التهديد الأيديولوجي الجديد على دول الخليج

لـ

الآثار المترتبة على التنافس بين قطر والمملكة العربية السعودية

منذ الربيع العربي

للكاتب أليكسي هالابنيكوف([1])

لغة المقال: العبرية

اسم المؤلف باللغة العربية: أليكسي هالابنيكوف

اسم الكتاب: التقييم الاستراتيجي المجلد 20 العدد 2 يوليو 2017

الناشر : معهد دراسات الأمن القومي في تل أبيب

 

 

يتناول هذا المقال التهديد الأيديولوجي الجديد لمجلس التعاون الخليجي (GCC)، ويعرض طبيعة التهديد الذي يركز على الأسباب والاختلافات الفكرية بين قطر والمملكة العربية السعودية، ويدرس جذوره وآثاره في المنطقة، ويعطي مثالا على الربيع العربي. وتدعي المقالة أن الإخوان المسلمين وأيديولوجيتهم أصبحت القضية الأساسية التي تشكل تحديا للعلاقات بين دول مجلس التعاون الخليجي(GCC)، وهذه القضية تقع في السياق الإقليمي الأوسع للمواجهة السنية الشيعية، وتقليل التدخل الأمريكي في المنطقة.

 

يقول فريدريك م . وويري في كتابه “Sectarian politics in the gulf : السياسة الطائفية في الخليج” أن دول الخليج متحدة من خلال تصور التهديد المشترك والخطاب الأمني المشترك. والواقع أن التشابه بين هذه البلدان يتمحور في (النظم الملكية والسنة، وفرة النفط والغاز، وظروف اجتماعية وسياسية مماثلة، والولايات المتحدة حليف مركزي)، وأكثر من ذلك، وتؤدي أوجه الشبه هذه إلى أن التحديات الأمنية لدول الخليج متطابقة تقريبا. ومع ذلك، هناك فارق مركزي واحد في التهديدات الأمنية  كونها تحمل طابعا أيديولوجيا أكثر من الطابع العسكري التقليدي.

 

التهديدات في التاريخ الحديث للخليج تشمل الناصرية، البعثية، الشيوعية، والشيوعية الثورية من إيران. ومع ذلك، منذ اندلاع الانتفاضات في العالم العربي، كان هناك تهديد أيديولوجي جديد لبعض دول الخليج. وكان هذا التهديد هو خوف المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين من الإخوان المسلمين. إن تنظيم الاخوان المسلمين ليس تحديا أيديولوجيا وتهديدا لبعض دول الخليج العربي فحسب، بل إنه يقوّض وحدة وأداء المنظمة العربية الموحدة الوحيدة – مجلس التعاون الخليجي (GCC)- إذ إن التحدي الذي يفرضه هذا التنظيم على العديد من دول الخليج يرسم خطًا فاصلًا بين المنافسين الرئيسيين على القيادة في المنطقة – المملكة العربية السعودية وقطر.

 

إن قوى النفط في الخليج العربي، المملكة العربية السعودية وقطر، تمارس صراعا من أجل السلطة والتفوق الأيديولوجي والجيوسياسي في العالم الإسلامي السني. كلا البلدان يشاركان بنشاط في الحركات الثورية المعروفة باسم الربيع العربي، التي انتشرت في جميع أنحاء الشرق الأوسط منذ ربيع 2011، ولكن لكل منهما مواقف سياسية مختلفة عندما يتعلق الأمر بمسألة كيفية إدارة التغيير الحتمي الذي تمر به المنطقة، مع رغبتهم في الحفاظ على الوضع الراهن داخل حدودها. إن الاختلافات الرئيسة في مفهوم الدولتين يمكن أن تعزى إلى أيديولوجية الإخوان المسلمين، فضلا عن قضية بناء روايات قطر الصارخة من خلال قناة الجزيرة الفضائية، ودعم المنظمات الإسلامية المتطرفة في المنطقة، وخاصة سوريا ومصر. ويرتبط هذان الجانبان ارتباطا وثيقا بعمل مجلس التعاون الخليجي(GCC)، وبالنتيجة أمن المنطقة بأسرها.

 

يبدو أن الصدع الحالي في العلاقات بين دول الخليج هو التحدي الأكبر الذي يواجه مجلس التعاون الخليجي(GCC) منذ تأسيس المجلس عام 1981. إن جوهر النزاع بين الدول الأعضاء يكمن في المفهوم الأيديولوجي للتهديدات الإقليمية. في بداية مارس 2014 أعلنت السعودية والبحرين والإمارات العربية المتحدة استدعاء سفرائها من قطر، وكان السبب الرئيس لهذا الخلاف هو الدعم المالي والسياسي الذي قدمته قطر إلى منظمة الإخوان المسلمين، التي وضعت على القائمة السوداء للمنظمات الإرهابية في المملكة العربية السعودية في بداية مارس 2014، فضلا عن الخطب التي قدمها يوسف القرضاوي في مصر وأماكن أخرى.

وترى القيادة السعودية أن قطر تدخلت في الشؤون الداخلية للمملكة العربية السعودية والدول العربية الأخرى من خلال دعمها للإخوان المسلمين والتقارير المناهضة للحكومة في الجزيرة ضد دول الخليج والشرق الأوسط. وفي 17 ابريل الماضي، اجتمع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي(GCC) في الرياض في اجتماع قمة المجلس. وانتهى الاجتماع ببيان رسمي حول وضع إطار لا تؤثر فيه سياسات الدول الأعضاء في مصالح الدول الأعضاء الأخرى أو أمنها أو استقرارها ، وهذه الصيغة المبهمة لا تبدو حلا حقيقيا للأزمة بين أعضاء المجلس. وليس من المستغرب أن الطريق إلى المصالحة لم يمهد حتى الآن ولم تكتمل العملية بعد. وفي 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2014، وافقت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين على إعادة سفرائها إلى الدوحة بعد أن وعدت قطر بعدم التدخل في شؤون الدول الأعضاء ووقف انتقادات وسائل الإعلام والقنوات القطرية. وكانت هذه علامة على نهاية الخلاف الذي استمر ثمانية أشهر حول موقف الدوحة ودعمها للمنظمات الإسلامية في المنطقة.

كما أدى انخفاض أسعار النفط – الذي بلغ 70 دولارا للبرميل في منتصف تشرين الثاني / نوفمبر – إلى ضرورة التوحد في ضوء الأوقات الصعبة والتحديات المتوقعة. وثمة علامة أخرى على التغيير هي قرار مصر وقطر بفتح فصل جديد في علاقاتهما. وبعد أسبوعين من المصالحة بين دول الخليج GCC، في 21 ديسمبر 2014، أصدرت قطر بيانا تعلن فيه عزمها على تطبيع علاقاتها مع الرئيس المصري السيسي، مؤكدة أن أمن مصر ضروري لأمن قطر والمنطقة بأسرها. وعلاوة على ذلك، دعا أمير قطر الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني، في 19 ديسمبر، الرئيس التركي أردوغان إلى تطبيع العلاقات بين تركيا ومصر، هذه الخطوة ذات أهمية كبيرة في ضوء العلاقات الوثيقة بين تركيا وقطر وموقف تركيا السلبي نحو القضاء على الإخوان المسلمين من مصر. ومع ذلك، فمن غير المعقول افتراض اختفاء الخلاف لأن الاختلافات بين الجانبين لا تزال كبيرة جدا. من ناحية أخرى، شهدت المنظمات الإسلامية العديد من الهزائم التي أثرت في موقفها وقدرتها على العمل في المنطقة ككل. ففي 5 ديسمبر / كانون الأول 2014، أصدر الإنتربول أمرا باعتقال يوسف القرضاوي، الزعيم الأيديولوجي لجماعة الإخوان المسلمين.

 

وقد عملت مصر بجد ضد التنظيم واعتقلت الآلاف من أعضائه ومؤيديه، ولا تزال تطاردهم في جميع أنحاء البلاد. وقد أصابت حماس بشدة في العام الماضي، ولا سيما في عملية الجرف الصامد، التي يبدو أنها أكثر فتكا من المواجهات السابقة، كما شهدت تونس نقلة نوعية: فخلال الانتخابات الرئاسية والبرلمانية الأخيرة، فشل حزب النهضة الإسلامي من استعادة نجاحه في عام 2011، وفقد مكانه في البرلمان أمام الحزب العلماني بتونس. وفي وقت لاحق، فاز مرشح الحزب، الباجي قائد السبسي أو محمد الباجي بن حسونة قائد السبسي، في الانتخابات الرئاسية.

 

ومع أن الصراعات الأيديولوجية القائمة بين دول مجلس التعاون الخليجي، يبدو أنها لا تزال قادرة على العمل من أجل اتباع نهج موحد ومشترك لمواجهة التحديات الجديدة، على الرغم من أنه قد يكون مصالحة مؤقتة كما حدث في الماضي. وفي ضوء ارتباط الخلاف بالديناميات الإقليمية، وتوازن القوى، لا يزال الطريق طويلا قبل حل القضايا بشكل كامل. وعلى أية حال، فإن التمزق الحالي في الخليج يشير إلى بداية عهد جديد في العلاقات بين الفرقاء، أي بين قطر والمملكة العربية السعودية.

إن جماعة الإخوان المسلمين منظمة إسلامية قوية كانت موجودة منذ 80 عاما، ولكن الذي يثير الشكوك ودرجة معينة من القلق في معظم دول الخليج هو أن المنظمة يمكن أن تؤدي إلى تسييس الإسلام في المنطقة – وهي عملية يصعب تقدير آثارها على منطقة الخليج. وهذا الاشكال محوري بالنسبة لدول مجلس التعاون الخليجي(GCC) ، وخاصة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. لقد كانت جماعة الإخوان المسلمين وحركاتها المنتسبة اليها موجودة في هذه الدول منذ دخولها المنطقة خلال الستينيات والسبعينات، وتعدّ تهديدا حقيقيا للقيادة الحالية، خاصة منذ بداية الربيع العربي. وتستفيد المنظمة من الانتخابات كأداة رئيسة لجعلها حكومة شرعية في المنطقة. وعندما جاء الإخوان إلى السلطة من خلال انتخابات شرعية في تونس ومصر، كانت إشارة تحذير إلى معظم دول الخليج.

الأيديولوجيات عند الإخوان المسلمين تتعارض مع الأساس الذي تقوم عليه أنظمة دول الخليج، ولديها القدرة على تقويض الأنظمة الاستبدادية في الخليج. وقد فضلت السعودية دائما المنظمات الإسلامية التي امتنعت عن المشاركة السياسية. هذا هو السبب في أن الرياض تنظر إلى منظمة الإخوان المسلمين التي تبنت السياسة كمنافس أيديولوجي ونموذج يهدد سلطة البلاد، خاصة وأن بعض قوى المعارضة الداخلية (حركة الصحوة الإسلامية – الصحوة الإسلامية) تأتي من منظمات إسلامية سنية.

إن الاتجاه الخطير الذي يمثله الإخوان المسلمون ينطوي على أن الجهاد العنيف يحل محله الإسلام السياسي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مطالبين بالحقوق السياسية وحقوق الإنسان والحقوق المدنية. كما أن مصدر مشكلة القيادة السعودية هو صورة حكومتها التي أنشئت المملكة العربية السعودية على أساس اتفاق بين عائلة آل سعود ورجال الدين الذين حولوا الدين إلى جزء من السياسة السعودية واعتبروه نموذجا للحكم الإسلامي. هذا هو السبب في أن الجزء المحافظ والسلفي من الشعب في المملكة يتمتع بقوة كبيرة ونفوذ اجتماعي وسياسي.

وخلافا للمملكة العربية السعودية، فصلت قطر الدين على الدولة، وبالنتيجة حيدت تماما خطر التحدي الأيديولوجي. ومن ثم فإن الوضع الحالي هو سيطرة رجال الدين الأقوياء على القيادة السعودية أما في دولة قطر فلا يوجد رجال دين في مواقع السلطة يحظون بدعم واسع من الجمهور. ويرى علماء السياسة “باسكان وستيفن رايت”  أن قطر على المستوى السياسي أقرب إلى تركيا من المملكة العربية السعودية. فالدوحة لديها سيطرة أكبر على رجال الدين ولا تسمح لهم بإيجاد بديل للأسرة الحاكمة وسياساتها. وقال كامينفا كامرافا، مدير مركز البحوث الإقليمية والدولية فرع جامعة جورج تاون في قطر: “ليس للدين أي دور في تشكيل أو صياغة مشاعر للمقاومة، على عكس ما يحدث في المملكة العربية السعودية أو الكويت أو البحرين أو الإمارات العربية المتحدة”. والسبب في ذلك هو أن الدولة قد قامت برعاية جماعة الإخوان المسلمين، وهي تقدم نفسها داخليا وإقليميا ودوليا بوصفها الراعي للمنظمة.

وإزاء هذه الخلفية، يمكن القول إن قطر اعتمدت نهجا أسهم كثيرا في ضمان استقرارها السياسي والديني. وهو يضمن أمنها بفضل تحالفها مع جماعة الإخوان المسلمين. وفي القرن الحادي والعشرين، تسعى قطر باستمرار إلى أن تصبح قوة إقليمية وقائدة. ولذلك، فقد وفرت دائما ملاذا آمنا لأعضاء جماعة الإخوان المسلمين وأتباع المنظمات الإسلامية.

 

موقف قطر من الإخوان المسلمين

من المهم أن نفهم موقف قطر من الإخوان المسلمين، لفهم جذور الخلافات في العلاقات بين قطر ودول الخليج الأخرى، ولاسيما مع السعودية والإمارات العربية المتحدة، الخلافات التي باتت تشكل تهديدا لقطر والتزامها بدعم جماعة الإخوان المسلمين.

لقد بدأ أعضاء جماعة الإخوان المسلمين يصلون إلى المنطقة في الستينيات من القرن الماضي. وكان من بينهم رجال الدين والعلماء الذين ساعدوا في تشكيل نظام التعليم في قطر، الذي كان حتى ذلك الحين بالكاد موجودا. وكان الهدف الرئيس لهذه الاستراتيجية هو إنشاء نظام تعليمي مستقل في قطر. وقد سمح هذا النهج لقطر بالامتناع عن الاعتماد على رجال الدين في المملكة العربية السعودية في التعليم. ثم جاء يوسف القرضاوي إلى قطر في عام 1961. في البداية أسس معهدا دينيا جديدا، وأسس لاحقا كلية الدراسات الشرعية في جامعة قطر وعمل عميدا لها، واليوم يعد واحدا من رجال الدين الأكثر شهرة وتأثيرا في الإخوان المسلمين.

وبوجه عام، يمكن القول إن المنظمة قد أنشأت نظاما فريدا في قطر من خلال إنشاء نظام تعليم وتدريب للموظفين، ومن بينهم العديد من أتباع الإخوان. وتجدر الإشارة هنا إلى أنه على الرغم من تدفق المثقفين ورجال الدين من الإخوان المسلمين إلى قطر ومشاركتهم في مؤسسات الدولة المختلفة، فإن أيديولوجية المنظمة لم تصبح مهيمنة في البلاد، وهناك عدة أسباب:

 

أولا، قطر بلد يسوده الإيمان بالمذهب الوهابي والسلفي والحنبلي. ونشأت العائلة المالكة القطرية من قبيلة واحدة – قبيلة بن تميم – التي جاء المؤسس فيها من محمد بن عبد الوهاب. وكان هذا التواصل بمثابة أداة لإضفاء الشرعية على حكم عائلة تميم، وفي الوقت نفسه كان ينظر إليه على أنه فرصة للمملكة العربية السعودية للعب دور مركزي في قطر. ونتيجة لربطها بقطر، لم تظهر قطر أي انفتاح، على الرغم من أن إيديولوجية جماعة الإخوان المسلمين وازنت المناخ الديني عموما إلى حد ما.

كذلك عززت الدوحة مكانتها الإقليمية من خلال دعم هذه الأيديولوجية والسماح لقادة المنظمة بتحديد مكانهم في قطر، إذ إن شعبية الإخوان المسلمين أكثر انتشارا من شعبية الوهابية، وقد خلق هذا النهج سمعة لسياسة “الباب المفتوح” تجاه الأيديولوجيات المختلفة، ومن ثمّ كان الوضع أفضل من المملكة العربية السعودية. وقد أدى هذا النهج أيضا إلى حماية قيادة قطر من مشاركة الإخوان المسلمين في السياسة الداخلية – وهو سلوك أثبت حتى الآن أنه أكثر فعالية.

ثانيا، على حد قول الدكتور أحمد جميل عزام: “إن الإخوان المسلمين بالكاد متورطون في الشؤون الداخلية لدولة قطر، هذا النوع من العلاقات يضمن أن المنظمة لن تنتقد الحكومة القطرية ولن تحاول خلق معارضة نشطة. وفي المقابل، وعدت المنظمة نفسها بمكان لجوء في قطر، الذي يشكل قاعدة دائمة لإطلاق أنشطتها ونشر أفكارها. وعلى الرغم من أن قطر دولة وهابية لها روابط تاريخية مع المملكة العربية السعودية، إلا أن جماعة الإخوان المسلمين أصبحت كأداة لمحاربة الرياض على القيادة الإقليمية، وعلاوة على ذلك، تطبق قطر سياسة تحد من الفرص المؤسسية المتاحة أمام رجال الدين لتحقيق النفوذ المحلي وتنفيذه، وهذا يعني أن النموذج القطري سياسيا أكثر علمانية من السعودية، وهو يقلل من التأثير الديني لرجال الدين على السياسة والوظائف، ومن ثمّ يضع قطر في موقف أكثر تقدما بكثير من موقف منافستها السعودية.  أيضا النفوذ الديني في قطر أقل بكثير مما هو عليه في المملكة العربية السعودية: شرعيّة حكام البلاد تقوم على رجال الدين، ليس لدى قطر شرطة دينية، المدارس الدينية تديرها وزارة التعليم وليس من السلطة الدينية. ولهذا السبب، يمكن وصف المواجهة بين الدوحة والرياض بأنها صراع بين قاطرة وهابية براغماتية ومملكة الوهابية السعودية المحافظة. قال عبد الحميد الأنصاري عميد كلية الدراسات الشرعية في جامعة قطر الذي قاد التغيير في النموذج القطري في التسعينات، لصحيفة وول ستريت جورنال في عام 2002: “أرى نفسي وهابيًا مخلصا، ويمكنني أن افهم الإسلام بصورة موسعة (مفتوحة) فنحن نأخذ في الاعتبار التغيرات في العالم وليس لدينا عقلية ضيقة مثل السعودية “.

ومن الأسباب المهمة الأخرى التي أدت إلى عدم تدخل الإخوان المسلمين في السياسة القطرية هي سيطرة الحكومة على المنظمات الاجتماعية (الجمعيات الخيرية والنوادي الرياضية وغيرها) وبشكل عام، تقوم المنظمة والشركات التابعة لها بأنشطة خيرية واسعة النطاق في جميع أنحاء المنطقة، وتجد دعما شعبيا واسعا (كما هو الحال في مصر)، ولكن هذا ليس هو الحال في قطر، حيث تسيطر الحكومة بالكامل على المجال الاجتماعي، ومن ثم تمنع المنظمة من تنفيذ أساليب عملها القوية واكتساب دعم عام واسع النطاق.

 

إن وجود الإخوان المسلمين في قطر لا يزعج القادة ويسمح لهم بإنشاء علاقات تكافلية مع أعضاء المنظمة. هذه العلاقات تعود بالنفع على كلا الجانبين، وقد أثبتت نفسها جيدا حتى الآن، وتصر القيادة القطرية على أن أنشطة الإخوان المسلمين في البلاد ما زالت تحت السيطرة وأن أيديولوجية المنظمة توجه نحو الخارج. كما أن قطر تسمح للمنظمة باستخدام أدوات قوية مثل قناة الجزيرة. ومن المزايا الأخرى التي تحققها قطر من التحالف مع الإخوان المسلمين فرصة بناء العلاقات الاقتصادية والسياسية مع الدول التي تقاتل فيها المنظمة وفروعها من أجل السلطة (تونس ومصر واليمن وسوريا وغيرها) والعمل كوسيط بين الإسلاميين ومنافسيهم في هذه الدول وهو ميزة لقطر في المنافسة على القيادة الإقليمية.

 

الربيع العربي و التصعيد في التنافس

منذ اندلاع الانتفاضة في العالم العربي، تدعم قطر نشاط الإخوان المسلمين في جميع أنحاء المنطقة. وتدفقت مساعداتها المالية السخية إلى تونس ومصر وليبيا وسوريا وغيرها من الأماكن في المنطقة. وعلاوة على ذلك، استخدمت قطر واحدة من أسلحتها القوية – قناة الجزيرة الفضائية، ومن  ثمّ بناء الروايات الإعلامية التي تعزز مصالحها، وتمثل قناة الجزيرة تحديا إيديولوجيا آخر للمملكة العربية السعودية. فالقادة العرب لا يريدون أن يتم انتقادهم، لذلك يعاملون بث الجزيرة باعتباره تهديدا لاستقرارهم الحكومي. وساهمت القناة في بناء علاقات هشة بين المملكة العربية السعودية وقطر، خاصة عندما أصبح انتقادها لها حادا جدا في السنوات الأخيرة. وفي محاولة لتحقيق التوازن بين قناة الجزيرة القطرية، أطلقت السعودية أيضا قناة فضائية خاصة بها، وهي قناة العربية، التي بدأت البث في عام 2003 لكنها فشلت في التنافس مع الجزيرة. ووفقا لأبحاث وسائل الإعلام المستقلة، فإن نسبة المشاهدة اليومية للجزيرة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أعلى بنسبة 34٪ من جميع القنوات العربية الأخرى. لذلك، فإن قناة الجزيرة لديها كل الأدوات التي تحتاجها لتعزيز بعض الروايات غير المقبولة لبعض الجهات الفاعلة في المنطقة. وعلاوة على ذلك، فإن قضية الدين في القناة هو أمر مركزي، ويطلق كل أسبوع برنامج مهم يسمى “الشريعة والحياة”، بقيادة يوسف القرضاوي – رجل الدين البارز في جماعة الإخوان المسلمين-. ويعدّ القرضاوي الآن من أكثر الأصوات المهيمنة في الإسلام السني. خطبته تثيرُ غضبًا عظيمًا في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة. وقد ادعى الليبرالي المصري مأمون فندي في صحيفة الشرق الأوسط أن حوالي نصف القوة في القناة تنتمي إلى منظمة الإخوان المسلمين في رأيه. أيضا استضافت قطر قواعد الولايات المتحدة وخلقت صيغة مثالية لمنع الانتقام من قبل القادة العرب أو حصول الهجمات من قبل المتطرفين السلفيين، في حين فشلت المملكة العربية السعودية في تحقيق أمن مماثل.

 

وهناك جانب آخر من جوانب القلق السعودي من السياسة القطرية التي تقدم الدعم للإسلاميين الراديكاليين في جميع أنحاء المنطقة. وتخشى الرياض أن تعود المنظمات الإرهابية الناشطة حاليا في سوريا والعراق ومصر ولبنان إلى السعودية . وقد ذهب ما لا يقل عن ألف مقاتل سعودي إلى سوريا وفقا لوزارة الداخلية السعودية. وسيكتسب هؤلاء المتمردون استعدادا أيديولوجيا للعودة إلى وطنهم وتنفيذ هجمات إرهابية ضد بيت ال سعود. وكانت هناك سوابق في السعودية عندما نفذت القاعدة هجمات ارهابية في المملكة من 2003-2006. هذا القلق أدى إلى اتخاذ عدد من التدابير الصعبة من قبل السلطات السعودية. ففي 7 مارس عام 2014، أعلنت وزارة الداخلية السعودية أن جماعة الإخوان المسلمين ومنظمتين أخريين يقاتلان المتمردين السوريين – جبهة النصرة وداعش – كمنظمات إرهابية ووضعتهم في القائمة السوداء. وذكر البيان أن السعوديين الذين قاتلوا في سوريا منحوا فترة 15 يوما للعودة إلى بلادهم، وفقا لمرسوم ملكي صدر في فبراير2014.

 

ويتعرض أي مواطن يثبت إدانته بالقتال خارج البلد للسجن. وعلى الرغم من أن المملكة تدعم المتمردين السنة الذين يقاتلون من أجل سقوط الرئيس السوري بشار الأسد، إلا أنهم يخشون من رد مضاد من قبل منظمات الجهاد الإسلامي الراديكالية. وفي فبراير 2014 أصدر الملك عبد الله أوامر اعتقال لمدة تصل إلى 20 عاما لأي شخص ينتمي إلى “منظمات إرهابية” أو يقاتل خارج البلاد. هذه التدابير تثبت الخوف السعودي من عودة الإسلاميين السنة المتطرفين إلى المملكة وتهديد استقرارها الداخلي. وهناك عامل مهم آخر لم يذكر حتى الآن، وهو مسألة الميراث التي تجعل الأسرة المالكة السعودية أكثر حذرا من التهديدات التي يمكن أن تزعزع استقرار المملكة في حالة حدوث أزمة في خلافة الحكومة.

 

خلاف بين السياسة السعودية والقطرية حول الأزمة في سوريا

 

أصبحت الأزمة في سوريا مقياسا للعلاقات بين اللاعبين الإقليميين، وخاصة أولئك الذين من المفترض أن يكونوا في المخيم نفسه. ومن الأسهل فهم التنافس الأيديولوجي بين قطر والمملكة العربية السعودية، إذا ما نظر إليها من خلال موقفها من الصراع في سوريا.

 

منذ بداية الاضطرابات في سوريا في ربيع عام 2011، استغلت المملكة العربية السعودية الفرصة لتحسين قيادتها بين أعضاء مجلس التعاون الخليجي(GCC)، وعلى وجه الخصوص كبح جماح ثقة قطر المتزايدة في سياستها الخارجية في المنطقة. وهناك سبب آخر خفي للتدخل السعودي يتمثل في رغبته في إقامة نظام إقليمي جديد من خلال انتصاره على الجبهة الشامية للنضال بين السنة والشيعة، كما هو الحال بين السعودية وايران. هذا أمر مهم بشكل خاص في ضوء تراجع مشاركة الولايات المتحدة في المنطقة. ومنذ اندلاع الانتفاضة في سوريا، تدخل السعوديون في محاولة للإطاحة بنظام الأسد. وقد دعمت المنظمات المعتدلة والمتطرفة، مثل جبهة النصرة وكتائب أحرار الشام التي سجلت أكبر نجاحات لها في الصراع السوري. لكن في ربيع عام 2014، اضطرت الرياض لمقاطعة تنظيم القاعدة وجبهة النصرة وحزب الله والحوثيين (في اليمن) وأنصار الله والإخوان المسلمين، لأنها شكلت تهديدا لوحدة المملكة، إذ إن عودة الجهاديين سيهدد القيادة السعودية والاستقرار الداخلي.

في المقابل ترتبط مصالح قطر في سوريا بمجموعة من القضايا الاستراتيجية والاقتصادية والسياسية والإيديولوجية. وتجدر الإشارة إلى أنه قبل اندلاع الثورة في سوريا، كانت قطر تتمتع بعلاقات جيدة نسبيا مع النظام السوري، كما حاولت الحفاظ على علاقات طبيعية مع إيران – أقرب حليف الى سوريا. والواقع أن قطر تشترك في مصدر دخلها الرئيسي مع إيران – حقل الغاز في الخليج الفارسي الجنوبي – الذي يساعد على تفسير الخطاب “الخاص” تجاه طهران. ومع اندلاع الصراع في سوريا، تدخلت قطر بقصد الحفاظ على نفوذها في المنطقة من خلال دعم جماعة الإخوان المسلمين التي تشكل أداة ممتازة لدعم سياستها الخارجية. وخلال الربيع العربي، وضعت قطر ثقتها في المنظمة وفروعها في المنطقة – وهي عملية حققت بعض النتائج الإيجابية . فهي محصنة تقريبا من أيديولوجيات الحركات الإسلامية، لذلك تمكنت من ممارسة نفوذها من خلال الإخوان المسلمين في المنطقة. أما بالنسبة لسوريا، فقد بدأت قطر بتسليح المتمردين السوريين منذ الأيام الأولى للانتفاضة على أمل أن تنجح جماعة الإخوان المسلمين في الإطاحة بنظام الأسد والسيطرة على البلاد. ونتيجة لذلك، انتهت سياسات الجانبين مع اندلاع الانتفاضة السورية إلى حرب أهلية مع آلاف الجهاديين.

 

استنتاجات

 

إن الحرب الأهلية في سوريا توضح كيف أن الاختلافات الإيديولوجية بين القوتين الرئيسيتين في الخليج أثرت في الصراع وسلوك كل جانب. ويمكننا أن نخلص بوضوح إلى أن التحدي الأيديولوجي الذي يواجه بلدان مجلس التعاون الخليجي(GCC) كان له بالفعل أثر كبير في التطورات الراهنة في المنطقة.

إن التحدي الأيديولوجي الجديد لدول مجلس التعاون الخليجي والتهديد الذي تتعرض له بعض الدول الأعضاء من قبل الإسلام السياسي الذي تشكله منظمة الإخوان المسلمين وفروعها في المنطقة يمثل نقطة تحول في الديناميات الإقليمية. وفي ضوء ضعف القوى التقليدية في الشرق الأوسط (مصر وسوريا والعراق) على مدى العقد الماضي، ظلت السعودية وقطر في طريقهما نحو القيادة الإقليمية. ومع ذلك، فقد أحدثت التغيرات المنهجية في الشرق الأوسط تحديا إيديولوجيا جديدا يهدد أمن واستقرار دول مجلس التعاون الخليجي (GCC) ويشجع المنافسة بين القوتين الرئيسيتين في المجلس – المملكة العربية السعودية وقطر. وقد ساهم ظهور الإسلام السياسي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الذي اكتسب زخما في المنطقة خلال السنوات الثلاث الماضية، والحرب في سوريا والنهوض بداعش في العراق، الى تعميق الخلافات داخل دول مجلس التعاون الخليجي (GCC) فضلا عن الجوانب الأخرى للديناميات الإقليمية. لذلك، فإن التهديد الأيديولوجي الجديد لدول مجلس التعاون الخليجي(GCC) من قبل الإسلام السياسي والإسلاميين المتطرفين هو أمر حقيقي جدا، ولن يؤثر على دول الخليج فحسب بل أيضا على المنطقة بأسرها. وعلى الرغم من أن احتمال نشوب نزاع عسكري مفتوح بين دول مجلس التعاون الخليجي(GCC) يبدو بعيدا الا ان هذا الخطر الأيديولوجي الجديد ينطوي على إمكانية تغييره إلى المدى المتوسط.

 

_________________________________

[1] – أليكسي هالابنيكوف حاصل على درجة الماجستير في السياسة العامة من كلية هوبيرت همفري للسياسة العامة في جامعة مينيسوتا وطالب الدكتوراه في معهد العلاقات الدولية وتاريخ العالم، جامعة لوبشافسكي، نيجني نوفغورود

0 2691 10 أبريل, 2018 الرابع والتسعون, سياسة أبريل 10, 2018