أحدٌ ما فجّر أمريكا

لـ

 

 

 

إلى روح حسن البشام

الذي غادرنا سجينًا

بتهمة حرية التعبير،

 وإلى كل من غادر العالم مثله

حين يضيق العالم بالكلمات..

 

مقدمة صغيرة:

ألقى أميري بركة1 هذه القصيدة في مهرجان جِرَلدين دُدج الشعري الذي يقام بقرية وُترلو بنيوجرسي في ١٩ من سبتمبر ٢٠٠٢م فثارت ضد القصيدة هجمة كبيرة طالت الشاعر، وجرت عدة محاولات لسحب لقب شاعر مدينة نيوجرسي الذي كان يشغله أيامها مطالبة إياه بالاعتذار، وكان الأشد هجومًا ضده اللوبي اليهودي الذي رأى في القصيدة استهدافًا لإسرائيل واليهود، ووُصم الشاعر في تلك الحملة بالأسود المتعصب والكاره للبيض ومعادي السامية، لكن أميري بركة لم يعتذر وكتب رداً مطولاً على تلك الهجمة، ثم نشر القصيدة في مجموعة شعرية بالعنوان نفسه مع قصائد أخرى في ٦ سبتمبر ٢٠٠٣م.

القصيدة فعليًا كتبت كما ذكر الشاعر ذلك في ١ أكتوبر ٢٠٠١م بعد شهر واحد من حادثة التفجير، وكان ألقاها في عدة مهرجانات دولية في ألمانيا وإيطاليا ودول أوروبية وأفريقية، وترجمت للألمانية وألقيت في إذاعة ألمانية قبل أن تُثار الهجمة لاحقًا عليها، وتنطلق القصيدة كما هو واضح من انفجار برجي التجارة العالمية سبتمبر ٢٠٠١ لتغوص في تاريخ القرن الماضي، الذي سبقه عبر شخصيات وأحداث عديدة تكشف وجهًا من وجوه العالم المعاصر متتبعة السؤال المركزي Who الذي نترجمه هنا ب: من هو، حفاظًا على الجرس الذي ستعود القصيدة لاستخدامه فيما يشبه العواء الأخير. أو صوت البوم، أو إشارة الخراب، تاركة السؤال مفتوحًا لأي إجابة مقترحة: من هو؟

في طيات القصيدة هناك بناء منطقي حول فكرة الإرهاب، وكأن لحظة الانفجار يتم استثمارها شعريًا من أجل تفجير وإطلاق سؤال ناري مشتعل، هي لحظة من البصيرة التي يحاول بها الشاعر أن يلجم نهم الإنسان المعاصر المندفع بلا مبالاة وراء أنانية شهواته ورغباته العنيفة وأطماعه وجشعه، الذي بتلك الطريقة نفسها يغذي اشتعاله الذاتي وانفجاره المحتوم.

يصف أميري بركة قصيدته هذه في مقال لاحق كتبه ردًا على الهجوم الذي تعرضت له قصيدته: في الحقيقة هذه القصيدة هي هجوم على الإمبريالية ومعاداة الوطنية والرأسمالية الاحتكارية والعنصرية ومعاداة السامية.. كما يضيف: لقد أصبحت واحدة من أشهر قصائدي.

 

 

 

 

أحدٌ ما فجّر أمريكا2

 

كل عاقل يدين الإرهابَين المحلي والدولي

لكن يجب ألا يستغل الواحد

لتبرير الآخر.

 

أحدٌ ما فجّر أمريكا

يقولون

بعض إرهاب بربري

في أفغانستان

لم يكن إرهابنا الأمريكي

لم يكونوا الكلان3

أو الصلع4

ولا أولئك الذين فجروا كنائس الزنوج

أو أزهقوا أرواحنا في درب الإعدام.

 

لم يكن تِرنت لُت5

أو دَيفِد دِوك6 أو جولياني7

أو شندرلر8، أو تقاعد هلمز9.

 

لا لم يكن

السيلان الذي في الثياب

أوبئة الشراشف البيضاء

التي قتلت السود

بمنطق الإرهاب والجنون

وأغلب البشرية،

كما يرضيهم.

 

(يقولون).. من هو الذي يقول؟

من هو قائل القول ؟

من هو الذي يدفع لهم

من هو المتحدّث بالكذب

من هو الذي خلف القناع

من هو مالك العبيد

من هو حاصد الأموال عبر الأميال

 

من هو السمين في المزارع

من هو الذي أباد الهنود

وحاول إفساد الأمة السوداء

 

من هو الساكن في وول ستريت

المزرعة الأولى

من هو الذي كسر أنفك

من هو الذي اغتصب أمك

من هو الذي مرّغ أباك

 

من حائز القار من يملك الريش10

من يملك الكبريت من أشعل النار

من قتل وجنّد

من هو القائل نحن آلهة وما زال شيطانا

 

من هو الأكبر الوحيد

من هو الأكثر فضيلة

من هو شبيه المسيح

 

من هو مبتدع كل شيء

من هو الأذكى

من هو الأعظم

من هو الأغنى

من هو القائل أنت قبيح وهم الوسيمون

 

من حدد الفن

من حدد العلم

 

من هو صانع القنابل

من هو صانع البنادق

 

من هو جالب العبيد ومن باعهم

 

من هو الذي أسماك بأسمائهم

من هو الذي قال إن دهمر11 ليس مجنونا

 

من هو؟ من هو؟ من هو؟

 

من سرق بُرتُريكو12

من سرق الانديز13، الفلبين، مانهاتن14

أستراليا والهبردز15

من هو الذي خدّر الصينيين بالأفيون16

 

من هو صاحب البنايات

من هو جامع النقود

من هو الذي يعتبرك مسخرة

من هو الذي قيدك

من هو صاحب الجرائد

 

من هو صاحب سفن العبيد

من هو الذي يدير الجيش

 

من هو الرئيس المزيف

من هو الحاكم

من هو الصيرفي

 

من هو؟ من هو؟ من هو؟

 

من هو صاحب المنجم

من هو المتلاعب بعقلك

من لديه الخبز

من يحتاج السلام

من برأيك يحتاج الحرب

 

من هو صاحب النفط

من هو من لا يكد

من هو صاحب التراب

من هو غير زنجي

من هو بالغ العظمة ولا أحد أعظم منه

 

من هو صاحب هذه المدينة

 

من هو مالك الهواء

من هو مالك الماء

من هو مالك كوخك

من هو الذي يسلب ويسرق ويغش ويقتل

ويجعل الأكاذيب حقائق

من هو الذي يعايرك بالفظاظة

 

من هو الساكن في البيوت الكبيرة

من هو القائم بالجرائم الكبيرة

من هو الراحل في إجازة متى شاء

 

من هو قاتل معظم السود

من هو قاتل معظم اليهود

من هو قاتل معظم الطليان

من هو قاتل معظم الايرلنديين

من هو قاتل معظم الأفارقة

من هو قاتل معظم اليابانيين

من هو قاتل معظم اللاتينيين

 

من هو؟ من هو؟ من هو؟

 

من هو مالك المحيط

 

من هو صاحب الطائرات

من هو صاحب المجمعات

من هو ملك التلفزيون

من هو ملك الإذاعة

 

من هو الحائز على ما لا يعرف من حيازة

من هو مالك المالكين الذين ليسوا المالكين الأصليين

 

من هو صاحب الضواحي

من هو الذي يمتص المدن

من هو المشرّع

 

من جعل بوش رئيسًا

من يؤمن أن علم الكونفدرالية يجب أن يرفرف

من هو المتحدث عن الديمقراطية وهو كاذب

 

من هو الوحش في الرؤيا

من هو ٦٦٦17

من يعرف من يقرر

صلب المسيح

 

من هو الشيطان في صف الحق

من هو كاسب الثراء من مذبحة الأرمن18

 

من هو الإرهابي الأكبر

من هو مبدل الإنجيل

من هو قاتل أغلب الناس

من هو فاعل أغلب الشر

من هو الذي لا يكترث للناجين

 

من هو صاحب المستعمرات

من هو سارق أغلب الأرض

من هو حاكم العالم

من هو القائل نحن طيبون ولا يفعل غير الشر

من هو العادم الأكبر

 

من هو؟ من هو؟ من هو؟

 

من هو مالك النفط

من هو المحتاج لمزيد من النفط

من هو الذي أخبرك بما تعتقده ثم اكتشفت أنه كذب

 

من هو؟ من هو؟ من هو؟

 

من أوجد بن لادن، ربما الشيطان

من الذي يدفع للسي آي إيه

من يعرف بأن القنبلة ستنفجر

من الذي يعرف لماذا تدرب الإرهابيون

على الطيران في فلوريدا وسان دييغو

 

من هو الذي يعرف لماذا كان خمسة إسرائيليين يصورون الارتطام

وتتشقق جنوبهم من الضحك

 

من يحتاج الوقود الأحفوري والشمس غير ذاهبة لأي مكان

 

من هو صانع بطاقات الائتمان

من هو الحاصل على أكبر إعفاء ضريبي

من هو الذي خرج من مؤتمر

مناهضة العنصرية19

من هو قاتل مالكُم20، كيندي وإخوته21

من هو قاتل الدكتور كينج22، ومن يريد أمرًا كهذا

أتراها حوادث متصلة باغتيال لينكولن23

 

من هو غازي غرينادا24

من هو كاسب الأموال من نظام العنصرية

من هو الذي أبقى ايرلندا مستعمرة

من هو الذي أسقط تشيلي ونيكاراغوا بعدها

 

من هو قاتل ديفيد سبِكو25، كرِس هِني26

هو نفسه قاتل بيكو27، كابرال28

نيرودا29 الليندي30 تشي غيفارا31 ساندينو32

 

من هو قاتل كبيلا33 هو الذي أضاع لومبوبا34

موندلان35 بتي شاباز36 الاميرة داي37 رالف فيذرستون38

بوبي الصغير39

 

من هو سجّان ماندلا40 دروبا41 جرنيمو42

اساتا43 موميا44 جارفي45 داشيل هَمّيت46 الفيَوس هتون47

 

من هو قاتل هوي نيوتن48 فرد هامبتون49

مدجار إفرس50 ميكي سميث51 ولتر رودني52

أليس هو نفسه الذي حاول تسميم فيديل53

هو الذي حاول إبقاء الفيتناميين مضطهدين

 

الذي وضع جائزة على رأس لينِن54

 

من هو الذي وضع اليهود في الأفران

ومن ساعدهم على ذلك

من هو القائل: أمريكا أولًا

ووافق على النجوم الصفراء55

 

من هو قاتل روزا لُكسمبورغ56، لِبكنخت57

من هو قاتل الرُزمبُرجيين58

وكل الناس الطيبين الذين قتلوا

عُذبوا، اغتيلوا، اختفوا.

 

من هو الذي اغتنى من الجزائر، ليبيا، هاييتي

إيران، العراق، السعودية، الكويت، لبنان

سوريا، مصر، الأردن، فلسطين

 

من هو قاطع أيدي الناس في الكونغو59

من هو ناشر الإيدز

من هو واضع الجراثيم

في البطانيات الهندية

من هو مخطط “درب الدموع”60

 

من هو مفجر مَين61

ومشعل الحرب الإسبانية الامريكية

من أعاد شارون62 للسلطة

من هو داعم باتِستا63، هتلر64، بلبو65

شيَنج كَي شيه66

 

من قرر أن الاعتمادات يجب أن تمضي

إعادة الإعمار، الاتفاقات الجديدة

الحدود الجديدة، المجتمع العظيم67

 

لمن تعمل مؤخرة كلَرنس تومَس68

ما الشيء الخارج من فوهة بطن كُولن69

من يدري أي كزيزة هي كُندليزه70

من دفع لكُنلي71 ليصبح دمية زنجية

من وزع جوائز العبقرية على رجال المكان الجاثمين72

 

من هو الذي أطاح نكُرُماه73، بِشوب74

من هو الذي سمم رُبسُن75

من هو الذي حاول إدخال دُبويس76 السجن

من هو الذي لفق التهم لجميل عبدالله الأمين77، من هو الذي لفق التهم لرُزُمبرغ

جارفي

صبية سكُتسبُرو78

والهوليوديين العشرة79

 

من هو مشعل حريق الرِشتاغ80

 

من هو الذي يعرف أن مركز التجارة العالمي سينفجر81

من أخبر أربعة آلاف موظف إسرائيلي في البرجين

أن يبقوا ببيوتهم ذلك اليوم82

ولماذا بقي شارون بعيدًا؟83

 

من هو؟ من هو؟ من هو؟

 

انفجار البومة84 تقول الصحيفة

وجه الشيطان يمكن رؤيته

 

من هو جاني الأموال من الحرب

من هو صانع العجين من الخوف والكذب

من هو الذي يريد العالم كما هو

من هو الذي يريد حكم العالم بالاستعمار وقهر الوطنية،

بعنف الإرهاب، والجوع والفقر

 

من هو حاكم الجحيم

من هو الأكثر قوة

 

من هو بين من تعرف

يرى الله

 

والبقية أجمعهم يرون

الشيطان

 

كانفجار البومة

في حياتك في عقلك في ذاتك

كالبومة التي تعرف الشيطان

كل ليلة، كل نهار إذا أنت أنصت، كالبومة

تنفجر في النار. نسمع السؤال يتصاعد

كاللهب المرعب

 

مثل الشواظ الحمضية تتطاير من الجحيم كعواء كلب مجنون

هو وهو وهو هو هو

هووووو وهووووووووووووووووووووو!

 

 

 

 

 

الهوامش:

 

1- أميري بركة ولد باسم إفرِت لِروي جونز في ٧ أكتوبر ١٩٣٧م بنيوجرسي، شاعر أمريكي معاصر من أصل أفريقي كاتب درامي وسيناريست وكاتب قصة وناقد موسيقي، وأكاديمي درس في عدة جامعات بالولايات المتحدة عرف في شبابه بأنشطة فنية ومسرحيات وقصائد قوية اشتهرت سريعًا، كما عرف بنشاطه لمناهضة العنصرية والمطالبة بحقوق السود ما أدى لاتهامه وسجنه في انتفاضة ١٩٦٧م بنيوجرسي، وفي العام نفسه تأثر بالأفكار الإسلامية الأفريقية، وغير اسمه إلى الإمام أميري بركة، كما اتهم في ١٩٧٩م بمقاومة الشرطة وحكم بالسجن ٩٠ يومًا، يعد من أشهر الكتاب السود الأمريكيين المعاصرين، وله كتب عديدة بينها مجموعات أشعار وبينها مذكرات ونقد ومختارات وله عدة أفلام. توفي عن ٧٩ عاماً في ٩ يناير ٢٠١٤.

 

2- القصيدة مترجمة عن الأصل المنشور في http://www.nathanielturner.com/somebodyblewupamerica.htm وللشاعر تسجيلات عدة على اليوتيوب يقرأ فيها نفس القصيدة.

 

3- الكلان: جماعة كوكس كلان جماعة يمينية متطرفة اشتهرت في التاريخ الأمريكي بمواقفها العنصرية المتشددة التي تناصب العداء لكل ما ليس أمريكيَا وأبيض حسب مفهومها، وقد برزت في منعطفات التاريخ الأمريكي، وما زالت موجودة حتى اليوم.

4- الصلع أو حليقي الرؤوس: حركة بدأت في لندن في الستينات، واشتهرت في السبعينيات والثمانينيات يلتزم أفرادها في ظهورهم أشكالاً مميزة مثل الرؤوس الحليقة الصلعاء والملابس العمالية، اشتهرت أكثر في أوساط موسيقى الروك؛ لكنها أيضا اتهمت بحوادث عنصرية متطرفة التصقت بالحركة التي انتشرت في أمريكا وأوروبا وتنسب إليها جذور حركات معاصرة اليوم مثل النازية الجديدة.

5- تِرنت لُت سيناتور أمريكي عن ميسسبي كانت له تصريحات مثيرة للجدل تسببت في استقالته مرة من حملته الانتخابية وأثيرت حوله شبهات فساد نشرتها الصحف.

6- ديفد دوك سياسي أمريكي مناصر متعصب للبيض الأمريكيين من أصول أوربية ولد في أُوكلاهوما، وحاول الترشح عن لِويزيانا وشخصية أمريكية اشتهرت بمواقف عنصرية ضد اليهود والصهيونية، ترأس في بدايته فرعاً للكوكس كلان وكان نصيرا لترشح دُنالد ترَمب، حل ضيفاً على إيران في مؤتمر لإنكار الهلوكست ٢٠٠٦م، وظهر على التلفزيون السوري ٢٠٠٥م، كما أدين بالتهرب الضريبي واتهمته بعض الصحف بالتلاعب بأموال المتبرعين لحملاته الانتخابية والمقامرة بها.

7- رُدلف وليَم جُلياني أو رُدي جُلياني: عمدة سابق لمدينة نيويورك عرف بتدابيره البوليسية التي أغلقت الأحياء الفقيرة وزادت من حدة الجرائم في المدينة، محامٍ ورجل أعمال في مجال الأمن والسرية، وهو مستشار حالياً للرئيس دُنالد ترَمب للأمن الإلكتروني.

8- برت شندلر سياسي أمريكي نائب عن ولاية نيوجرسي وعمدة سابق للمدينة ثم مدير التعليم فيها ٢٠١٠ حيث أقيل خلال أقل من عام بعد خطأ في ٤٠٠ مليون دولاد بميزانية التعليم.

9- جس هلمز سياسي أمريكي قائد المحافظين وعضو مخضرم في مجلس الشيوخ عن ولاية كرولينا الشمالية، له مواقف مثيرة ضد الحريات والحقوق أثارت كثيراً من الجدل والنقد. مع ذلك بقي عضوًا في المجلس لأكثر من ثلاثين سنة وترأس خلالها عدة لجان مهمة.

10- التعذيب بالقطران (القار) والريش تقليد غربي استخدمته الحشود ضد خصومها وانتشر في أمريكا؛ إذ يطلى جسد الضحية بالقطران ثم يرمى في الريش أو الزبل حيث تلتصق بجسده ولا تخرج وقد استخدم في القرن العشرين ضد السود الأمريكيين كما ضد غيرهم.

11- جيفري دهمر عرف بوحش ميلواكي قاتل تسلسلي اعترف في ويسكنسون بارتكاب ١٥ جريمة قتل واغتصاب من بين ١٧ جريمة قتل اتهم بها في الفترة من ١٩٧٨ إلى ١٩٩١م وقد حكم عليه بالمؤبد ١٦ مرة لكنه قتل في السجن على يد الشاب الأسود كرستُفر سكَرفر في مؤسسة كولومبيا الإصلاحية.

12- جزيرة في البحر الكاريبي تقع قبالة فنزويلا، وهي خاضعة لإدارة الولايات المتحدة الأمريكية وفق القانون الأمريكي، مع أنها ليست من ضمن أراضيها.

13- جزر الأنديز الغربية أو جزر الهند الغربية جزر تقع في حوض بحر الكاريبي خاضعة للولايات المتحدة الأمريكية وتدار من فلوريدا.

14- جزيرة مانهاتن التابعة اليوم لنيويورك كانت تابعة لهولندا، وما زالت تحوي قلعة هولندية تعود لعام ١٦٢٥م وتم الادعاء بأنها ابتيعت ب٢٤ دولارا ثم تحولت إلى سيطرة الإنجليز بتخلي الهولنديين عنها مقابل حصولهم على جزيرة رون الإندونيسية.

15- مجموعة جزر تقع في أسكوتلندا تعود إليها جذور ثقافة الغال والثقافة السلتية ووطنهم وفي عهد الإمبراطورية البريطانية، تم تهجير أهلها بالقوة من جزرهم وإرغامهم على التخلي عن لغتهم الخاصة وثقافتهم.

16- خاضت بريطانيا حربين في القرن التاسع عشر ضد قرار الإمبراطورية الصينية بمنع تدخين الأفيون عرفتا بحرب الأفيون الأولى والثانية

17- “هُنَا الْحِكْمَةُ! مَنْ لَهُ فَهْمٌ فَلْيَحْسُبْ عَدَدَ الْوَحْشِ، فَإِنَّهُ عَدَدُ إِنْسَانٍ، وَعَدَدُهُ: سِتُّمِئَةٍ وَسِتَّةٌ وَسِتُّونَ.” ١٨:١٣ رؤيا الكتاب المقدس

18- مذابح أوقعتها القوات العثمانية بالأرمن على فترات بين ١٩١٤- ١٩١٨م أثناء وبعد الحرب العالمية الأولى ويقدر عدد ضحاياها من الأرمن على اختلاف التقديرات بين ٨٠٠ ألف ومليون ونصف إنسان. واستخدمتها الدول العظمى حينها كنوع من اللعبة السياسية للضغط على الامبراطورية العثمانية التي كانت في طور التفكك.

19- مؤتمر مناهضة العنصرية تنظمه اليونسكو وفي انعقاده في دِربِن بجنوب أفريقيه ٢٠٠١م كان يناقش الجرائم الإسرائيلية العسكرية ضد الفلسطينيين العزل، ووسط المؤتمر انسحب ممثلو إسرائيل والولايات المتحدة وكندا.

20- مالكُم اكس أو الحاج مالك الشباز مناضل شهير للعنصرية في تاريخ أمريكا المعاصر وخطيب مفوه وناشط معروف في حقوق الإنسان والأقليات اعتنق الإسلام وقد اغتيل بعمر التاسعة والثلاثين على المسرح في ٢١ فبراير ١٩٦٥م.

21- جون كيندي الرئيس الـ٣٥ للولايات المتحدة الأمريكية اغتيل في حادثة شهيرة في ٢٢ نوفمبر ١٩٦٤م وكانت له مشاريع قوانين شهيرة في الحقوق المدنية. أما إخوته فبعضهم توفي في مهمات عسكرية غامضة أو في اغتيالات سياسية.

22- مارتن لوثر كينج مناضل أمريكي شهير ضد العنصرية وخطيب مفوّه وناشط في مجال حقوق الإنسان حائز على نوبل للسلام ١٩٦٤ اغتيل بعمر التاسعة والثلاثين في ٤ ابريل ١٩٦٨م

23- ابراهام لينكولن الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة الأمريكية ويعتبر من الآباء المؤسسين، اشتهر بقانون تحرير العبيد الذي واجه مصاعب واعتراضات كثيرة كادت تؤدي لانقسام الولايات المتحدة الأمريكية، وتسببت بنشوب حرب أهلية انتهت بانتصار فكرة الاتحاد والكونفدرالية ضد الجنوب الأمريكي وإقامة دستور الولايات المتحدة الأمريكية؛ لكن لينكولن اغتيل في السادسة والخمسين من عمره في ١٥ إبريل ١٨٦٥.

24- غرينادا جزيرة صغيرة في البحر الكاريبي اشتهرت بجزيرة البهار، وشهدت تدخلاً عسكريًا سافرًا للولايات المتحدة الأمريكية في مطلع الثمانينات من القرن العشرين.

25- ديفيد بَمباثا مَفَنجُمزانا سبِكو صحفي وسياسي جنوب أفريقي شهير يلقب بمالكوم إكس الإفريقي اغتيل في مظاهرات طلابية في دار السلام تنزانيا في ١٢ يونيو ١٩٧٩م

26- كرِس هِني رئيس الحزب الشيوعي الجنوب أفريقي كان يقاوم نظام الفصل العنصري وكان مسؤولا عن الجناح العسكري لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي اغتيل في ١٠ ابريل ١٩٩٣م

27- بانتو ستفن بيكو مفكر ومناضل ضد نظام الفصل العنصري نشر كتاباته باسم مستعار تعرض للسجن والاحتجاز والاعتداء الجسدي والضرب من قبل ضباط الأمن ما أدى إلى وفاته في الثلاثين من عمره في أغسطس ١٩٧٧م

28- أميركال لوبس كابرال كاتب وشاعر ومفكر ومناضل ضد الاستعمار والعنصرية من بيسوا غينيا وكابو فيردي وهي جزر أفريقية تقع في المحيط الأطلنطي اشتهر بنضاله ضد الاستعمار البرتغالي ونضاله السلمي لنيل الاستقلال لكنه اغتيل في ٢٠ يناير ١٩٧٠م.

29- ريكاردو السير نفتالي رييس باسوالتو الشهير باسمه الأدبي بابلو نيرودا شاعر تشيلي الشهير والعذب ونيرودا في اسمه نسبة للشاعر التشيكي جان نيرودا، حاز بابلو نيرودا نوبل الآداب ١٩٧١م توفي بعد بضعة ساعات من خروجه من المستشفى حيث جرى اتهام نظام اوغستو بينوشيه الانقلابي باغتياله وتوفي في اسلا نيغرا في ٢٣ سبتمبر ١٩٧٣م ومن أشهر أعماله النشيد الشامل وأحجار السماء ومائة سوناتة حب.

30- سلفادور الليندي طبيب تشيلي انتخب رئيسًا لتشيلي، واعتبر أول رئيس ماركسي لتشيلي وبدأ عملية اصلاحات جذرية لم تعجب المتنفذين فعملوا على الإطاحة به وحاصره الجيش بقيادة اوغستو بينوشيه بدعم من المخابرات الأمريكية المركزية CIA في ١١ سبتمبر ١٩٧٣م إذ قتل وأعلن الجيش أنه انتحر بإطلاق النار على نفسه.

31- ارنستو غيفارا الطبيب الثائر المعروف ضد الامبريالية والاستعمار الجديد، الذي تحولت صورته إلى أشهر أيقونة ثورية عبر العالم، كان أحد أعمدة الثورة الكوبية ثم شارك في ثورة الكونغو وبعدها في بوليفيا وهناك تشكلت قوة بوليفية خاصة بمشاركة المخابرات الأمريكية لاغتياله، وحاصرته قوة خاصة من ١٨٠٠ جندي وأسرته وسجن في مدرسة القرية القريبة ثم أعدم بأمر من رئيس بوليفيا في اليوم التالي حيث توفي في التاسعة والثلاثين من العمر بتاريخ ٩ أكتوبر ١٩٦٧م.

32- أوغستو سيزار ساندينو بطل قومي قاد تحرير نيكاراغوا من الاستعمار، خاض غمار معارك التحرير، وجرى اغتياله في ٢١ فبراير ١٩٣٤م على يد قوات الحرس الوطني التي كان يقودها انستاسيو سوموزا غارسيا المدعوم أمريكياً، الذي أصبح ديكتاتور نيكاراغوا فيما بعد حتى اغتياله في ٢١ سبتمبر ١٩٥٦م على يد الشاعر النيكاراغوي ريجُبيرتو لُبيز بِريز .

33- لورنت دسيري كبيلا ثائر وقائد كونغولي وسياسي تولى رئاسة الكونغو ١٩٩٧م بعد انتصاره العسكري وإطاحته بالدكتاتور والرئيس السابق مبوتو سيسي سيكو، واستبدل اسم البلاد من زائير إلى الكونغو لكنه ما لبث حتى اغتيل بواسطة أحد أفراد حراسته في ١٦ يناير ٢٠٠١م

34- باترك همري لومبوبا شاعر وكاتب ومناضل وبطل وطني ضد الاستعمار تحول إلى أسطورة وشهيد انتخب كأول رئيس للكونغو بعد استقلالها من الاستعمار البلجيكي تولى الحكم في ٢٤ يونيو ١٩٦٠م لكن ما لبث عدة اشهر حتى تحالفت الدول الثلاث: أمريكا وبريطانيا وبلجيكا ضده وألبت عليه الداخل، حيث تم احتجازه بواسطة قوة عسكرية من الجيش، وتم إعدامه مع آخرين يوم ١٧ يناير ١٩٦١م، ألف عنه الشاعر ايميه سيزر مسرحية، كما أنجزت أفلام عن حياته.

35- إدوارد شيفامبو موندلان إنثربولوجي وعالم اجتماع موزمبيقي بطل قومي ومناهض للاستعمار، اغتيل في ٣ فبراير ١٩٦٩م في بيت أحد اصدقائه في دار السلام تنزانيا بواسطة قنبلة مفخخة في كتاب ارسل إليه وينسب الاغتيال إلى الاستعمار البرتغالي لموزمبيق.

36- بتي شاباز أرملة مالكوم اكس، التي شهدت اغتياله وقامت بتربية أبنائهما فيما بعد حيث حاولت ابنته قبيله الثأر لأبيها فاتهمت بقتل لويس فرخان في ١٩٩٥م، وواجهت عقوبة الإعدام، وكان لديها ابن عاش مع جدته بتي، اتهم بإضرام النار في شقة جدته مما أدى إلى وفاتها متأثرة بحروقها في ٢٣ يونيو ١٩٩٧م.

37- ديانا فرنسس سبنسر الأميرة ديانا أميرة ويلز ماتت في ٣١ اغسطس ١٩٩٧م نتيجة حادث سير في باريس أحاط به الغموض.

38- رالف فيذرستون معلم وناشط أمريكي لحقوق السود ومناضل سلمي ضد العنصرية عرف بجهوده التعليمية وواجه السجن وأقام مشاريع تعليمية عديدة في مسيسبي واغتيل بتفجير سيارته في ٩ مارس ١٩٧٠م ودفن رفاته في النيجر في أرض أجداده.

39- روبرت جمس هتون أو بوبي الصغير أول عضو وأمين صندوق حزب النمور السود الأمريكي مناضل وشهيد لقصية تحرير السود في أمريكا، سقط في كمين أعده حزب النمور السود بقيادة الكاتب الدرج كليفر انتقاماً لاغتيال مارتن لوثر كنج قبلها بيومين، حيث جرح شرطيان من شرطة أوكلاند، ولكن بعد ٩٠ دقيقة من الحادثة تمت محاصرة المجموعة في أحد البيوت، ومع استسلام بوبي الصغير ومع كونه أعزل من السلاح إلا أن الشرطة أطلقت عليه النار، وأردته قتيلاً في ٦ ابريل ١٩٦٨م عن عمر ١٧ سنة.

40- نلسون روليهلاهلا مانديلا الأفريقي الجنوبي أشهر مناضل معاصر ضد العنصرية والتمييز، مارس المحاماة بعد تخرجه الجامعي وناضل ضد الاستعمار، وبعده ضد نظام الفصل العنصري، وفي نضاله انضم لعدة أحزاب بينها الحزب الشيوعي المحظور مع التزامه بالحراك السلمي، إذ قاد عدة حملات ضد الحكومة حتى سجن لمدة ٢٧ سنة، إلى أن أفرج عنه في ١٩٩٠ وخاض الانتخابات وفاز برئاسة جنوب أفريقية، إذ عمل على إصلاحات عدة وتفرغ بعد خروجه من الرئاسة للأعمال والمساعدات الخيرية حتى وفاته في ٥ ديسمبر ٢٠١٣م

41- دروبا المجاهد بن واحد كاتب ومناضل أمريكي ضد العنصرية، اتهم بقتل شرطيين وسجن لمدة ١٩ عاما، إلا أنه اكتشف لاحقاً في تسريب أوراق سرية من مكتب التحقيقات الفدرالي أنه جرى تلاعب متعمد بالأدلة ضد عناصر محددة، فأُطلق سراح دروبا في ١٩٩٥ وأقام قضية ضد المكتب، وكسب التعويض المادي عن سنوات سجنه الطويلة، فأسس بالمال منظمة لتحرير السجناء السياسيين السود.

42- جرنيمو زعيم من سكان أمريكا الأصليين من قبيلة الأباشّي ناضل ضد استعمار بلاده، وخسر أكثر من معركة، حتى تم أسره وقضى بقية حياته كسجين حرب في مستوطنة ممنوعًا من العودة إلى بلاده إلى أن توفي في ١٧ فبراير ١٩٠٩م

43- اساتا اولقبالا شكور مناضلة وعضو في جيش تحرير السود، وهي مليشيا أمريكية تكونت للعمل على حرية السود ومناهضة التمييز العنصري ضدهم، تعرضت للاعتقال في ١٩٧٣ واتهمت بعدة تهم سجنت على إثرها لكنها في ٢ نوفمبر ١٩٧٩م تمكنت من الفرار، وتسللت إلى كوبا، حيث حصلت على اللجوء السياسي في حين وضعها مكتب التحقيق الفدرالي على قائمة أهم الإرهابيين المطلوبين.

44- موميا أبو جمال كاتب وإعلامي أمريكي سجين بتهمة قتل ضابط شرطة فلادلفيا، وما زال نزيل السجن في حالة تشتهر باسم درب الإعدام، وهي التي اشارت إليها القصيدة سابقاً، وصفت جريدة النيويورك تايمز موميا بأنه أشهر سجين في درب الإعدام، نشر عدة كتب من سجنه آخرها ٢٠١٧م بعنوان: هل حياة السود مهمة أصلًا؟

45- ماركوس موسيه جارفي فيلسوف وشاعر ومنظّر وكاتب أمريكي وجمايكي ثوري شهير وأحد مؤسسي منظمة وحدة الأفارقة ومنظمات أخرى، انتقدت افكاره من جهة لتعصبه للسود وحاول إعادة السود إلى أفريقية، ومن جهة أخرى تعتبره بعض الحركات والمذاهب الدينية نبيًا كالديانة الرستفارية، وهي ديانة جامايكية معاصرة تنتسب للأديان الإبراهيمية عبارة عن دين وحركة اجتماعية في وقت واحد، أصيب جارفي بجلطة دماغية تسببت بوفاته في لندن بعد قراءته مقالًا ينتقد افكاره في ١٠ يونيو ١٩٤٠م

46- صمويل داشيل هميت روائي وقاص ومؤلف وسيناريست أمريكي، اعتبرت أعماله بين أهم الأعمال باللغة الإنجليزية واشتهر بموقفه اليساري تعرض للتحقيق والسجن بتهمة الانتماء الشيوعي في ١٩٤٧ وما بعدها وافرج عنه لاحقاً وتوفي في ١٠ يناير ١٩٦١م ومن أشهر رواياته الرجل النحيل ١٩٣٣م

47- وليَم الفيوس هتون كاتب ومفكر أمريكي وأكاديمي ومناضل يساري ضد العنصرية مؤسس في الأربعينات من القرن الماضي تعرض للسجن لنشاطه السياسي وبعد قضاء محكوميته واجهته مصاعب في الحصول على عمل، فانتقل إلى إفريقية؛ حيث تنقل في عدة دول عمل على عدة مشاريع فيها حتى استقر في زامبيا حتى وفاته ١٣ يناير ١٩٧٠

48- هوي برسي نيوتن كاتب ودكتور فلسفة أمريكي أسس مع بوبي سيال حركة النمور السود الأمريكية في ١٩٦٦ حين كان ما يزال طالب دكتوراه في الفلسفة، له وعنه عدة أعمال منشورة اغتيل في ٢٢ اغسطس ١٩٨٩م.

49- فرد هامبتون ناشط ومناضل افرو أمريكي لحقوق السود وضد العنصرية، رئيس فرع النمور السود في الينوي، اغتيل هو ومارك كلارك في يناير ١٩٧٠م

50- مدجار وِلي إفرس ناشط ومناضل أفروأمريكي سلمي لحقوق السود المدنية وضد العنصرية، اغتيل في ١٢ يونيو ١٩٦٣م، واشتهر بعد وفاته، وتناولت شخصيته عدة أعمال فنية وأفلام، وأصبح أخوه شارلز أول عمدة أسود وأرملته ميرلي صحفية وكاتبة ناشطة في حقوق الإنسان.

51- ميخائيل سميث المعروف بميكي سميث شاعر جامايكي شهير مات برمية حجر من أحد ثلاثة غرباء تعرضوا له في ١٧ اغسطس ١٩٨٣م وقد كان في اليوم السابق مباشرة قد قاطع مؤتمرًا لوزيرة التعليم الجامايكية.

52- ولتر أنطوني رودني مؤرخ وفيلسوف غوياني (أمريكا الجنوبية)، باحث في تاريخ العبودية مناهض للإمبريالية والاستعمار وطالب بالإصلاح والعدالة الاجتماعية، فأصدرت الحكومة قرارًا بأنه شخص غير مرحب به لمنعه من العودة، وقامت إثر ذلك ثورة عرفت بثورة رودني في ١٩٦٨م، عمل رودني بروفسورًا في جامعة دار السلام بتنزانيا، إذ اشتهر كمفكر ومنظر إفريقي بارز حتى ١٩٧٤م حيث عاد إلى غويانا على وعد برئاسة الجامعة لكن الحكومة عارضت ذلك، فبقي يعمل في الحراك المدني وفي ١٣ يونيو ١٩٨٠م انفجرت سيارته بقنبلة مفخخة ما أدى إلى وفاته.

53- فيديل اليخاندرو كاسترو روز الثائر والرئيس الكوبي الشهير حاولت المخابرات المركزية الأمريكية اغتياله بالسم منذ الستينيات من القرن العشرين، وجندت عدة جواسيس، واستعانت بالمافيا لوضع حبوب مسممة في طعام فيديل أنتجت خصيصًا في مختبرات المخابرات لكن دون فائدة؛ إذ ظل فيديل في الحكم حتى مرضه، ثم أناب أخاه عنه في ٢٠٠٨م إلى وفاته عن تسعين عامًا في ٢٥ نوفمبر ٢٠١٦م.

54- فلادمر التش أُليانوف الشهير بلينِن المنظر الماركسي والثوري الروسي المعروف رئيس الاتحاد السوفيتي من ١٩١٧م – ١٩٢٤م الذي قام على مبدأ الشيوعية المستلهمة من الفكر الماركسي حسب تأويل لينِن نفسه والمعروفة بالماركسية اللينينية، في صيف ١٩١٨م تعرض لينن لمحاولة اغتيال بإطلاق نار من مسافة قريبة على يد شابة روسية على إثرها تم اعتقال موظف بالسفارة البريطانية يدعى لوكهارت، والتحقيق معه فيما عرف بخطة لوكهارت، وهو المنتمي إلى المخابرات البريطانية، واتهم السوفييت البريطانيون حينها بمحاولة الاغتيال. واتضح صحة ذلك لاحقاً. أما الجائزة المذكورة هنا في القصيدة فلم نعثر على تفاصيلها.

55- النجوم الصفراء نجمة داوود التي أرغم اليهود على ارتدائها في الأماكن العامة في عهد ألمانيا النازية لتمييزهم عن غيرهم. وقبل الحرب العالمية الثانية في يناير عام ١٩٣٩م بمناسبة ذكرى ميلاد جورج واشنطن جرت مسيرة نازية كبرى في نيويورك شارك فيها ٢٢ ألف أمريكي متأثرين بالنازية والفاشية.

56- روزا لكسمبورغ فيلسوفة ماركسية شيوعية ألمانية من أصل بولندي يهودي، اقتصادية وقائدة ثورية ضد الحرب، كانت بين قيادات الثورة الألمانية التي أعقبت الحرب العالمية الأولى التي انتهت بتدخل الجيش، ترجمت بعض أعمالها إلى العربية آخرها مختارات ٢٠١٦م في تونس بعنوان عن الثورة والحزب وأفول الرأسمالية، أثناء الثورة الألمانية قبض عليها وأعدمت ميدانياً في ١٥ يناير ١٩١٩م وعثر على جثتها في قناة نهرية قريبة.

57- كارل لِبكنخت ناشط وثوري ألماني يهودي كان بين قيادة ثورة يناير ١٩١٩م مع روزا لكسمبورغ فيما عرف حينها بالاتحاد السبارطكي نسبة لسبارطكوس قائد ثورة العبيد الإغريقي، ألقي القبض عليه مع روزا لوكسمبورغ على خلفية الثورة وأعدما معاً في ١٥ يناير ١٩١٩م لكن لم يعثر على رفاته.

58- يوليوس وإثيل رُزمبُرج زوجان أمريكيان يهوديان اتهما بالتجسس لصالح السوفييت أثناء الحرب الباردة، وجرى إعدامهما في ١٩ يونيو ١٩٥٣م واختلفت آراء المؤرخين في حقيقة كونهما مذنبين من عدمه.

59- في عصر الاستعمار البلجيكي للكونغو أباحت السلطات الاستعمارية للشركات استعمال ما يلزمها لجني المزيد من الأرباح من تجارة المطاط، ولذلك أرغم الناس على العمل بالقوة، ومن لا يعمل يقتل، وفي ١٩٠١م وحدها مات ٥٠٠ ألف نسمة، وألزمت السلطات لخفض استهلاك الرصاص وتكاليفه حينها أفراد القوة العسكرية المسلحين بإحضار يد القتيل عن كل طلقة يطلقونها ما أثار فضيحة أخلاقية كبيرة.

60- درب الدموع إشارة إلى الترحيل القسري لسكان أمريكا الأصليين من أراضيهم في الجنوب الشرقي إلى الغرب وعادة غرب نهر المسيسبي في الفترة من ١٨٣٠م- ١٨٥٠م إذ أجبرت القبائل على الهجرة تحت تهديد السلاح وبعضها حاول المقاومة دون فائدة تذكر، وفي تلك الرحلات القسرية المضنية كان يتساقط الآلاف موتًا، ففي رحلة قبيلة الشيروكي وحدها عام ١٨٨٣م سقط ما يقارب ٦ آلاف نسمة.

61- سفينة حربية أمريكية سميت باسم ولاية أمريكية مطلة على البحر أشهر مدنها بُرتلاند تقع في الشمال الشرقي، وكانت السفينة الحربية قد دخلت ميناء هافانا ١٥ فبراير ١٨٩٨م أثناء الثورة الكوبية ضد الاستعمار الإسباني لحماية المصالح الأمريكية لكنها انفجرت فجأة وغرقت بطاقمها ولم ينج منهم إلا القليل، ومع التحقيقات التي أجريت إلا أن الأسباب ظلت مجهولة. وبسبب هذا الانفجار اندلعت الحرب بين أمريكا وإسبانيا التي استمرت ثلاثة أشهر، وانتهت بهزيمة الإسبان ما أعلن نهاية الامبراطورية الإسبانية

62- ارييل شارون عسكري إسرائيلي في الجيش منذ تأسيسه تولى رئاسة الحكومة ٢٠٠١- ٢٠٠٦ خاض كل الحروب الإسرائيلية، وكان المسؤول عن غزو اسرائيل للبنان، وإليه تنسب مذبحة صبرا وشاتيلا ١٩٨٢م التي راح ضحيتها ٣٥٠٠ نسمة، انتمى بعد تقاعده لحزب الليكود وتولى عدة حقائب وزارية ثم ترأس الحزب، وفاز بالرئاسة بعد إثارته ضجة بدخول المسجد الأقصى عامدًا، وقبل نهاية فترته الرئاسية أسس حزب كاديما بعد أن رفض حزبه مواقفه المعلنة من السلام مع الفلسطينيين، وفي تلك الأثناء وعلى مقربة من الانتخابات الرئاسية توالى اكتشاف قضايا فساد اتهم فيها هو وأبناؤه، وأصيب بجلطة دماغية في يناير ٢٠٠٦ تسببت بنزيف دخل على إثره غرفة العمليات ظل على إثرها في غيبوبة حتى وفاته في ١١يناير ٢٠١٤م

63- فُلجنكيو باتستا زَلدِبر رئيس كوبا ١٩٥٢- ١٩٥٩م خسر الرئاسة وقاد انقلابًا عسكريا لاستعادتها بدعم أمريكي وظل في الرئاسة بإدارته السياسية والاقتصادية الفاسدة والدكتاتورية، حتى أطاحت به الثورة الكوبية بقيادة كاسترو وجيفارا فهرب بثروته وعاش لاجئًا في إيطاليا ثم إسبانيا حتى وفاته بالنوبة القلبية في ٦ أغسطس ١٩٧٣م

64- أدُلف هتلر الرئيس النازي الألماني المعروف الذي أشعل الحرب العالمية الثانية ١٩٣٩- ١٩٤٥م ضد كل من ليس معه تقريبًا، وانتهت بانتحاره، وقد كانت مجلة التايم الأمريكية الشهيرة قبل نشوب الحرب بعام واحد قد اختارته رجل العام ١٩٣٨م

65- ثيُدُر جلِمُر بٍلبو سياسي أمريكي كان حاكم ولاية مسيسبي مرتين ثم نائبًا عن الولاية بمجلس النواب في الثلاثينيات والأربعينيات من القرن العشرين حتى وفاته، وكان معروفًا بالعنصرية متعصبًا للبيض ضد السود وعضوًا في جماعة الكوكس كلان العنصرية حارب بشدة حق السود في الانتخاب كما اقترح مشروعًا لترحيل السود من أمريكا إلى ليبيريا. توفي في ٢ أغسطس ١٩٤٧م

66- شينج كي شيه رئيس تايوان أو الجمهورية الصينية للقوميين بعد الحرب الأهلية الصينية التي انتهت بانتصار الشيوعيين وتأسيس القوميين لجمهورية ثانية مدعومًا من الولايات المتحدة الأمريكية، وقد استمر في الحكم أولاً في الصين نفسها ثم في تايوان منذ التأسيس إلى وفاته في ٥ ابريل ١٩٧٥م وتنسب إليه مذبحة شنغهاي ١٢ إبريل ١٩٢٧م التي راح ضحيتها تقريبًا ٥ آلاف نسمة.

67- الإشارة هنا إلى عدة برامج تبناها رؤساء أمريكا في فترات رئاسية مختلفة.

68- كلرنس تومس قاض ومحام أمريكي من أصل اسود أصبح في عهد جورج بوش الابن عضوًا في المحكمة العليا الإمريكية، وهو دائم الظهور إعلامياً، ومثير للجدل والشكوك، والإشارة في النص إلى قصيدة هجاء قالها فيه الشاعر بالعنوان نفسه.

69- كولن ارثر باول سياسي وعسكري أمريكي كان أول وزير خارجية من أصول سوداء في فترة بوش الابن الرئاسية الأولى ٢٠٠١-٢٠٠٥م له دور بارز عسكرياً فيما عرف بحرب عاصفة الصحراء أو حرب الخليج الثانية ١٩٩١م، وسياسياً كوزير خارجية في حرب الخليج الثالثة وسقوط بغداد ونظام صدام حسين ٢٠٠٣م

70- قال الخليل في العين رجلٌ كز أي قليل الخير والمواتاه. أما كندليزه رَيس فوزيرة الخارجية الأمريكية في عهد جورج بوش الابن وكانت في فترته الأولى رئيسة مجلس الأمن القومي وصاحبة سياسيات أمريكية جديدة مثل الدبلوماسية الجديدة والشرق الأوسط الجديد.

71- وردِل انطوني كُنرلي وفي القصيدة سخرية من الاسم، وهو سياسي ورجل أعمال أمريكي معاصر من أصل أسود انتقد لاستغلاله المطالبة بحقوق الأقليات للثراء الشخصي.

72- تستخدم القصيدة هنا تعبيرًا لاتينيًا Homo Locus Subsidere وقد استعمله أميري بركة في أعمال أخرى، والإشارة هنا كما يذكر جِمس كامبل في كتابه إلى الجوائز التي تمنحها مؤسسة مَك ارثر لدعم المؤسسات غير الربحية تبلغ قيمة الجائزة أكثر من نصف مليون دولار، أسسها رجل الأعمال جون مَك ارثر وزوجته في ١٩٧٠م

73- كوامي نكرُماه مناضل وسياسي ومؤسس غاني شهير، أول رئيس وزراء قبل الاستقلال، وأول رئيس منتخب بعد استقلال غانا من الاستعمار البريطاني ١٩٥٧م مؤسس منظمة الوحدة الافريقية، وحائز على جائزة لينين للسلام ١٩٦٢م أسس الدولة الفتية وكانت رائدة على المستوى الأفريقي في عدة مجالات، حتى أطاح به انقلاب عسكري مدبر من الخارج وعاش بقية حياته في غينيا، إذ منح لقب الرئيس المشارك تكريماً له حتى وفاته في ٢٧ ابريل ١٩٧٢م

74- ماركُس رُبرت بِشوب ثائر ورئيس غرينادا (الكاريبي) بعد الثورة التي قادها حتى أطاحت بسلفه ١٩٧٩م وأجرى إصلاحات اجتماعية عديدة في غرينادا حتى أطاح به انقلاب عسكري وجرى إعدامه في ١٩ أكتوبر ١٩٨٣م

75- بول لروي رُبسُن كاتب وفنان ومغن وممثل مسرحي وسينمائي ولاعب كرة أمريكي من أصول سوداء اشتهر بإنجازاته الثقافية وبمواقفه الداعمة للعمال وحركات التحرر من الاستعمار وناشط في الحقوق المدنية وحقوق السود والأفارقة وداعم للشيوعية، في فترة المكارثية وضع في اللائحة السوداء وحرم من جواز سفره لفترة، وحوصر إعلاميا وبعد استعادته حريته قام بجولات دولية واسعة ممثلاً ومغنيا، وأقام في لندن، وفي آخر حياته واجهته مصاعب صحية عديدة واتهمت عائلته المخابرات الأمريكية والبريطانية بمحاولة تسميمه، لكنه واصل حياته إلى عمر السابعة والسبعين وتوفي في ٢٣ يناير ١٩٧٦م.

76- وليم ادورد دبويس أول أمريكي من أصول سوداء يحصل على شهادة الدكتوراه، كاتب مؤرخ وروائي ومحرر ومنظر للحقوق المدنية ومؤسس لقضية تحرر السود ومناهضة العنصرية ورئيس تحرير مجلة الأزمة The Crisisومناهض للحروب وقاد حملة دولية ضد القنابل النووية ما كاد يتسبب بسجنه، غير أن القاضي أسقط القضية عندما أخبره المحامي أن آينشتاين شخصيًا مستعد للشهادة مع دبويس. توفي دبويس في عن ٩٥ سنة في غانا إذ كان يعمل على مشروع الموسوعة الأفريقية في ٢٧ أغسطس ١٩٦٣م

77- جميل عبدالله الأمين والمعروف أيضا بإتش راب برون ناشط أمريكي في حقوق السود ورئيس مؤسسة الطلاب لعدم العنف في الستينيات اتهم لاحقاً بعدة جرائم بينها تهمة تفجير، وسجن على إثرها لخمس سنوات وهناك تحوَّلَ إلى الإسلام وغير اسمه، وبعد خروجه كان يعظ ضد المخدرات والقمار، في عام ٢٠٠٠ اتهم بانتحال شخصية الشرطة، وجرى إطلاق نار بينه وبين الشرطة التي جاءت لاعتقاله وتوفي ضابط شرطة بسبب ذلك، واعتقل وسجن مدى الحياة؛ إذ ما يزال إلى الآن في السجن.

78- صبية سكتسبُرو تسعة مراهقين لا تتجاوز أعمارهم العشرين اتهموا في ألاباما باغتصاب امرأتين بيضاوين في قطار عام ١٩٣م وحكموا بعقوبات تتراوح بين الإعدام والسجن ٧٥ سنة.

79- الهوليوديون العشرة هم عشرة كتاب سيناريو ومخرج ومنتج اتهموا بالترويج للشيوعية في أفلامهم عام ١٩٤٧م ووضعوا على اللائحة السوداء واتهموا بإهانة الكونغرس، ومنعوا من العمل.

80- الرشتاغ مبنى البرلمان الألماني نشب فيه حريق في فبراير ١٩٣٣م بعد شهر من فوز النازية وهتلر واتهم هتلر الشيوعيين واليهود بإشعاله، إذ جرى اعتقال كل أعضاء البرلمان عن الحزب الشيوعي. وجرت حملة شاملة لتصفيتهم، والإشارة هنا حسب مقال لاحق للشاعر إلى الحجة التي اختلقها هتلر لتصفية خصومه، مثلما استخدمت إدارة الولايات المتحدة تفجير برجي التجارة العالمية لما سمي بالحملة العالمية ضد الإرهاب ما ولد اليوم إرهاباً أشد فتكاً.

81- حسب مقال الشاعر التوضيحي اللاحق فإن: كثير من التسريبات اللاحقة لتفجير سبتمبر أعلنت أن دولاً كثيرة أوروبية حذرت الحكومة الأمريكية من هجوم وشيك عليها، وكذلك فعلت اسرائيل وقد ذكرت ذلك صحيفة التلغراف البريطانية.

82- حسب مقال الشاعر لاحقًا ووفقاً لتقرير نشره حزب الخضر: انتقلت شركة الشحن الإسرائيلية زِم (أكبر شركة شحن اسرائيلية) من مبنى التجارة العالمي قبل أسبوع فقط من وقوع التفجير.

83- حسب مقال الشاعر: نشرت صحيفة يدِعُت احرنُت أن الرئيس الاسرائيلي كان من المفترض أن يكون في نيويورك ذلك اليوم ليتحدث في مناسبة إسرائيلية لكن تم إلغاء الرحلة بواسطة الشاباك.

84- تقترح بعض القراءات أن البومة هنا وحيث ما وردت لاحقاً في النص إشارة إلى البومة الصغيرة في الميثُلوجيا الإغريقية، وهي شعار أثينا الآلهة الرئيسية للمدينة الاغريقية التي تحمل الاسم نفسه والبومة أحد رموزها، ولدى الرومان الرمز نفسه لآلهة الحكمة العذراء منِرفا. وكأن الإشارة في النص إلى ذلك.

0 963 15 يوليو, 2018 السابع والتسعون, حداء الروح يوليو 15, 2018