رسوم المصلين في أعمال جوزيف أوستن بينويل

لـ

جوزيف أوستن بينويل (1816-1886م (Joseph Austin Benwell مصور الاستشراق الإنجليزي، ولد في 26 مايو سنة 1816م في ساحة كانتربري في لندن, وقد سافر إلى مصر, وفلسطين, وسورية, في المدة من 1865-1866م, وكان مغرمًا ومتخصصًا في رسوم البدو, وتجمعاتهم, وقوافلهم, ورحلاتهم, وهم يعبرون الصحراء على ظهور الإبل, وهم يصلون, وكان أحيانًا ما يُضمن لوحاته رسوم عمائر في خلفية التصاوير, وكثيرًا ما ضمّن لوحاته رسم جمل أبيض, وقد بدا عاشقًا للجمل الأبيض[1].

وقد حظيت لوحاته برواجٍ شديدٍ, وعُرضت في الأكاديمية الملكية بلندن, وفي الجمعية الملكية للفنانين في برمنجهام, وفي معرض الفنون في ليفربول, وفي معرض الفن في مدينة مانشيستر, وفي الجمعية الملكية للفنانين البريطانيين, كما عُرضت أعماله في معرض لندن الدولي سنة 1873م, ومعرض سيدني الدولي عامي 1879-1880م, ومعرض ملبورن الدولي 1880-1881م, وقد بِيعت لوحاته بأسعار عالية جدًا في المزادات العالمية[2].

 

 

وصف بعض أعماله الفنية وتحليلها:

  • تصويرة جماعة من البدو يؤدون الصلاة (لوحة1):

لوحة (1) جماعة من البدو يؤدون الصلاة, عن,

http://josephaustinbenwell.yolasite.com/prayers-in-the-desert.php

   تمثل التصويرة جماعة من البدو يؤدون الصلاة, وهم يقفون على حصير من أعواد القش, وقد تنوعت وضعاتهم ما بين السجود, والجالسين للتشهد, والراكع, والواقف، وأزياؤهم عبارة عن قفاطين فوقها جُبب, وقد تمنطق كل منهم بحزام وسط عريض, وأغطية رؤوسهم عبارة عن عمائم تتكون من طواقٍ تلتف حولها أقمشة العمائم أو “الشيلان” عدة مرات, وقد تنوعت ألوانها ما بين الأحمر والأخضر والأبيض, وإلى جوارهم جهة يمين التصويرة يوجد إبريق من النحاس استُخدم في الغالب للوضوء. ورسم بينويل في الخلفية بقية القافلة وهم جلوس على الرمال وأحدهم واقف, وإلى جوارهم جملان، أحدهما واقف والآخر أناخه صاحبه, كما رسم بينويل في الخلفية الجبال, ورسم السماء وقد بدت ملبدة بالغيوم, وقد تجلت الواقعية في التصويرة إلى حد كبيرٍ في رسم الأشخاص وأوضاعهم في الصلاة بخلاف الرجل الذي عقد كلتا يديه وسجد عليهما, في حين جاءت بقية أوضاع المصلين بواقعية شديدة, وقد بدا بعض الأشخاص في سنٍ متقدمةٍ؛ إذ ظهر أحدهم بلحية بيضاء, كما يتجلى مراعاة الظل والنور بجلاء، ومصدره قادم من أعلى يسار التصويرة حيث ظل الأشخاص إلى الخلف منهم, كما يبدو الظل على قمم السحاب, وقد وقع بينويل في أسفل يمين التصويرة J.A. Benwell[3].

  • تصويرة وقوف القافلة لأداء الصلاة بجبال سيناء (لوحة2):

لوحة (2) وقوف القافلة لأداء الصلاة بجبال سيناء, عن,

https://www.bonhams.com/auctions/14230/lot/445/

   تمثل التصويرة وقوف القافلة لأداء الصلاة, فرسم بينويل في مقدمة التصويرة مشهدًا لصلاة الجماعة حيث يجلس في المقدمة رئيس القافلة جلسة التورك للتشهد, وقد ارتدى قفطانًا مقلمًا بأشرطة رأسية زرقاء اللون فوقه جُبة بنية اللون, وتُغطي رأسه عمامة من طاقية حمراء فوقها شال أبيض ينسدل على الأكتاف, وشال آخر أخضر اللون ملتف حول الرأس, وقد وضع كلتا يديه على ركبتيه, وإلى الخلف اصطف المصلون في صفين مع اختلاف وضعياتهم فنجد الجالس للتشهد, وفي الصف الثاني رجلٌ ما زال ساجدًا ربما لكون الإمام قد رفع من السجود للتو, وإلى المنتصف في الصف الثاني رجل عقد كلتا يديه إلى منتصفه, وهي الوضعة عند التكبير للصلاة, وهذا خطأُ بيّن عند المصور.

وإلى الخلف جمال القافلة, أحدهما أبيض اللون والآخر بني وقفا خلف المصلين مباشرة, وقد تجلت الواقعية في رسمهما, وفي الأغطية على الظهر, وفي رسم عيون الجمال, وحركات رقابهم, كما يظهر جمل آخر أناخه صاحبه, وإلى الخلف جملان أيضاً أحدهما واقف وإلى جواره أحد أفراد القافلة, والآخر جاثٍ على ركبتيه.

  • تصويرة قافلة تُؤدي صلاة الجماعة بجبال سيناء (لوحة3):

لوحة (3) قافلة تُؤدي صلاة الجماعة بجبال سيناء, عن,

https://www.bonhams.com/auctions/14230/lot/445/

   تمثل التصويرة وقوف القافلة لأداء صلاة الجماعة, حيث رسم بينويل في مقدمة التصويرة الإمام واقفًا وخلفه ستة أشخاص؛ لكن بدا جليًا أنهم ليسوا في صفوفٍ منتظمة حيث وضع كل منهم سجادة ليُصلي عليها, وبدا جليًا أنهم كانوا في وضع التشهد والإمام قام للركعة الثالثة, ويستعد المأمومون خلفه للقيام للركعة الثالثة، فنجد بعضهم قد بدأ في الاتكاء علي كلتا يديه, وآخرون هبوا للقيام للركعة الثالثة, وخلفهم الأخفاف الخاصة بهم, ورسم بينويل في الخلفية جمال القافلة.

 

تصويرة صلاة المغرب (لوحة4):

لوحة (4) تصويرة صلاة المغرب, عن,

http://josephaustinbenwell.yolasite.com/prayers-in-the-desert.php

 

تمثل التصويرة صلاة المغرب وقد سماها بينويل The evening prayer, وهي تُمثل صلاة المغرب جماعة, حيث رسم المصور الإمام في مقدمة التصويرة جالسًا جلسة التورك للتشهد, وخلفه المصلون في صفين يبدوان غير منتظمين, وهم في التشهد أيضًا, وقد رسمهم المصور في مقدمة التصويرة جهة اليمين, وهم يفترشون السجادات للصلاة, وإلى جوارهم أسلحتهم من بنادق وسيوف, ورسم في الخلفية الإبل, ويظهر جمل أبيض كعادة بينويل, حيث ضمنّ جُل تصاويره رسم جمل أبيض, كما تظهر من بعيد بعض الجِمال بدا أنها بقية القافلة, والمنظر بصفة عامة مُفعم بالواقعية في جلسات الأشخاص للتشهد, وتنوع حركاتهم, وفي حركات الإبل وتنوعها ما بين الواقف, والراقد على الأرض، حيث بدت إحدى النوق مستلقية على الأرض ورقبتها إلى جوارها خلف المصلين جراء التعب من وعثاء السفر ومشقته, وقد عبرّ بينويل عن مشهد المساء حيث غلب التصويرة لون الشفق (اللون الأصفر المشرب بحمرة), وامتزج هذا اللون عقب المغرب مباشرة وقبل حلول الظلام بغبار الأتربة الذي أثارته أقدام الإبل فأضفى على المنظر التصويري واقعيةً شديدةً, فبدت وكأنها صورة فوتوغرافية.

وخلاصة القول:

إن بينويل أحد رواد التصوير الاستشراقي الذي كان مغرمًا برسم القوافل فى الصحاري, وعني عنايةً شديدةً برسوم المصلين ورسوم الإبل, وعادةً ما كان يُضمن جُل تصاويره رسم جمل أبيض اللونه, كما جاءت جُل تصاويره بواقعيةٍ شديدةٍ, كما راعى الظل والنور بجلاء, ووُفِقَ في التعبير عن مشاهد القافلة من سير, واستراحات, وإرهاقٍ شديدٍ جراء السير لمسافات, والوجوه المعفرة بالتراب من وعثاء السفر, ومصلون فراداى وجماعات, ويمكن التعويل على تصاويره في معرفة طبيعة القوافل وملامح الأشخاص وسحنهم, وأزيائهم, والإبل العربية في ذلك الوقت.

 

 

الحواشي:

* مدرس التصوير الإسلامي, كلية الآثار,  جامعة الفيوم.

[1] Jennie Holton Fant, The Travelers’ Charleston: Accounts of Charleston and Lowcountry, South Carolina, Univ of South Carolina Press, 2016, pp.118-120; Edmond I. Eger IILawrence SaidmanRod Westhorpe, The Wondrous Story of Anesthesia, Springer Science & Business Media, 2013,p,768; Simon Jenkins, A Short History of England, Profile Books, 2011, p,374; Witt Library of the Court auld Institute, Checklist of Painters from 1200-1994, Rutledge, 2014, p,38; Christopher WoodChristopher NewellMargaret Richardson, Victorian Painters: The text, Antique Collectors’ Club, 2008, p.50.

-https://en.wikipedia.org/wiki/Joseph_Austin_Benwell.

-http://www.avictorian.com/Benwell_Joseph_Austin_1816-1886.html.

-http://josephaustinbenwell.yolasite.com/.

https://commons.wikimedia.org/wiki/File:Joseph_Austin_Benwell_Rastende_bei_der_gro%C3%9Fen_Sphinx_von_Gizeh_1886.jpg.

-https://fineartamerica.com/featured/1-prayers-in-the-desert-joseph-austin.html.

[2] -https://en.wikipedia.org/wiki/Joseph_Austin_Benwell.

-http://www.avictorian.com/Benwell_Joseph_Austin_1816-1886.html.

-http://josephaustinbenwell.yolasite.com/.

-https://fineartamerica.com/featured/1-prayers-in-the-desert-joseph-austin.html.

[3]  الوصف والتحليل لجميع اللوحات للباحث.

0 369 25 سبتمبر, 2018 التاسع والتسعون, حداء الروح سبتمبر 25, 2018