كأسك يا سقراط المشهد الثالث

لـ

socrates


{قصر الحاكم ..الحاكم..مستشارون

أصوات احتجاج  في الخارج …..}

الحاكم      : أسمع جلببة بشوارعنا

المستشار1 : أعلن بعض العمال

الإضراب

تركوا للصمت مكانهم

فتجمهر حول تجمعهم

طلاب ….

شعراء ….

خطباء

المستشار2 : حملوا لافتة

كتبوا فيها :

المجموعة  : الموت (لميلتوس)الباغي

و(لسقراط) الحرية

المستشار3 : رفعوا لسيادتكم برقية

الحاكم      : ماذا قالوا فيها ؟

المجموعة : بإسم الديمقراطية

نبغي لحكيم(أثينا)الحرية

{يدخل الخادم}

الخادم      : ضيف في الخارج

يطلب أن يدخل

الحاكم      : من ؟

الخادم      : قال بأنه مندوب

منظمة العدل الدولية

وبصحبته اثنان

الحاكم(ساخرا ً) : مندوبا الأمم المتحدة

الخادم      : بل مندوبا

إحدى جمعيات حقوق الإنسان

الحاكم      : كان علينا

ألا نسمح للصحفيين

ومندوبي التلفزيون

وكالات الأنباء

بحضور المحكمة العلنية

المستشار1 : بالأمس رأينا

تقريرا ً تلفزيونيا ً

ينتقد الحكم

الحاكم      : كيف سنخرج

من هذي الأزمة ؟

المستشار2 : إعدام حكيم (أثينا)

لن ينفعنا شيئا ً

المستشار3 : بل سيثير

الرأي العام الدولي علينا

المستشار4 : ماذا نجني

من إعدام الكهل المثقل

بالأعوام السبعين ؟

الحاكم      : هل نتركه يهذي

فيهيج الناس علينا ؟

المستشار5 : هل صرنا نخشى

الأقلام المأجورة

في الصحف اليومية ؟

(مانشيتات) الاستنكار

وجمعيات حقوق الإنسان

مقالات ملأى بالأغلاط

المستشار4 : لا ….لكني أعني

إن أعدمناه فلن نعدم فكرته

الحاكم      : أيّة فكرة ؟

المستشار4 : فكرة (سقراط)

الحاكم      : وكيف سنقتلها هذي المرة ؟

المستشار4 : نصدر بإسم الديمقراطية

أمرا ً بالعفو

الحاكم      : هل نقتل في هذا فكرته ؟

المستشار4 : لا …بالتأكيد

ولكن أن تبغي

أن تطفئ شمسا ً وضاءة

أغرقها بالمال

امنحها بركاتك

تحت وميض التصوير

وضع في يدها (الميكروفون)

الحاكم      : وماذا تقترح الآن ؟

المستشار4 : ليكن عضوا ً في المجلس

المستشار5 : ووزيرا ً للتعليم العالي

مثلا ً

الحاكم      : وإذا ظلّ عنيدا ً ؟

المستشار5 : عود مكسور لن يؤذي

المستشار3 : وسيغدو ليس سوى

ظلٍّ مشطوب

المستشار4 : سيموت

بأعين شبان(أثينا)

المستشارون: وهو المطلوب

الحاكم      : اتصلوا بوكالات الأنباء

وقولوا :

(أصدرنا بإسم الديمقراطية)

عفوا ً عن سقراط

المجموعة : حان الوقت

لقد حان

لتنام بأحضان البركان

{ ظـــــــــــــــلا م }

0 1796 15 يوليو, 2010 العدد الخامس, حداء الروح يوليو 15, 2010