الولاية والبراءة والوقوف غطاء ديني ومضمون سياسي ج2

لـ

Islamic Art19 ALLAH wood 18-Apr-09

(4/3)

المرحلة الثالثة- حادثة عزل/اعتزال الإمام الصلت بن مالك عام 272هـ

بويع الصلت بن مالك الخروصي وهو من اليحمد بالإمامة عام سبع وثلاثين ومائتين للهجرة, وقام له بالبيعة بشير بن المنذر ومحمد بن محبوب، قال أبو قحطان : أجمعوا على إمامة الصلت وولايته وولاية من قدمه من المسلمين، وأجمعوا على نصرته وتحريم غيبته والامتناع من طاعته، فسار الصلت بن مالك بالحق في عمان ما شاء الله حتى فني أشياخ المسلمين جملة الذين بايعوه، لا نعلم أن أحداً منهم فارقه وعمر الصلت في إمامته ما لم يعمر إمام من أئمة المسلمين(أي الإباضية في عمان) فيما علمنا حتى كبر.

وفي عام 272هـ تم عزل/اعتزال الإمام الصلت، وقد اختلف الناس في ذلك اختلافا كثيراً, فمن عذر موسى وراشداً في خروجهما-أي الإنقلاب على الصلت بالتعبير المعاصر- ذكر أسباباً تسوغ لهما صنيعهما, ومن خطأهما على ذلك ذكر أسباباً منكرة وأحوالاً غير جميلة, وكثرت في ذلك الدعاوى.

ثم ظهرت أناس بعد ما مضى ما شاء الله من الزمان، وبعد انقراض تلك العصور فغلوا في أمر موسى وراشد, وأوجبوا البراءة منهما على الناس، ورأس هذه الفرقة وعميدها الذي اشتهر فيها أبو محمد عبدالله بن محمد بن بركة، ومن أخذ عنه من أهل عمان منهم أبو الحسن علي بن محمد البسياني، وتبعهم على ذلك خلق وسميت فرقتهم الرستاقية.

وممن اشتهر في الرد عليهم أبو عبدالله محمد بن روح بن عربي وأبو سعيد محمد بن سعيد الكدمي, وفي الرد عليهم ألف كتاب الاستقامة بأسره, وتبعهم على ذلك وسميت فرقتهم النزوانية.

وفيما يلي نبين “دعاوى” الفريقين في القضية:

1-المعسكر الرستاقي

وملخصها أن الصلت إمام شرعي بإجماع أهل المملكة، أما عزله فغير شرعي، فموسى طالب دنيا، وليس للإمام الصلت مكفرة حتى يستحق العزل، وهو-أي موسى- يسعى لهدم الدولة=الإمامة، لذلك استحق بسبب ما قام به البراءة، وكذلك فإن على عامة المسلمين السؤال عن الحدث الواقع بعمان؛ لإنه يجب عليه أن يتولى ويبرأ من كل شخص بعينه، حيث لامحالة أن يكون مستحقاً لأحدهما، أي الولاية أو البراءة، لا وقوف مع شهرة الحدث الموجب والأشخاص المستحقين.

ونستدل على وجهة نظرهم من خلال سيرة أبي قحطان خالد بن قحطان، ومن كتاب الموازنة لابن بركة، ومن سيرة السؤال للبسياني، والأسباب التي دعتهم للبراءة من راشد وموسى ومن تبعهم، ومن دعوة العامة للبراءة منهم وتشددهم في ذلك، حيث أوجب البسياني الولاية والبراءة لكل بعينه ومنه بما يستحق.

-من سيرة تنسب إلى أبي قحطان خالد بن قحطان(ق: 3هـ(:
يقول:” سار الصلت بالحق في عمان ما شاء الله حتى فني أشياخ المسلمين جملة الذين بايعوه لا نعلم أن أحداً فارقه، فلما ذهب أعلام المسلمين وفقهائهم وأهل الورع ومن يطلب الآخرة وبلغ الكتاب أجله, وأراد الله أن يختبر أهل عمان كما اختبر من قبلهم ليعلم المطيع من العاصي وقد علمهم من قبل أن يخلقهم وابتلى الله أهل عمان برئيس وعلماء من علمائهم كما ابتلى غيرهم؛ فلما اختبرهم قل بصرهم وزالت عقولهم عن الحق وخالفوا سيرة المسلمين إلا قليلا أنقذهم الله.

فخرج موسى بن موسى من أهل بيت علم وورع، ووالده موسى بن علي رحمه الله كان في عصره مقدماً على أهل عمان،..،فقام موسى بن موسى في أهل عمان يتكلم بلسان فصيح ويهتف في مجلسه ويصيح ومرة يطعن في الإمام والقاضي, ومرة يطعن في الولاة والشراة, ومرة يطعن في أصحابه ولا يسم للإمام بمكفرة, ولا يبن ما يدعوا إليه إلا أنه ناصح للدولة وأهلها ويصل إلى الإمام، ويتكلم بما لو كان غير الصلت بن مالك لحبسه في السجن أو يوضح على ما يقول برهاناً أو يسمك لسانه عن شتم أهل الدولة, ولكن الصلت كان رفيقاً وكان يجله لموضع والده, ولم يكن يؤمل فيه هدم الدولة لأنه كان يظهر أنه ناصح للدولة ولأهلها, وهو يسعى في فسادها وهدمها للذي سبق في علم الله.*

فلم تزل الأيام ترقي به ومجالسه تغلظ وهو يثب على الدولة ويسعى في هدم عزها، ويظهر إنه يريد إعزازها, حتى انتهت به الأيام أن جمع الأعراب والطغام من الناس ومن يسرع إلى الفتنة.

فتبعهم الناس على منازل مختلفة، ومن بين رجل قد أغضبه أحكام المسلمين, وأوغرته فهو يطلب عثرتهم, وآخر قد حسد من له في الدولة درجة رفيعة يطمع أن ينال مثلها, وآخر يتعبد بغير بصر فيظن أنه محق وأنه يطلب حقاً ولا يدري أنه قد افتتن، فجمع موسى بن موسى الناس وسار بهم إلى فرق فوقعت الفتنة في أهل عمان.

-ابن بركة عبدالله بن محمد(ق 4 الهجري(

يقول:”وأما الصلت فكان إماماً شارياً يعترف له أهل مملكته في عصره ذلك، وشهد له من غاب عنه بذلك، وذلك أن الصلت اتفق أهل المملكة عالمهم وجاهلهم أن عقده كان ثبوت إمامته بإجماع”

-سيرة الحجة على من أبطل السؤال في الحدث الواقع بعمان لأبي الحسن البسياني (حي في:363هـ(:
يقول البسياني:”…فعلينا معرفة الحق بالدليل المستنبط من الكتاب والسنة والإجماع، فإذا عرفناهم[أي أهل الحق] وكنا معهم توليناهم وأخذنا عنهم وقلنا قولهم، وخطأنا من خالفهم، ولا يصل إلى علم ذلك إلا بالسؤال والطلب والاستنباط بمعرفة أهل الحق دون غيرهم.

وقد وجدنا الأمة قد افترقت، فإذا كان ذلك كذلك فعلينا طلب الفرقة المحقة من جملة المختلفين، ولا يصل إلى ذلك دون البحث والسؤال،..، والأمر بالمعروف وولاية أهله عليه ، والنهي عن المنكر وتركه والبراءة من أهله عليه، ولا يبلغ من بلغ من عوام المسلمين ممن لا معرفة لهم إلى علم ذلك والقيام به إلا بطلبه والسؤال عنه .

“وقد قال المسلمون: إن الشاك هالك، والسائل معذور”

2-المعسكر النزواني:

وملخص دعاوى النزوانية، أن موسى بدافع من حرصه على الدولة، وبكونه شيخ المسلمين، قام بتولية راشد بعد أن رأى ضعف الصلت وعجزه عن القيام بواجبات الإمامة،واعتزاله بنفسه، كذلك فإن الولاية والبراءة لمن يستحقهما واجبان فقط بالجملة، والمؤمن غير مكلف أن يتبرأ أو أن يوالي أحداً بعينه، وينتقد من قال بإيجاب السؤال في الحدث الواقع بعمان، ونستدل على وجهة النظر هذه من خلال تحفة الأعيان، ومن كتاب الإستقامة للكدمي:

-من التحفة:

“قال الأزهر بن محمد بن جعفر : إن الصلت بن مالك صار إلى حد الضعف والزمانة والعجز عن القيام بالإمامة , وخاف المسلمون ذهاب دولتهم وزال نعمتهم , وكان موسى بن موسى في وقته هو شيخ المسلمين وإمام أهل الدين, فاجتمع إليه أخلاؤه وساروا لينظروا المسلمون فيما فيه عز الدين.

وينقل الإمام السالمي عن محمد بن جعفر:” أما بعد[فقد] رفع إلي المسلمون أنّ الغائب والضعيف والجافي العنيف يسألون كيف جاز لموسى أن يولي راشداً.

قال: فما كان عندنا فيه ارتياب ولا أن يشك فيه ذوو الألباب, فأما الصلت فإنه ضعف وصار إلى حد العجز عن حمايته وعزل نفسه وتبرأ إلى المسلمين من إمامته, وكان اعتزاله شاهراً ظاهراً ووضحت براءته من الإمامة بالبينة العادلة عندنا, قال فلما اعتزل ولى المسلمون راشد بن النظر وبعث الصلت بن مالك إليه بخاتم الإمامة ومفاتيح الخزانة, ولم يعارضه في شيء وهو في جواره قريبا من سنة إلى أن مات, وليس يذهب عليكم ما كان له من الأعوان والإجابة والقدرة من أهل عمان ولو كان مقهورا أو أراد القتال, قال: وعندنا أن موسى كان يريد عز الدين وصلاح المسلمين والذي عرفناه من رأيه وعزمه في آخر عمره أن كان يريد اجتماع أهل العلم والرأي الموثوق بهم”.

-أبو سعيد الكدمي (حي في: 272هـ (:
يرى أبو سعيد أن المؤمن إذا تولى الله تبارك وتعالى، وتولى رسوله صلى الله عليه وسلم، تولى المؤمنين في الجملة، فقد تولى من يجب عليه ولايته، فلا يجب على العبد ولاية أحد بعينه، وأما أعداء الله فلا يجب عليه علم عداوة أحد منهم بعينه، فلا نعلم أن أحداً من أعداء الله، يجب على أحد من المؤمنين في أصل دين الله عداوته باسمه وعينه، إلا حتى يبلغ إليه علم يقيني بهم.

“وذلك أنه يلقى الواحد منهم المتسمي بالفقه والعلم ممن قد اتزر بالجفوة، وارتدى بالعمى، وأنزل *نفسه على الضعفاء منازل الفقهاء والعلماء على الواحد من الضعفاء المسلمين، فيقول له: إن الولاية والبراءة فريضتان ولا يسع العبد دون يوالي في الله، أو يعادي في الله، ويتولى ويبرأ، وعليه أن من تولاه من تولاه المسلمون، ويبرأ ممن برئ منه المسلمون ولا يسعه دون ذلك والمسلمون قد برئوا من فلان بن فلان ، فلان بن فلان”

” والعجب العجيب كيف خص الحكم في،…، موسى بن موسى وراشد بن النضر ، والبراءة منهم دون غيرهم من المحدثين والجبابرة والمفسدين وأهل البدع والخلاف في الدين،…،أن يكون الله تبارك وتعالى قد كلف العباد في الولاية والبراءة، أن يعادوا له جميع أعدائه بأسمائهم وأعيانهم، أويوالوا له جميع أوليائه بأسمائهم وأعيانهم، هذا ما لا تحتمله العقول، ويتنافى عن الله في أحكام الأصول وليس له أساس، ولامنه محصول”.

* 3-الواقفون:

استخدم مفهوم الوقوف منذ بداية أزمة الإمام الصلت، فوقف من وقف من المسلمين للإشكال الواقع, فكان ممن يقف عنهم أبو الحواري محمد بن الحواري القري, المعروف بالأعمى وأبو إبراهيم محمد بن سعيد بن أبي بكر ؛ وأبو عبدالله محمد بن روح بن عربي وأبو عبدالله محمد بن الحسن وأبو عثمان بن مشقي بن راشد وأبو محمد عبدالله بن محمد بن صالح وأبو المنذر بشير بن محمد وأبو سعيد محمد بن سعيد.

وعندما تولى الإمام راشد بن سعيد كتب كتاباً جعله صلحاً بين المختلفين في أمر موسى وراشد.

قال أبو سعيد [الكدمي]: كانت بيعة راشد بن الوليد رحمه الله على الدفاع, وأول من بايع له أبو محمد عبدالله بن محمد بن أبي المؤثر مع جماعة معه، وبايع أبو مسعود النعمان بن عبدالحميد, وأبا محمد عبدالله بن محمد بن أبي شيخة؛ وأبا عثمان رمشقي بن راشد, وأبا محمد عبدالله بن محمد بن صالح , وأبا المنذر بن أبيّ بن محمد بن روح.

وقد كانوا عرفوا من بعضهم لبعض تعاتباً في أمر موسى بن موسى وراشد ابن النظر , فلما عزموا على عقد الإمامة لراشد بن الوليد تداعوا إلى الاجتماع على سبب يعرفونه في ذلك, فاجتمعوا هم وغيرهم إلا أبا مسعود النعمان بن عبدالحميد فإنه لم يحضر ذلك قبل العقدة, فاجتمعوا في بيت كان ينزل فيه راشد بن الوليد, وكان المقدم فيهم أبو محمد عبدالله بن محمد بن أبي المؤثر , فاجتمعوا جميعا على أن الواقف عن موسى وراشد والمتبري منهما جميعا في الولاية, وأنهما جميعا مؤتمنان على دينهما في ذلك, ولم نعلم من أحد منهم أنه برئ بغير حق؛ أو وقف بغير حق، وبايعت الجماعة على نحو من ذلك وقبل منهم البيعة , وخرجوا على الناس بالبطحاء من نزوى في جماعة من أهل عمان من نزوى ومن سائر أهل القرى من شرق عمان وغربها من أهل العفاف منهم والفضل والجاه والرياسة؛ مستمعون لذلك مطيعون ؛ لا يظهر لأحد منهم كراهية ولا نكير.

قال: ودخل الناس في بيعته أفواجاً, ووفد إليه على ذلك الوفود وأخذ عليهم المواثيق والعهود, وبعث العمال والولاة في القرى والبلدان فلم يعترض عليهم أحد, فصلى بنزوى الجماعات وقبض هو وعماله الصدقات وجهز الجيوش وعقد الرايات وأنفذ الأحكام وجرت له في ما شاء الله في المصر الأقسام، ولم تبق بلد من بلاد عمان لم يغلبوا عليها السلطان إلا وجرت فيه أحكامه وثبتت عليهم أقسامه.

وخلاصة هذه المرحلة أن المفاهيم الثلاثة قد استخدمت في إطار المذهب وبين أتباعه، على أساس الخلاف الإيدلوجي، وبرز طريق ثالث-وبقوة- هو الوقوف.*

بعد عرضنا للمراحل التاريخية الثلاثة يتضح أنه تم تطبيقها-أي المفاهيم الثلاثة- على مستويات ثلاثة:*

الأول المؤمن المسلم/الكافر والمشرك: المخالف على مستوى الدين.

الثاني المسلم الإباضي/المسلم غير الإباضي: المخالف على مستوى *الحزب السياسي.

الثالث المسلم الإباضي الرستاقي/المسلم الإباضي النزواني: المخالف على مستوى الإيدلوجية داخل المذهب الواحد.

(4/4)

-وجه آخر للحقيقة التاريخية:

في البداية يجب أن نفرق بين معنيين للدين: المعنى الروحي المنزَّه والمتعالي، وهو الرعشة العالية والمنزَهة أو التجربة البشرية لما هو إلهي، والمعنى القانوني الرسمي، السلطوي، أو الذي يخلع المشروعية على السلطات السياسية، بمعنى أنه يخلع المشروعية الإلهية على أعمال البشر وقوانينهم وأنظمتهم.

إن المفردات والمصطلحات الدينية، تبدو ظاهرياً منزهة ولا غبار عليها، ولكنها في الواقع تخفي تحتها كل لعبة الهيمنة والسيطرة التي لا يخلو منها أي خطاب بشري، وإن يكن بدرجات متفاوتة بالطبع.

ويعلق هاشم صالح مترجم الكتاب موضحاً الكلام السابق:”يقصد أركون أن الخطاب الديني القديم يخفي نواياه أو مقاصده الأرضية أو السلطوية تحت غطاء كثيف من المعجم الديني والآيات القرآنية والأحاديث النبوية والتنزيه والتعالي، وهكذا يستطيع أصحابه كسب الأنصار والأتباع بسهولة لأنهم يبدون لا مبالين بهذه الحياة الدنيا ومتعها وشهواتها وأملاكها، ولكن الواقع غير ذلك، فتحت هذا الغطاء الديني والمعجم اللاهوتي تربض كل تصرفات البشر وأطماعهم وشهواتهم”، و”يرى الباحثون المعاصرون أن الناس في القرون الوسطى كانوا يُسيَّرون من قبل العوامل الدينية أو الرمزية أكثر مما يُسيَّرون عن طريق الاقتصاد والماديات”

وتبرز في هذا الجانب-أيضاً- جدلية العلاقة بين النص والواقع، والنص هنا هو النص الديني التشريعي، والواقع هو الأحداث أي حادثة عزل/اعتزال الإمام الصلت وما أفرزته من أحداث أخرى، فالأحكام لا تأتي من فراغ ولا في الفراغ بل تأتي متأثرة بالواقع ومؤثرة فيه، وملبية لاحتياجاته الفكرية والتنظيمية.

نعيد السؤال الذي طرحناه في البداية، هل كل هذا الاهتمام بهذه المفاهيم الكلامية الثلاثة-على المستويين النظري والتطبيقي-راجع لأهميتها الدينية والروحية والعقدية، وهل هو تعبير عن امتثال نموذجي للأوامر الإلهية المقدسة والمتعالية؟ أم أن هناك سبباً أو أسباب أخرى؟

لا ينبغي أن يفهم من كلامنا حول الولاية والبراءة والوقوف أننا نستبعد الجانب الديني منها، بل يضل هذا البعد مكوناً أساسياً لها، لكننا يجب أن نفهم ما رافق عملية تطبيقها حيث يبرز البعد السياسي كدافع أساسي لاستخدامها وذلك لإضفاء المشروعية الدينية على أعمال بشرية لا يقصد بها بالضرورة وجه الله ورضاه.

فالبسياني يثبت بكل الطرق وجوب السؤال على عامة الناس في الحدث الواقع بعمان، ولا أظن أن إلزامه الناس وخاصة الضعفاء منهم -كماينتقده بذلك الكدمي- بالسؤال إلا تعبير عن استقطاب ممنهج لهم، فالخطاب الديني الرستاقي أخفى نواياه أو مقاصده الأرضية أو السلطوية تحت غطاء كثيف من المعجم الديني والآيات القرآنية والأحاديث النبوية والتنزيه والتعالي-كما فعل البسياني في سيرة السؤال- وهكذا يستطيع كسب الأنصار والأتباع بسهولة فيضمهم للمعسكر الرستاقي، حيث أورد السالمي نصاً مهماً نقلاً عن أبي المؤثر:”فلما خذل الصلت، واجتمع عليه أخلاط الناس، إلا بقية بقيت معه في العسكر، وهم الأقل”، وهذا يفيد أن غالبية الناس أو الشعب قد مالت إلى موسى وراشد، أي للمعسكر النزواني على حساب المعسكر الرستاقي، فما كان منه إلا ممارسة أحد أدواره كعالم دين وهو توظيف مفاهيم الولاية والبراءة وعدم الوقوف، وتجييش متخيل العامة بها، حتى يضمن ميل الكفة لصالح معسكره.

لكن بعد أن دخلت البلاد في حرب أهلية أكلت الأخضر واليابس، وتعرضها إثر ذلك للغزو الخارجي، بقيادة القائد العباسي محمد بن نور عام 280هـ، وتعرض العمانيين للهزيمة، فجعل أعزة أهل عمان أذلة وقطع الأيدي والأرجل والآذان, وسمل الأعين وأحل على أهلها النكال والهوان ودفن الأنهار وأحرق الكتب، وكذلك تعرضت البلاد لغزو القرامطة، هذه الأوضاع التي دفع إليها توظيف مفهومي الولاية والبراءة، أجبرت العمانيين على مراجعة أنفسهم، هنا يبرز مفهوم الوقوف.

فقد كان تعبيراً عن حل للأزمة الحادة، ولما وصلت إليه البلاد من تشتت وخلاف كاد أن يتسبب في انهيار الدولة كلياً، فبدأ يبرز- كموقف متمايز على ساحة الصراع- من خلال كتاب الصلح الذي كتبه الإمام راشد بن سعيد، وكذلك من خلال ما أورده الكدمي عن اتفاق العلماء على بيعة راشد بن الوليد، التي كانت تعبيراً عن صلح-لكنه مؤقت ولم يستمر طويلاً-بين المعسكرين المتقاتلين على المستويين السياسي والفكري.

لم تكن تلك المفاهيم ذات طابع ديني روحي وتعبدي فقط، بل التبست في نشأتها وتطورها بحاجات وضرورات الواقع السياسي التاريخي، وخضعت لعملية توظيف واسعة من قبل الفريقين المتصارعين من أجل خلع المشروعية الإلهية على أعمال بشرية أو عنها، فتلك المفاهيم ليست كما يعرفها البعض ببساطة أو بسذاجة، حيث الولاية محبة أولياء الله، البراءة بغض أعداء الله، بل هما تعبير عن موقف سياسي من الآخر المخالف على مستوى الأيدلوجية السياسية، أما الوقوف فليس هو الكف عن القدوم في أحد بولاية أو براءة، بل هو طريق ثالث يحاول إيجاد مخرج للأزمة.

0 2067 02 مارس, 2011 العدد الثالث عشر, ثقافة وفكر مارس 2, 2011
Avatar

عن الكاتب

-الاسم/سعيد بن مبارك بن علي الطارشي -تاريخ الميلاد/29/1/1978 -بكالوريوس تربية كلية المعلمين بصلالة 2000 -دبلوم عالي علوم سياسية 2006 -دبلوم عالي في الإسلاميات 2008 -معلم تربية إسلامية في وزارة التربية والتعليم -باحث في الفكر الإسلامي

عرض كل المواضيع التي كتبها سعيد الطارشي