العالم العربي الجديد…يصنعه الغرب أم الشعوب؟؟؟؟

لـ

هناك من يقول ان الشعوب العربية تأخرت في ثوراتها على تلك الأنظمة، وأخر يقول ان تلك الثورات هي صناعة أمريكية بدعوى تجديد الولايات المتحدة لحلفائها في المنطقة وانتهاج سياسة جديدة نحو الشرق الأوسط، وهناك من يقول أيضا ان الرهان على الأنظمة القمعية وبقاءها لم يعد مفيدا، لكن الناظر الى ما يحدث اليوم في العالم العربي يجد ان جيل الشباب هذا لا يقبل بما قبل به آباءه وأجداده، ولم يعد يخاف من تلك الأنظمة الشمولية وأجهزتها الأمنية المسعورة، فهو يؤمن بأنه ايجابي ويجب ان يكون له الدور الأبرز في شؤون بلاده.

ويجب علينا ان نعلم ان الولايات المتحدة نفسها لا تستطيع التنبؤ بما سيحدث في العالم العربي، لان ثورات الشباب تلك جاءت لتطيح بمن تصفهم تلك الشعوب بعبيد الولايات المتحدة وإسرائيل في المنطقة، فمبارك كان الخادم المطيع للغرب وإسرائيل وصمام الأمان الأول لاتفاقية سلام مهينة لا يرضى عنها شعب ومصر ومثقفيه وسياسييه الشرفاء، وكذلك القذافي وعلي عبد الله صالح وبن علي والقائمة تطول ممن خانوا شعوبهم وأوطانهم وارتضوا ان يكونوا مأمورين من أعداء الأمة ومحافظين على مصالح أسيادهم، لكن في المقابل كانوا يخترعون من أصناف التعذيب وامتهان الكرامة الإنسانية ما لم يسبقهم به احد، ويذيقون شعوبهم ومعارضيهم الويلات بذريعة التآمر مع الخارج وشق الصف الوطني وغيرها من تلك العبارات التي تعودت الشعوب العربية على سماعها من تلك الأنظمة التي لن يذكرها التاريخ الا بكل ما هو سيء وخسيس.

أما التدخل الغربي في ليبيا ما كان ليحدث لولا إصرار القذافي على قتل شعبه وقصفهم بالأسلحة الثقيلة وسلاح الطيران الذي من المفترض ان يكون درع الحماية لأي شعب في العالم، الا ان القذافي استخدمه في غير موضعه وهو ما يفسر ان تربية الأنظمة لبعض قطاعات الجيش والأجهزة الأمنية بهدف حماية النظام والنظام فقط، أما الشعب فسيقتل إذا فكر في الانقلاب على هذا النظام، وهو نفسه السيناريو الذي يسعى الرئيس اليمني علي عبد الله صالح لتطبيقه ضد المتظاهرين هناك، كما يجب ان ننوه الى ان كل الزعماء العرب الذين يوشكون على السقوط يهددون شعوبهم، إما ان أبقى في السلطة أو تنزلق البلاد في منحدر الفوضى والحرب الأهلية، وهذا دليل على حرص هؤلاء الزعماء على مصالحهم الخاصة أكثر من حرصهم على مصالح شعوبهم وأوطانهم.

واذا كانت ثورات الشباب العربي صناعة امريكية هنا يجب ان نتساءل….ما هي مصلحة الولايات المتحدة في تغيير أنظمة لطالما حافظت على مصالحها في المنطقة؟؟؟ الشعوب العربية اذكي من ان يقودها شخص يأتمر بأمر البيت الأبيض لكي تغير الأنظمة الفاسدة، تلك الإشاعات التي يسعى أذناب الأنظمة البائدة لنشرها في أوساط الشباب العربي لتشويه صورة تلك الثورات واتهامها بتطبيق أجندة خارجية تهدف الى زعزعة امن المنطقة وتسهيل سيطرة الأعداء عليها، تلك التهمة التي سمعناها من الكثيرين الذين راهنوا على الوقت للبقاء في السلطة الا أنهم سقطوا وبطريقة مخزية جلبت لهم المذلة حتى مماتهم، وهي نفس التهمة التي اتهمتها مستشارة الرئيس السوري لشؤون الإعلام السيدة بثينة شعبان للمتظاهرين في درعا ومدن الجنوب السوري.

الا تخجل تلك الأنظمة من اتهامها لمتظاهرين خرجوا من بيوتهم لا يطلبون سوى الإصلاح والتغيير؟؟؟؟ أليس من الحري بتلك الأنظمة ان تعيد حساباتها وتنظر بعين الاحترام لشعوبها وتسعى للحفاظ على حقوقهم وكرامتهم؟؟؟

وفي النهاية أقول لمن يصف تلك الثورات الشريفة بالصناعة الأمريكية ان زمن الهيمنة الأمريكية على العالم العربي قد ولى الى غير رجعة، وان الولايات المتحدة وإسرائيل هما الخاسر الأكبر من كل ما يحدث الان في بلاد العرب، ويجب عليهما (أي الولايات المتحدة وإسرائيل) عدم الاستخفاف بالشعوب العربية من الان فصاعدا.

أيمن ربايعة – صحفي فلسطيني

0 1109 26 مارس, 2011 العدد الثالث عشر, سياسة مارس 26, 2011