أحدَ عشرَ كوكباً… واقفين

لـ

يا أصدقاءَ البحر والصحراء

والقمم البعيدة والسماء

كونوا الربيع لأرضنا المنهوبة

الأحشاء والأسماء

كونوا الشهيدَ الحيَّ

كونوا الشاهدَ المقتولَ

والشهـــداء

لكمُ الملامحُ ذاتها نبويةً

وهي انعكاس الحُلْم في المرآة

لكمُ الجريمةُ ذاتها أبديةً

وهي ارتكابُ الحُلْم في الطُرُقات

لكمُ الحقيقةُ ذاتها وهميةً

وهي اختلاط الحُلْم بالكلمات

لكمُ هنا الأسماءُ

أسماءُ المحبةِ ذاتها عربيةً

وهي انبجاسُ الحُلم في الصحراء

كونوا لنا الإسراء

كونوا قبلةً للحالمين

كونوا بُراقاً

صخرةً

نعرجْ لأفقِ الكبرياء

كونوا كواكبَ بالضياء تجمهرتْ

وتوحَّدتْ نوراً أصيلاً

ليس يهزمه العمــاء

يا أصدقاء النهر

إذ يجري بلا زمنٍ إلى المجهول

كونوا اللحظةَ العذراء

كونوا النهرَ صوتاً غامضاً

تتجمعُ الأصواتُ فيه

قصيدةً وحكايةً

نصغي له أبداً

لندركَ حكمةَ الأشياء

كونوا ككلِّ قصيدةٍ زرقاءَ

قد كُتبتْ ليتَّسعَ الفضاء

كونوا هنا والآن

عمرَ فراشةٍ

فرشتْ حريقَ اللون

في أعضائها لغةً

ومرّتْ للخلود من الفناء

0 1146 26 أغسطس, 2012 الثامن و العشرون, حداء الروح أغسطس 26, 2012