كيف يطفئ قاموس أكسفورد شمعة نهاية العام؟

لـ

 

تشهد نهاية العام طرقًا مختلفة في الاحتفال، فمنهم من يطفئ شمعة ويضعها فوق كعكة، وآخر يعد تنازليًا حتى تدق ساعة الواحدة صباحًا، معلنة بداية عام جديد، ومؤسسة تقرر نشر إنجازاتها خلال العام المنقضي. أما قاموس أكسفورد الشهير فيختم عامه بتتويج كلمة العام، وكأي مسابقة فإنها تبدأ بترشيح عدة كلمات، ثم تتقلص الكلمات حين يتم اختيار القائمة القصيرة، وذلك بتطبيق معايير معينة تتعلق بانتشار استخدامها في ذلك العام، وكذلك ما تعنيه من دلالات وتراكيب لغوية، فكلما تفوقت الكلمة في هذه المعايير زادت فرصتها في الفوز بلقلب كلمة العام.

نبذة عن المسابقة ؟ [1]

يعد قاموس اكسفورد أول قاموس يدشن مسابقة من هذا النوع، وقد بدأت هذه المسابقة في عام 2004 ومنذ ذلك الحين واظب القاموس على اختيار كلمة في نهاية كل عام.

 

كيف يتم اختيار الكلمة الفائزة ؟ [2]

الأمر ليس بالسهل أبدًا، فعملية الاختيار تبدأ بفرز وتحليل كمية هائلة من البيانات اللغوية تقدر بـ 150 مليون كلمة، تنشر في مواقع على الإنترنت، وذلك من خلال برامج تقنية ذات قدرة كبيرة على تحليل المحتوى. بعدها يقوم خبراء المعاجم باكتشاف الكلمات الجديدة التي يتم تداولها بين الناس، وما هي دلالاتها، وما سبب انتشارها في فترة معينة. كما أن معجم أكسفورد عبر موقعه الإلكتروني ومواقع التواصل يفتح باب الترشيحات لعامة الناس؛ إذ يقومون بترشيح الكلمة التي يعتقدون أنها تستحق لقب كلمة العام، ويقوم القائمون على المعجم بأخذها بعين الاعتبار.

يقوم معجم أكسفورد باختيار الكلمة الفائزة، وبعدها يقوم بإضافتها في المعاجم التابعة له؛ إذ يعد تحديث محتوى معجم أكسفورد من أهم ما يميزه، فهو معجم حي، وتضاف إليه كلمات واشتقاقات جديدة بشكل دوري.

 

مواصفات كلمة العام [3]

لا يتوجب على الكلمة أن تكون جديدة كليًا أو ان يكون قد تم ابتكارها في ذلك العام، ولكن يشترط أن يكون لها استخدام لافت خلال ذلك العام بالتحديد، كما أن كثرة استخدامها لا يؤدي إلى فوزها ما لم تكن لدلالاتها أبواب ملهمة تفتحها لنا بوصفنا مستخدمين.

كما أنه يمكن أن تكون هناك كلمتان في العام نفسه؛ وذلك أن معجم أكسفورد يملك هيئة تحريرية في كلٍ من بريطانيا وأمريكا، وأحيانًا يختار المكتب في أمريكا كلمة مختلفة عن ما يتم اختياره في بريطانيا، وهذا غير مستغرب فاختلاف الثقافات يؤثر على طريقة استخدامنا للغة وكلماتها. هذا الاختلاف مثرٍ لمعرفة آخر تطورات استخدامات اللغة الإنجليزية بين شطري المحيط الأطلسي.

 

كلمة عام 2017

Youthquake [4]

وهي كلمة مركبة من كلمتين Youth و quake وهي بالطبع تذكرنا بكلمة الزلزال earthquake وهي قد تشابها في المعنى.

يعرف معجم أكسفورد كلمة Youthquake  بالآتي :

هو تغيير كبير وفعال يحدثه الشباب على المستويات الثقافية والسياسية والاجتماعية.

أصل الكلمة :

استخدمت هذه الكلمة لأول مرة في يناير 1965  في مجلة Vogue المعنية بأحدث صيحات الموضة. وقد استخدمت في سياق وصف التغير الكبير في أوساط الشباب بلندن، من أزياء وأذواق فنية خاصة في فترة الستينيات؛ غير أنه تم إحياؤها في عام 2017 في فترة الانتخابات البريطانية؛ إذ أحدثت أصوات الشباب فرقاً كبيراً في نتائج التصويت.

نشر موقع أكسفورد نموذجًا بيانيًا يوضح مدى ازياد استخدام هذه الكلمة خلال السنوات  التي تسببت في اختيارها لتكون أيقونة 2017

 

الكلمات التي وصلت للقائمة القصيرة لـ ( كلمة عام 2017 )[5] :

1-  Antifa

 

تعني حرفيًا ضد الفاشية، وهي كلمة مختصرة أتت من تركيب كلمة : ضد وكلمة : فاشية anti-fascist’. استخدمت أول مرة في الولايات المتحدة للإشارة إلى مجموعة مناهضة للأحزاب اليمينية؛ ولكنها لا تقل عصبية عنها فهي على استعدد أن تخرب الممتلكات وتدخل في مواجهات مع من يعارضها.

 

2-  Broflake

 

تم إطلاق هذه الكلمة على الشخص التقليدي الذي ينزعج من رؤى الغير؛ خاصة تلك الرؤى التقدمية التي تمس تحفظه وتقليديته، وهي كلمة تم تحرفيها من snowflake التي كانت تستخدم في بداية التسعينات  ككلمة إهانة للأشخاص الذين لم يتقبلوا الألفية بمرونة، وبعدها استغل اليمينيون الكلمة لمهاجمة الليبراليين ورؤاهم ، وها هي اليوم يُعكس استخدامها ليوصف بها التقليدي المحافظ.

 

3-  Gorpcore

 

كلمة تستخدم في سياق الموضة؛ حيث تطلق على تلك الأزياء العملية  التي غالبًا ما تستخدم لممارسة الأنشطة في الخارج ، ولكن من يستخدمونها في قطاع الموضة يعنون بها تلك  الصيحات القبيحة؛ إذ يرون أن العملية لا تناسب الموضة التي تعتمد على الجاذبية والجمال أكثر من اعتمادها على العملية وسهولة الاستخدام.

 

4-  Kompromat

 

كلمة استخدمت منذ التسعينيات، ولكن معظم الذين يتحدثون الإنجليزية لم يعلموا بوجودها حتى شهر يناير ٢٠١٧، وهي تطلق على المعلومات التي يتم جمعها بغرض تشويه سمعة أحدهم أو ابتزازه، وهي غالباً ما تستخدم لأغراض التنافس السياسي.

 

5-  Milkshake Duck

 

على الرغم من ظهور هذه الكلمة عام ٢٠١٦ إلا أنها لم تأخذ حيزًا من الاستخدام يؤهلها لأن تكون ضمن قائمة ٢٠١٦ ولكنها في عام ٢٠١٧ حققت انتشارًا واستخداماً أوسع بكثير. وهي تطلق على الشخصيات في قنوات التواصل الاجتماعي التي تنشر محتوى ترفيهيًا وممتعًا في العادة، ولكن حقيقتها قد تخيب ظنك بها فقد يكون صاحبها عنصرياً مثلاً.

 

6-  Newsjacking

 

اختطاف الأخبار، هذه الترجمة الحرفية لهذه الكلمة التي تشير إلى ظاهرة واسعة الاستخدام في قنوات التواصل الاجتماعي؛ إذ يستغل بعضهم أخبار الساعة  التي تحظى بتداول كبير بين المستخدمين ويأتون ببضائعهم وسلعهم ليروجوا لها.

 

7-  Unicorn

 

هي لا تعني المعنى الذي اعتدنا استخدامه للإشارة إلى ذلك الفرس الأسطوري الذي يملك قرناً في منتصف رأسه، ولكنها تستخدم اليوم للإشارة إلى السلع التي تزين بألوان قوس قزح أو الفصوص اللامعة.

 

8- White fragility

 

تعني حرفياً ( الهشاشة البيضاء )، وغالباَ ما يتم استخدام هذه الكلمة في السياق التعليمي وخاصة الحياة الجامعية؛ إذ  يُواجه الكثير من البيض اتهامات حول العنصرية؛ فتكون ردة فعلهم بالغة الحساسية؛ إذ يحاولون تبرئة أنفسهم من وصمة العنصرية البغيضة، وردود الأفعال تكون متفاوتة من حيث المشاعر؛ فمنها الغاضبة ومنها المنزوية.

 

 

 

نموذج من كلمات العام التي تم اختيارها من قبل قاموس أكسفورد بأمريكا وبريطانيا منذ تدشين المسابقة في عام 2004 [6] :

 

 

 

 

ختام :

على صعيد اللغة العربية فنحن أيضًا نحتفي بها سنويًا في يوم اللغة العربية، الذي غالباً ما يتم فيه اجترار الماضي من أشعار وعجائب لغوية قديمة نندهش منها لقلة معرفتنا بها؛ ولكن لا نسمع بكلمات جديدة، على الرغم من وجود العديد من الكلمات المستحدثة التي يستخدمها الناس في قنوات التواصل الاجتماعي، ولكن لا تعترف الجهات  القائمة على أمر اللغة العربية بهم ولا بما ينتجونه من مصطلحات، وهذه القطيعة بين اللغويين والمستخدم العادي للغة العربية سيؤدي في نهاية المطاف إلى موت لغتنا بسبب انفصالها عن الحاضر المتغير وجمودها في الماضي.

_______________

[1]https://en.oxforddictionaries.com/word-of-the-year/word-of-the-year-faqs

[2]https://en.oxforddictionaries.com/word-of-the-year/word-of-the-year-faqs

[3]https://en.oxforddictionaries.com/word-of-the-year/word-of-the-year-faqs

[4]https://blog.oxforddictionaries.com/2017/12/14/youthquake-word-of-the-year-2017-commentary/

[5]https://en.oxforddictionaries.com/word-of-the-year/shortlist-2017

[6]https://en.oxforddictionaries.com/word-of-the-year/word-of-the-year-faqs

0 1048 23 يناير, 2018 الحادي والتسعون, ثقافة وفكر يناير 23, 2018