الاجتماع الشبابي الأول للسلامة على الطرق بالسلطنة

choose-the-path-with-minimum-stop-lights

استضافت السلطنة مؤخرا الاجتماع الشبابي الإقليمي الأول للسلامة على الطرق خلال الفترة من 19-21 مارس 2011م، أقيم حفل الافتتاح الرسمي للاجتماع تحت رعاية معالي الفريق مالك بن سليمان المعمري المفتش العام للشرطة والجمارك ، ويأتي هذا الاجتماع استكمالا لما تم مناقشته ضمن الأسبوع الأول للأمم المتحدة للسلامة على الطرق في ابريل من العام 2007 في جنيف بسويسرا .

رحلة آل وهيبة ومدينة نزوى
قبيل الاجتماع قامت وفود “الاجتماع الشبابي الإقليمي الأول للسلامة على الطرق” برحله إلى رمال آل وهيبة ومدينه نزوى وذلك بمشاركة 31 شاب من 24 دولة كافتتاح لأنشطة الاجتماع الذي جاء بهدف تعريف الوفود على بعضهم وتبادل الآراء والتجارب والخبرات. ورافق الرحلة حلقات عمل حول السلامة على الطرق.

اليوم الأول
شمل اليوم الأول من الاجتماع على عرض توضيحي عن سفراء شباب عمان, وقدم رئيس الجمعية العمانية للسلامة على الطرق سعادة الدكتور وحيد بن علي الخروصي كلمه حول الجمعية والهدف من إقامة مثل هذا الاجتماع, وبعدها قدم الفاضل معاذ بن أحمد الزدجالي رئيس سفراء الشباب للسلامة على الطرق كلمه ترحيبية للوفود المشاركة نيابة عن زملائه سفراء السلامة على الطرق بالسلطنة, كما قدم صاحب السمو السيد فيصل بن تركي آل سعيد الرئيس التنفيذي لوحدة الهوية التسويقية للسلطنة كلمة للمؤتمر . وشارك كل من الفاضل فلور ليشهوت رئيس شباب السلامة على الطريق, والفاضل راؤول ريتروشي المدير العام لشركة تنمية نفط عمان, والفاضل اندرو بيرس الرئيس التنفيذي لشراكه العالمية للسلامة على الطريق والفاضل جون بلاسكوس الرئيس التنفيذي, والفاضلة عائشة الخروصي بعروض في المؤتمر. وبعدها تم تدشين مشروع أولادنا المروري. وقدم ممثلين الدولة عرض توضيحي وفي نهاية اليوم تم عقد جلسة نقاشية الأول حول السلامة على الطرق.

اليوم الثاني
بدأ اليوم الثاني من الاجتماع بمراجعة ما تم مناقشته في اليوم الأول , وعرض عن ميكانيكا الحوادث قدمها الفاضل اندرو بيرس ,وبعدها عقدت الجلسة النقاشية الثانية والتي تم فيها تواصل وتبادل المعرفة وقدم سفراء الشباب ورئيس الجمعية العمانية للسلامة على الطرق حوار حول العمل التطوعي.وتم عقد بقية الجلسات الأخرى ومراجعة النقاشات, وفي نهاية اليوم قدم برنامج السلامة على الطرق الحركي.
اليوم الثالث
بدأ الاجتماع الأخير بجلسة نقاشية حول ما تم مناقشته باليوم الثاني, وقدم مجلس البحث العلمي حلقات عمل حول البحوث , وقدم الفاضل فلورليشهوت جلسه نقاشيه حول الخطط المستقبلية. وتم الإعلان عن الجمعية الإقليمية للسلامة على الطرق . كما قدم صاحب السمو السيد كامل بن فهد آل سعيد الرئيس الفخري للجمعية العمانية للسلامة على الطرق كلمة بمناسبة اختتام هذا الاجتماع .

التوصيات

بعد خمسة أيامٍ من العمل الحثيث والمداولات المتواصلة ، خرج المشاركون الشباب من دول حوار التعاون في آسيا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا- بمشاركة مراقبين من خمس دول أخرى – على التوصيات التالية:
1- يدعم اجتماع الشباب الإقليمي الأول للسلامة على الطرق تمكين شباب المنطقة، ويؤمن بأنَّ ضمان السلامة على الطرق يعتمد على إشراك الشباب في إيجاد الحلول لا إظهارهم كجزءٍ من المشكلة فحسب، على أن يكتسب جميع المشاركين في هذا الاجتماع لقب سفراء شباب للسلامة على الطرق؛
2- يتوجَّب على السفراء الشباب للسلامة على الطرق في المنطقة أن يتعاونوا ويتحدوا بهدف خفض الخسائر البشرية الناجمة عن حوادث السير؛
3- يتعيَّن على السفراء الشباب للسلامة على الطرق العمل على صياغة برامج تهدف إلى رفع مستوى التأييد لقضايا الشباب والسلامة على الطرق وتطوير قدرات الشباب ومهاراتهم من أجل التخطيط لمبادرات فاعلة في مجال السلامة على الطرق وتسهيل عملية تبادل المعارف والتجارب؛
4- ندعو السفراء الشباب للسلامة على الطرق إلى وضع خطة عمل من أجل تحقيق رؤيتهم المتمثلة بضمان سلامة الطرقات للشباب في كلًّ من بلدانهم؛
5- يجب عقد اجتماع شباب إقليمي للسلامة على الطرق في كل عام؛
6- تم تشكيل مجلس شباب إقليمي للسلامة على الطرق مهمته العمل عن كثب مع حركة الشباب العالمية للسلامة على الطرق (YOURS)؛
7- تمَّ استحداث فريق عمل من الشباب لتوجيه مجلس الشباب الإقليمي للسلامة على الطرق، على أن يجري تشكيل الأمانة العامَّة الخاصَّة بها في مسقط – سلطنة عُمان.
8- خلُص الاجتماع إلى دعم عقد العمل للسلامة على الطرق 2011-2020، والتزام السفراء الشباب بالمشاركة الناشطة في بلدانهم في التخطيط لإطلاق عقد العمل في 11 مايو2011، وفي تطبيق المبادرات التي من شأنها ان تساهم في تحقيق أهداف عقد العمل؛
9- يشيد المشاركون في اجتماع الشباب الإقليمي الأول للسلامة على الطرق بجهود سلطنة عُمان ورؤية صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد، سلطان عُمان، الرامية إلى تحسين السلامة على الطرق؛
10- يعبِّر المشاركون في اجتماع الشباب الإقليمي الأوّل للسلامة على الطرق عن امتنانهم لوزارة الخارجية على دعوتها واستضافتها لهذا الاجتماع. وفي ذات السياق، يخصّ بالشكر المفتّش العام لشرطة عُمان السلطانية على رعاية هذا الاجتماع، وإلى صاحب السموّ السيّد/ كامل بن فهد آل سعيد، الرئيس الفخري للجمعية العمانية للسلامة على الطرق على دعمهم الكبير لاجتماع الشباب الإقليمي الأوّل للسلامة على الطرق.
11- يتوجّه المشاركون في اجتماع الشباب الإقليمي الأول للسلامة على الطرق بالشكر لسفراء الشباب العماني للسلامة على الطرق على استضافة هذا الحدث، ولكلّ من ساهم بالدعم لإنجاح هذا الحدث.

العدد الثالث عشر ثقافة وفكر

عن الكاتب

رقية بنت سليمان الرواحية

.
.
.
.