9/1/1994 السلطة تنضم إلى منظمة العمل الدولية

كتب بواسطة ذاكرة وطن

انسجاما مع المبادئ الأساسية لمنظمة العمل الدولية، والتي من أبرز بنودها تحقيق السلام العالمي القائم على أسس العدالة الاجتماعية، ورفع الظلم والمشقة والحرمان عن الناس وهي أوضاع تولد مشاعر السخط ما يعرض السلام العالمي والوطني للخطر، باعتبار أن الفقر يشكل خطرا على الرفاه أينما كان، وضرورة توفر ظروف الحرية والكرامة والأمن للمواطن الفرد كي يتقدم في عمله من أجل رفاهه.

انسجاما مع المبادئ الأساسية لمنظمة العمل الدولية، والتي من أبرز بنودها تحقيق السلام العالمي القائم على أسس العدالة الاجتماعية، ورفع الظلم والمشقة والحرمان عن الناس وهي أوضاع تولد مشاعر السخط ما يعرض السلام العالمي والوطني للخطر، باعتبار أن الفقر يشكل خطرا على الرفاه أينما كان، وضرورة توفر ظروف الحرية والكرامة والأمن للمواطن الفرد كي يتقدم في عمله من أجل رفاهه. انسجاما مع هذه البنود العريضة وغيرها من الأسس والمبادئ الإنسانية صدر المرسوم السلطاني السامي القاضي بانضمام سلطنة عمان إلى منظمة العمل الدولية في التاسع من يناير 1994، وكانت السلطنة قبل هذا التاريخ على صلة بأعمال المنظمة من خلال اشتراكها بمؤتمراتها وجلساتها بصفة مراقب منذ 1991.
سجلت السلطنة حضورا لافتا في المنظمة وتفاعلا ملموسا مع قراراتها مذ الانضمام رسميا، وأبرمت العديد من الاتفاقيات الخاصة بتعزيز وتمكين بيئة العمل المناسبة لكافة العاملين، ولعل من أبرز هذه الاتفاقيات تلك التي وقعتها السلطنة على هامش أعمال الدورة 103 لمؤتمر العمل الدولي في جن يف عام 2010 تحت شعار” العمل اللائق في عمان حتى عام 2016″ والتي وقعها وزير القوى العاملة الشيخ عبدالله بن ناصر البكري، وبموجب هذه الاتفاقية تعهدت السلطنة بتحقيق المزيد من الحقوق للعامل، من خلال بنودها التي أوضحت حقوق العامل وواجباته، إضافة إلى تعزيز دوره في العملية الإنتاجية، من خلال المبادئ العريضة التالية: التعمين، وهي سياسة اقتصادية اجتماعية تهدف إلى تخفيض اعتماد الاقتصاد على العمالة الوافدة، إضافة إلى مبادئ الحوار الاجتماعي وتطبيق قانون العمل تماشيا مع معايير العمل الدولية التي تشمل مكافحة الاتجار بالبشر وتسوية النزاعات العمالية على نحو مرض، لصاحب العمل والعامل. وبذلك تكون السلطنة ثاني دولة خليجية توقع على هذه الاتفاقية الخاصة بالعمل اللائق بعد توقيع البحرين في فس العام.

ذاكرة وطن - يناير

عن الكاتب

ذاكرة وطن