قضية الأيغور بكل أبعادها

لـ

لعلك سمعت عما يسمى بـ (مأساة مسلمي الأيغور ومعاناتهم واضطهادهم) في الصين، تمامًا كما سمعت بمأساة مسلمي الروهينجا ومعاناتهم وتهجيرهم في ميانمار. إلا أن لكل قصة بداية، ولكل فعل ردة فعل قد تكون قاسية أو غير إنسانية؛ ولكنها حتمًا ليست بمؤامرة تحاك ضد الإسلام.
سبق وأن فندت في مقال مطول قصة ما حصل لمسلمي الروهينجا؛ ذلك لأني وجدت ذلك الحشد الإعلامي في وقت معين وغريب، يحمل العناوين نفسها ويعيد تدويرها. بالبحث وجدت أن الكثير من التفاصيل قد حجبت، أو أريد حجبها عن العامة لحشد غضب في العالم الإسلامي بغرض نصرة إخوانهم الروهينجيا، ومن ثمّ مدهم بالمال، وكالعادة (الإعمال بالنيات(، ولكننا فعلاً قد نضع مالنا في يد المتطرفين دون أن ندري، وأحيانا ندري ونقول إننا نساند فعل المقاومة المشروعة. مجموعة مسلمين يريدون الاستقلال بإقليم خاص بهم، و لم لا ؟ حسنًا، لماذا لا نعكس الأدوار، ماذا لو حاولت الأقلية الهندوسية الاستقلال بإحدى مدن بلدك ؟ كيف ستتعامل مع هذا ؟ ماذا لو كسبوا تعاطف الهندوس من شتى بقاع العالم وجمعوا التبرعات لنصرتهم ؟
أتمنى أن تتضح الصورة لك أيها القارئ العزيز. لست مع تهجير الروهينجا أو اضطهاد مسلمي الأيغور، ولكني لا أحب استغفالي بنظرية المؤامرة، وأحاول البحث والتحري، ولا أعتمد على إعلام رأسمالي تقوده المصالح.

كانت مقدمة لابد منها، وقبل أن أبدأ في استعراض قضية مسلمي الأيغور، يجدر التعريف بهم، فمن هم ؟
⁃ عددهم ١١ مليونا، وديانتهم الإسلام.
⁃ يعيشون في إقليم شنجيانغ في غرب الصين.
⁃ يتحدثون بلغة شديدة القرب من التركية.
⁃ يؤمنون بأنهم مختلفون ثقافيًا عن الصين. ولا يشعرون بالانتماء إلى الصين.

  • حسن ماحسوم هو زعيم الحركة الإسلامية لتركستان الشرقية الانفصالية. غادر الصين بعد خروجه من معسكرات الاعتقال الصينية.
    هذه الحركة بدأت جهادها في أفغانستان، وانتقلت بعدها إلى باكستان، وعرفت بقربها من ابن لادن. وتسعى الحركة الإسلامية لتركستان الشرقية إلى إرسال الشباب الذين تعدهم في معسكراتها إلى إقليم الأيغور بالصين للقيام بعمليات قد تمكنهم في يوم من الانفصال عن الصين وإقامة دولتهم المستقلة.

بطاقة الصين الدينية:
الصين دولة ملحدة أو هكذا كتبت عن نفسها في تقرير رسمي، وهناك عدة ديانات تشكل النسب الآتية :

  • البوذية ١٥٪
  • المسيحية ٥٪
  • الإسلام أقل من ٢٪

قضية معقدة

  • الحاجز الثقافي: ذلك أنهم فصيل مسلم يقع ضمن حدود الصين الشاسعة، ولكنهم لا يشعرون بالانتماء إليها. هم يتحدثون التركية، ويسعون إلى الانفصال منذ زمن بعيد.
  • ساهمت الصين من حيث لا تعلم في تأهيل الأيغور قتالياً، إذ سمحت لهم بمحاربة الاتحاد السوفييتي في أفغانستان.

التسلسل الزمني لحكاية الأيغور
في كتاب الموسوعة العالمية الحديثة للمتطرفين والجماعات المتطرفة الذي نشر عام ٢٠٠٤!! ( أي قبل وجود أي معسكرات لاعتقال الأيغور) ورد في باب الأيغور الآتي:

  • بأنهم جماعة تسعى إلى إنشاء دولة إسلامية مستقلة، ولها تاريخ قديم في هذا يعود إلى عام ٧٤٤ م.
  • نجح الأيغور مرتين في الاستقلال في ١٩٣٣ و ١٩٤٤، ولكن دولتهم لم تلبث سوى بضع سنوات في كلا المرتين.
  • محاولات الاستقلال الحديثة للجماعة بدأت في منتصف الستينيات خلال ثورة ماو تسي تونغ الثقافية. خلال تلك الحقبة تم اعتقال أكثر من ١٢٠ ألف أيغوري.
  • نتيجة لهذا القمع تكونت جماعة متطرفة تسعى للاستقلال تدعى ETIM الحركة الإسلامية لتركستان الشرقية.
    لم تكن هناك أي مناوشات حتى جنت الصين على نفسها باعتقادها أن سبات الأيغور دليل على خضوعهم لها وشعورهم بالانتماء لها، وقامت بتشجيعهم للحرب ضد السوفييت، وذهبوا فعلا إلى أفغانستان إلا أنهم سعوا إلى إعداد أنفسهم، وانضموا إلى معسكرات المجاهدين، وعادوا إلى الصين في محاولة جديدة للاستقلال عنها.
    ⁃ في التسعينيات حاولت الصين دمج أعراق أخرى في مجتمع الأيغور، فقامت بتشجيع هجرات عرقية Han وهو العرق الأكثر عددًا في الصين إلى الأقليم.
    ⁃ ردة الفعل كانت قوية فلم يتقبل الأيغور عرقية Han ، بل قاموا بالتعدي عليهم بالقوة، ومقاومتهم تلك أدت إلى صدامات أودت بـ ٣٠ شخصًا، وانهيار كامل للحكومة. وتمثلت مقاومتهم بأعمال شغب واستهداف الشرطة وتفجير المباني والحافلات واستهداف إخوتهم الأيغوريين الذين يختلفون معهم ويشعرون بالولاء والإنتماء للصين ولعرقية Han . قامت الصين بعد تلك الأحداث باعتقال ٨٠٠٠ شخص من الأيغور.
    ⁃ خلال العشر السنوات الماضية، وتحديداً في ٢٠٠٩ قتل الأيغوريون ٢٠٠ شخص من إخوتهم الصينيين من عرقية Han في اورومقي Urumqi عاصمة أقليمهم شنجيانغ.
    متى نفد صبر الصين ؟
    بدأ قمع عرقية الأيغور بشكل رسمي وممنهج من قبل السلطات الصينية في فبراير من عام ٢٠١٧ وذلك بعد قيامهم بطعن ٥ أشخاص حتى الموت.

ما الذي يحصل الآن ؟
تحتجز الصين أكثر من مليون أيغوري عبر معسكرات كبيرة بنتها في أقليم شنجيانغ الذي يتمتع بسلطة وإدارة مستقلة عن بكين على الأقل من الناحية النظرية.
الصين تنفي أي تعذيب يمارس ضدهم، وتقول إنها تقوم بإعدادهم مهنيًا وتدرسهم لغة الماندرين الصينية بشكل إجباري. وتنكر وجود معسكرات احتجاز وتقول بأنها مراكز تأهيل مهنية لا أكثر.
غير أن الكثير من الحالات التي خرجت من تلك المعسكرات تقول بأن هناك تعديات كالحرمان من الأكل حين يرفضون الانصياع للأوامر، وإنكار ديانتهم والتخلي عنها. كما أن منظمة حقوق الإنسان تقول بأن الصين تخضعهم تحت رقابة أمنية مشددة تخالف بها حقوق الإنسان؛ فهواتفهم وحياتهم كلها تراقبها الكاميرات في كل مكان. كما تم إجبارهم لتقديم عينات(DNA). وتقول بأن بعض من خرجوا من المعسكرات قد حقنوا بإبر لا يعلمون ما بها، ولكنهم فقدوا بسببها الشعور والاهتمام بأي شيء، ونسوا حتى التفكير بأطفالهم.

الأيغور في الإعلام العربي والأجنبي

علينا ألا نتجاهل العملاق الصيني ومشاريعه الضخمة التي تحاول بها السيطرة على مسافات شاسعة من العالم عن طريق مشروع طريق الحرير الجديد الذي يوفر آلاف فرص العمل، والنهوض بالبنى التحتية لعدد كبير من الدول. أمريكا والدول الأوروبية تراقب عن كثب هذا المشروع وغيره، وتستخدم أوضع الطرق لمحاربة الصين وشركاتها، خاصة في عهد التاجر الرئيس ترامب الذي وصلت جرأته إلى حجز ابنة رئيس شركة هواوي بدعاوى واهنة كوسيلة للضغط على والدها! وكذا الحال بالنسبة لموضوع الأيغور فإننا سنجد فيما سنستعرضه في القادم كيف أن هذه القنوات تغيّب الكثير من الحقائق، في محاولة لحشد المسلمين الذين تحركهم العاطفة في أكثر الأحيان نحو معاداة الصين وكراهيتها. أمثلة:
١- في مقال للجارديان يتساءل فيه، لماذا لا يتحرك العالم لإنقاذ الأيغور، مع كل ما يثار حول قضيتهم، يقول أليان بيرسون Elaine Pearson مدير أستراليا لمرصد حقوق الإنسان: “إن الصين تتعامل بحذر شديد فهي لا تقوم بالقتل والتعذيب المادي المعروف، بل قد رسموا مخططًا مخيفًا لمحو الهوية الإسلامية بهدف إذابة هذه الأقلية دون ممارسة تعذيب جسدي ملموس، وهذا تعد واضح ضد الحريات الدينية” ويضيف : ” للأسف المسلمون لا يشعرون بالقدر الكافي من التعاطف اتجاه القضية حتى الآن بسبب موجة الإسلاموفوبيا التي تعم العالم”.

٢- وقد أوردت الجزيرة في تقرير قول المدير التنفيذي لمنظمة هيومن رايتس ووتش كينيث روث أن السلطات تخلق بخطوتها هذه أعدادا كبيرة من الأيتام؛ وكتب مغردا: “بينما تحتجز الصين مليون مسلم من الأيغور فإنها تخلق عددا لا يحصى من الأيتام، أطفال يتم احتجاز والديهم وينقلون قسرا إلى مراكز حيث يتم فصلهم عن جذورهم الإسلامية والعرقية”.

٣- نشر موقع CNN في ٢٢-٧-٢٠١٩ ملخصًا لتقرير رسمي أصدرته الصين حول أقلية الأيغور يذكر فيه أن الصين تحترم كل الأديان. وتقول إن الديانة الإسلامية ليست الديانة الأصلية لأيغور، وأنها فرضت عليها بالقوة في القرن العاشر أثناء الحروب الدينية التي قضت على هيمنة البوذية في تلك المنطقة. كما يذكر التقرير أن إقليم شنجيانغ تم تشويهه ثقافيًا عبر سلسلة من التدخلات الخارجية التي تحمل أفكارًا متطرفة وانفصالية.
إذن حتى الآن لا توجد أدلة على قمع ملموس ومادي أو تعذيب جسدي أو قتل، ولكن هي مجموعة شهادات من أفراد تمكنوا من الهرب من الصين، وخرجوا من تلك المعسكرات يقولون بأنهم تعرضوا لتعذيب نفسي ومراقبة شديدة. الصين تمكنت من القيام بمعسكرات تأهيل لإيقاف التطرف المستشري؛ ولكن بذكاء حماها من التدخلات الأجنبية، أساليبها مستحدثة فهي لم تقم كأمريكا بملاحقة الإرهابيين وقتلهم بالصواريخ والطائرات، ولكنها حسب قولها تضع الناس مؤقتًا في مراكز إعادة تأهيل يعززون فيهم المواطنة الصينية وحدها، التي يريدون لها أن تكون في أي اعتبار ديني. فهذا يحمي الصين من رغبات هذه الأقلية بالاستقلال وإقامة دولتهم الإسلامية، كما تجعلهم أكثر تقبلًا لإخوانهم من الصينيين ذوي الأعراق الأخرى الذين تعاملت معهم هذه الأقلية بقسوة وقامت بقتل الكثيرين منهم.

مع أو ضد ؟
قامت عدد من الدول بإرسال رسائل لرئيس مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

  • الرسالة الأولى حملت توقيع ٢٢ دولة ضد ممارسات الصين مع أقلية الأيغور. وهي: أستراليا، والنمسا، وبلجيكا، وكندا، والدنمارك، واستونيا، وفلندا، وفرنسا، وألمانيا، وايسلندا، وايرلندا، واليابان، ولاتيفيا، وليتوانيا، ولوكسمبورغ، وإسبانيا، والسويد، وسويسرا، والمملكة المتحدة.
  • الرسالة الثانية حملت توقيع ٣٧ دولة تقف موقف الصين وممارسات وحقها في اتخاذ التدابير ضد التطرف، والدول هي: الجزائر، وأنغولا، والبحرين، وبيلاروس، وبوليفيا، وبركينافاسو، وبوروندي، وكمبوديا، وكومورس، وكونجو، وكوبا، وجمهورية الكونغو الديموقراطية، ومصر، واريتيريا، وجابون، والكويت، ولاوس، وميانمار، ونيجيريا، وكوريا الشمالية، وسلطنة عمان، وباكستان، والفلبين، وقطر، وروسيا، والمملكة العربية السعودية، والصومال، وجنوب السودان، والسودان، وسوريا، وطاجكستان، وتوجو، وتركمستان، والإمارات العربية المتحدة، وزمبابوي، وفنزويلا

من المهم الانتباه إلى أن معظم الدول المؤيدة للصين هي تلك التي يمر فيها طريق الحرير الجديد، والتي تتأمل الاستفادة منه.

صنع في الصين
من وجهة نظري تتعامل الصين مع الأيغور كتعاملها مع ما تنتجه مصانعها الكثيرة. بالعقلية ذاتها التي تعتقد أن كل مادة خام يتمكن المصنع من تشكيلها كما يشاء. ومع غياب الحس الإنساني في التعامل مع البشر تحصل تجاوزات خطيرة دون حتى وعي وإدراك من السلطة بأن هذا نوع من التعدي على حقوق الإنسان. فالسلطة تتجنب القتل والتعذيب الجسدي الذي في نظرها هي ما يمس حقوق الإنسان، بينما تدخل البشر في مصانعها التي اسمتها ( مراكز تأهيل وتعليم ) لصنع بشر من صنع الصين. يتكلمون بلسانهم ويؤمنون بأفكارهم.

تصريحات حول الأيغور:
⁃ صرح مسؤول مهم في إقليم شنجيانغ أن الإقليم يعاني من آفات ثلاث: الإرهاب والتطرف والرغبات الانفصالية.
⁃ متحدث هيئة الأمم المتحدة دوجاريك Dujarric ” نحترم وحدة الصين واستقلالها، وندين كل المحاولات الإرهابية التي تستهدفها، ولكن حقوق الإنسان يجب أن تراعى دوماً حتى في حربنا ضد الإرهاب والتطرف .

المراجع:
١- https://www.google.com/amp/s/mobile.reuters.com/article/amp/idUSKCN1S51UI
٢- https://www.google.com/amp/s/www.bbc.com/news/amp/world-asia-china-45474279
٣- برنامج وثائقي عن الأيغور في قناة DW
https://www.dw.com/ar/%D8%B4%D9%87%D8%A7%D8%AF%D8%A9-%D8%B9%D9%86-%D8%A7%D8%B6%D8%B7%D9%87%D8%A7%D8%AF-%D8%A3%D9%82%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%8A%D8%BA%D9%88%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%84%D9%85%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%8A%D9%86/av-49922140

٣- ستيفن اتكينس.الموسوعة العالمية الحديثة للمتطرفين و الجماعات المتطرفة. سنة النشر٢٠٠٤/
Encyclopedia of Modern Worldwide Extremists and Extremist Groups
By Stephen E. Atkins

٤- https://www.theguardian.com/world/2019/jul/27/the-world-knows-what-is-happening-to-the-uighurs-why-has-it-been-so-slow-to-act

٥- الجزيرة نت مقال : موجة اضطهاد جديدة.. لماذا تعزل الصين أطفال الإيغور عن عائلاتهم؟. نشر بتاريخ ٨-٧-٢٠١٩

٦- https://www.cnn.com/2019/07/22/asia/china-xinjiang-uyghur-muslim-intl-hnk/index.html

٧- https://thediplomat.com/2019/07/which-countries-are-for-or-against-chinas-xinjiang-policies/

0 255 25 أغسطس, 2019 الثامن بعد المئة, ثقافة وفكر أغسطس 25, 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.