الثالث بعد المئة سياسة

هل سيقود الرد الإيراني على قتل سليماني إلى الحرب؟(1)

بقلم: إيلان غولدنبرج

كان قاسم سليماني، قائد قوة فيلق الحرس الثوري الإسلامي في إيران، أحد أكثر الشخصيات نفوذا وشعبية في الجمهورية الإسلامية وأحد أبرز أعداء الولايات المتحدة الأمريكية. قاد سليماني الحملة الإيرانية لتسليح الميليشيات الشيعية وتدريبها في العراق، وهي الميليشيات المسؤولة عن مقتل حوالي 600 جندي أمريكي في الفترة من 2003 إلى 2011.  بعد ذلك أصبح الممول الرئيس للنفوذ السياسي الإيراني في العراق، وعلى الأخص من خلال جهوده لمحاربة عناصر الدولة الإسلامية (داعش)، كما قاد سليماني سياسات إيران لتسليح الرئيس السوري بشار الأسد ودعمه، بما في ذلك نشر ما يقدر بنحو 50000 مقاتل من الميليشيات الشيعية في سوريا. لقد كان هذا الرجل مهما في علاقة إيران بحزب الله في لبنان، إذ ساعد في تزويده بالصواريخ والأسلحة المهددة لإسرائيل، إضافة إلى كونه قاد استراتيجية إيران لتسليح الحوثيين في اليمن. لكل هذه الأسباب وأكثر من ذلك؛ كان سليماني بطلاً روحيا في إيران وفي جميع أنحاء المنطقة. وباختصار فإن الولايات المتحدة قد اتخذت خطوة تصاعدية للغاية في اغتيال أحد أهم الرجال وأقواهم في الشرق الأوسط.

تؤكد إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بأن سليماني كان إرهابيا، وأن اغتياله كان عملا دفاعيا أوقف هجوما وشيكا. وبصرف النظر عن صحة هذه التأكيدات من عدمها، لكن الولايات المتحدة لن تشعر أبدًا بأنها مضطرة للعمل ضد الجنرال الإيراني إن لم يكن بسبب السياسة الطائشة التي اتبعتها الإدارة منذ توليها الحكم. في مايو 2018، انسحب ترمب من الاتفاق النووي الإيراني واعتمد سياسة ضغط قاسية تتصل بالعقوبات الاقتصادية على إيران. ولمدة عام كامل، ردت إيران بضبط النفس في محاولة لعزل الولايات المتحدة دبلوماسياً وكسب تنازلات اقتصادية من أطراف أخرى في الاتفاق النووي، لكن هذا النهج الملتزم فقد فوائده المادية. بحلول مايو 2019، اختارت طهران خرق الاتفاقية وتصعيد التوترات في جميع أنحاء المنطقة، فلقد جاءت هجمات الألغام الإيرانية ضد الشحن الدولي في مايو ويونيو أولا. ثم أسقطت إيران طائرة أمريكية بدون طيار؛ مما أدى إلى نشوء صراع مفتوح مع الولايات المتحدة. وفي سبتمبر الماضي، أصابت الصواريخ الإيرانية منشأة بقيق في المملكة العربية السعودية، التي يمكن القول إنها أهم جزء في البنية التحتية النفطية في العالم. وبدأت مجموعات الميليشيات الشيعية بإطلاق الصواريخ على القواعد الأمريكية في العراق؛ مما أدى في النهاية إلى مقتل مقاول أمريكي الأسبوع الماضي. قادتنا هذه الهجمات الانتقامية إلى الرد الأمريكي باغتيال سليماني في النهاية. 

لكن السؤال الأكثر أهمية هو كيف سترد إيران؟ 

إن سلوك الجمهورية الإسلامية خلال الأشهر القليلة الماضية وعلى مدار تاريخها الطويل، يشير إلى أنها قد لا تتسرع في الانتقام؛ إذ إنها بدلاً من ذلك، ستختار بعناية وبصبر مقاربة تراها فعالة، وستحاول على الأرجح تجنب حرب شاملة مع الولايات المتحدة. ومع ذلك؛ فإن أحداث الأيام القليلة الماضية تثبت أن خطر سوء التقدير مرتفع بشكل لا يصدق. من الواضح أن سليماني لم يعتقد أن الولايات المتحدة سوف تصعد بشكل كبير، وإلا أنه لن يترك نفسه ضعيفًا على مرمى حجر من القوات العسكرية الأمريكية في العراق. من جانبه، كان ترمب مصممًا على عدم اهتمامه ببدء حرب جديدة في الشرق الأوسط – ومع هذا كله؛ نحن هنا على حافة الهاوية. 

في أدنى تقدير، يجب على الولايات المتحدة توقع أن تجد نفسها في صراع مع الميليشيات الشيعية في العراق، التي سوف تستهدف القوات الأمريكية والدبلوماسيين والمدنيين. العراق هو المسرح الذي وقعت فيه الضربة الأمريكية؛ ولذلك هو المكان الأكثر عقلانية لإيران للرد الفوري. إضافة لذلك؛ قامت مجموعات الميليشيات بتصعيد أنشطتها بالفعل خلال الأشهر الستة الماضية؛ إذ إنهم من بين وكلاء إيران الأكثر استجابة، وسوف يكون لديهم دافع كبير، باعتبار أن أبو مهدي المهندس، أحد كبار قادتهم، قد قُتل في الغارة مع سليماني.

إن الوجود الأمريكي في العراق ونشاطه يبقى مسألة مفتوحة؛ لكن الوضع الأمني الذي أصبح معقدا بالتأكيد ليس هو المشكلة الوحيدة. يمثل الاغتيال انتهاكا شديدًا للسيادة العراقية – إذ تم من جانب واحد دون موافقة الحكومة العراقية – بحيث يتعرض المسؤولون العراقيون لضغوط سياسية هائلة لإخراج القوات الأمريكية. إن الكثير من العراقيين ليس لديهم أي حب للولايات المتحدة أو إيران، إذ إنهم يريدون فقط إعادة بلادهم لأنفسهم ويخشون أن يوضعوا في وسط المواجهة الأمريكية الإيرانية. يمكن أن يتحول الوضع الحالي إلى سيناريو أسوأ حالة لهؤلاء المواطنين؛ لكن انسحاب الولايات المتحدة العشوائي في ظل التأزم الحالي يمكن أن يشكل مخاطر حقيقية، حيث لا تزال مهمة مواجهة داعش مصدر قلق دائم. وإذا اضطرت الولايات المتحدة إلى مغادرة العراق؛ فقد يتعرض هذا الجهد لضربة خطيرة؛ إذ يحتفظ داعش بوجود خفي ويمكنه الاستفادة من فوضى الانسحاب الأمريكي أو الصراع الأمريكي الإيراني لتحسين موقعه في العراق.

إن تداعيات الاغتيال لن تقتصر بالضرورة على العراق، فحزب الله اللبناني، الذي يتمتع بعلاقة وثيقة مع إيران من المرجح أنه سيستجيب للطلبات الإيرانية، إذ يمكنه مهاجمة أهداف أمريكية في لبنان. حتى إذا قررت إيران تجنب حدوث تصعيد كبير في لبنان، فإن عملاء حزب الله يتوزعون في جميع أنحاء الشرق الأوسط، ويمكنهم مهاجمة الولايات المتحدة في أماكن أخرى من المنطقة. بدلاً من ذلك، قد يختار حزب الله شن هجمات صاروخية على الأراضي الإسرائيلية، مع أن هذا الرد أقل احتمالاً. 

يريد حزب الله تجنب حرب شاملة مع إسرائيل من شأنها أن تدمر لبنان، وقد أدركت إدارة ترمب علنًا أنها قتلت سليماني، مما زاد من احتمال توجيه ضربة انتقامية إلى الولايات المتحدة مباشرة.
كانت دقة الضربات الصاروخية الإيرانية على منشأة بقيق النفطية في سبتمبر قد فاجأت الولايات المتحدة وبقية العالم، مع أن إيران حاولت عن قصد إبقاء الهجوم محدوداً ورمزيًا. ولهذا يمكن لإيران أن تشن ضربات صاروخية ضد القواعد الأمريكية في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة أو ضد المنشآت النفطية في الخليج. 

يجب أن نتوقع أيضًا من إيران تسريع برنامجها النووي بشكل كبير. منذ أن انسحبت إدارة ترمب من الاتفاق النووي الإيراني في مايو 2018، كانت إيران مقيدة تماماً في ردها النووي. بعد عام من البقاء في الصفقة، بدأت إيران في مايو 2019، في انتهاك الاتفاقية بشكل تدريجي من خلال اتخاذ خطوات صغيرة كل 60 يومًا. تنتهي نافذة الـ 60 يومًا المقبلة الأسبوع المقبل، ومن الصعب تخيل ضبط النفس في أعقاب وفاة سليماني. على الأقل، ستستأنف إيران تخصيب اليورانيوم إلى 19.75 في المائة، وهي خطوة مهمة نحو اليورانيوم المستخدم في صنع الأسلحة. ولقد هددت مؤخراً بالذهاب أبعد من ذلك عن طريق الابتعاد عن معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية أو طرد المفتشين. ستكون هذه خطوات خطيرة للغاية، وحتى هذا الأسبوع يعتقد معظم المحللين أن طهران من غير المرجح أن تقوم بهذا بالفعل؛ لكنها قد تكون ضمن نقاشات الطاولة الآن.

على الأرجح، فإن أشد ما يمكن لإيران أن تفعله استفزازا هو شن هجوم إرهابي على الأراضي الأمريكية أو محاولة قتل مسؤول أمريكي رفيع بنفس مكانة سليماني. سيكون هذا أكثر صعوبة بالنسبة لإيران في الانسحاب من الهجوم على المصالح الأمريكية أو الأفراد في الخارج، لكن قد تعتبرها إيران خيارات متناسبة بشكل مناسب. آخر مرّة عرفنا فيها محاولة هجومية إيرانية في الولايات المتحدة كانت في عام 2011، عندما أحبطت أجهزة المخابرات الأمريكية مؤامرة لاغتيال السفير السعودي في واشنطن بتفجير في مطعم. في هذه الحالة، تم الكشف عن قطعة الأرض  في وقت مبكر وتم إحباطها بسهولة بسبب التجهيزات الإيرانية الضعيفة. تشير السيناريوهات إلى أن إيران أقل قدرة خارج الشرق الأوسط من داخلها، وهو تقييم تدعمه محاولات التفجيرات الإيرانية الفاشلة في الدنمارك وفرنسا هذا العام. لذلك، في حين أن إيران قد تحاول شن هجوم داخل الولايات المتحدة، إلا أنها ستحتاج إلى الحظ حتى تنجح.


كيف يمكن أن تبدو الحرب مع إيران؟(2)

 لا يريد أي من الطرفين القتال.. لكن هذا لا يلغي الخطر

الخبر السار هو أن الوضع ليس سيئًا كما يبدو. لا يبدو أن أيًا من اللاعبين ـ باستثناء بولتون ـ يريد حربًا. تتمثل الاستراتيجية العسكرية لإيران في إبقاء الأحداث المتواترة في حالة من الغليان وتجنب المواجهة المباشرة مع الولايات المتحدة. لقد اتخذت واشنطن موقفًا علنيًا صارمًا من خلال نشر قواتها مؤخرًا، لكن هذه الخطوة لم تكن تبعية أو غير اعتيادية. وإذا ما كانت الولايات المتحدة تستعد حقًا للحرب؛ فإن تدفق القواعد العسكرية إلى المنطقة سيكون أكثر تواترا. 

أما الخبر السيئ فهو أن الحرب ما تزال يمكنها أن تحدث. حتى لو لم يرغب أي من الطرفين في القتال، فإن سوء التقدير والإشارات الفائتة ومنطق التصعيد يمكن أن تتآمر لتحويل الصدام الطفيف إلى حريق إقليمي – مع آثار مدمرة على إيران والولايات المتحدة والشرق الأوسط.

في أعقاب الهجوم الإيراني، قررت إدارة ترمب توجيه ضربات إلى عدة مواقع عسكرية في إيران، تمامًا كما ضربت أهدافًا في سورية عامي 2017 و 2018 بعد استخدام نظام الرئيس بشار الأسد للأسلحة الكيميائية. وباستخدام القواعد الجوية والبحرية المتمركزة بالفعل في الشرق الأوسط، تضرب الولايات المتحدة ميناء إيرانيًا أو تضرب معسكر تدريب للمقاتلين الشيعة العراقيين في إيران. من خلال القنوات العامة والخاصة، تبلغ الحكومة الأمريكية بأنها أجرت ضربة لمرة واحدة من أجل “إعادة الردع” وأنه إذا تراجعت إيران، فلن تواجه أي عواقب أخرى. من الناحية المثالية، تنسحب القيادة الإيرانية، وتنتهي الأمور إلى هذا الحد.

لكن ماذا لو لم ترد إيران بالطريقة التي فعل بها الأسد؟ لقد كان الأسد يقاتل من أجل بقائه في حرب أهلية استمرت سنوات طويلة، وكان يعرف أن انسحابه هو خطوة أفضل من سحب الولايات المتحدة باتجاه هذه المعركة. لكن أمام المرشد الإيراني العديد من الخيارات أكثر من الرئيس السوري المحاصر؛ إذ يمكن للجمهورية الإسلامية استخدام قواتها بالوكالة في أفغانستان والعراق ولبنان وسوريا واليمن لمهاجمة الولايات المتحدة وشركائها. ولديها أيضا ترسانة من الصواريخ الباليستية التي يمكن أن تستهدف القواعد الأمريكية في البحرين والكويت وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. إضافة إلى ذلك؛ يمكن أن تسبب مناجمها وصواريخها المضادة بالدمار في مضيق هرمز وتؤدي إلى ارتفاع أسعار النفط العالمية. تتمتع إيران بالقدرة على إغلاق جزء كبير من إنتاج النفط السعودي من خلال عمليات تخريب عدوانية أو هجمات إلكترونية، وبفضل وحدتها شبه العسكرية المعروفة باسم “قوة القدس”، يمكن لإيران مهاجمة أهداف أمريكية في جميع أنحاء العالم.

إن هناك احتمالًا واضحًا لسوء الفهم بين الولايات المتحدة وإيران، على الأقل عندما يتخذ كلا الطرفين قرارات تحت ضغط الوقت، وعلى أساس معلومات غير مؤكدة، وفي مناخ من عدم الثقة المتبادلة والعميقة. ويكمن الخطر في إرسال الولايات المتحدة إشارات مربكة للإيرانيين بشكل خاص بالنظر إلى ميل ترمب إلى الإفصاح عبر تويتر، وحقيقة أن مستشار الأمن القومي التابع له قد صاغ أجندة أكثر تشددا. في جانب آخر، سيواجه الجانبان معضلة أمنية شديدة، إذ تبدو الإجراءات الدفاعية عدوانية نحو الجانب الآخر.

 لنفترض أنه خلال الأزمة قررت الولايات المتحدة إرسال حاملات طائرات وبوارج وقاذفات قنابل ومقاتلين إلى المنطقة للدفاع عن نفسها وحلفائها. ربما يستنتج القادة العسكريون الإيرانيون أن واشنطن تستعد لهجوم أكبر. بالمثل، تخيل لو تقرر إيران حماية صواريخها من ضربة أمريكية وقائية عبر إخراجها من التخزين وتفريقها. قد تفسر الولايات المتحدة مثل هذه الإجراءات الدفاعية على أنها التحضير للتصعيد، وسيكون الرد بتنفيذ الضربة الوقائية التي سعت إيران إلى تجنبها.

الهوامش: 

  1. نشرت هذه المقالة في مجلة الشؤون الخارجية foreign affairs   للكاتب ايلان غولدنبرج Ilan Goldenberg بتاريخ 3 يناير 2020. للوصول للمقالة الأصلية: https://www.foreignaffairs.com/articles/iran/2020-01-03/will-irans-response-soleimani-strike-lead-war
  2. نشرت هذه المقالة في مجلة الشؤون الخارجية foreign affairs   للكاتب ايلان غولدنبرج Ilan Goldenberg بتاريخ 4 يناير 2020.  للوصول للمقالة الأصلية: https://www.foreignaffairs.com/articles/iran/2019-06-04/what-war-iran-would-look

عن الكاتب

Avatar

سمية اليعقوبية

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.