شهقةُ بنفسج

لـ

2926926873_3b76faf8ef_z

الشمسُ تعصرُ آخر ضوئها على الأمكنة ، والطفلة ذات الأعوام الثمانية – التي كنتها – تخبئيدها في قبضةِ أمها الباردة .

ثوبي يفوح البنفسج فيه لوناً ، خطاي تقبل الشارع الذي كان يضيقُ رويداً ، وصوب العتمةِ تنحدرُ الأشياء فجأةً عندما ننعطفُ أنا وأمي يساراً عبر زقاقٍ ضيقٍ جداً إحدانا وراء الأخرى .

يبصقنا فم الزقاق الرطب إلى حارةٍ كئيبة ، بيوتها طينية رطبة .. ينغرز بين شقوقها اخضرارٌ عفِن ، وجه الأرض متجعدٌ هناك ، وقططٌ كثيرة مدبوغةٌ بلون الإسفلت تتكدس حول حاويةِ نفاياتٍ مركونةٍ على جانب الطريق .

نصلُ إلى بيتٍ لفحته الشمس بصفرتها ففقد نصاعة بياضه ، الباب ُ حديدٌ صدئ ما إن حرّكته أمي ببطء حتى أصدر أزيزاً مزعجاً .. وحين تعالى صوتُها بتساؤل مرتبك : ” أم حسين ” .. ” أم حسين ” سمعتُ خشخشة نعلٍ يقترب منا ولاحت امرأة بعمر أمي .. ذات بنيةٍ ضخمة ، ووجهٍ غير مريح .. تصافحتا ، وكانت تربتُ على ظهري حيناً وتقرصُ خدي بخشونة حيناً آخر، “رضيّة” همهمت أمي بالاسم أمامي عدة مرات ،، و ثمة ما وشت به شفاههما وهما تشيران إلي !

تقودنا نحو غرفةٍ لا نوافذ فيها ولا شمس تدحرجُ ضوءها ، المصباح فقط يرعّشُ طاقة ضوئه بخفوت ، وامرأةٌ عجوز تجلسُ وسط الغرفةِ وَ على وجهها نصف ابتسامة ، أخمن أنها من نادتها أمي وقت دخولنا ، تضمني إليها برفق .. في صدرها رائحةُ توابل وزيوت غريبة .. أنا .. أبعد رأسي عنها باشمئزاز .. متمنيةً أن أبصق في مكانٍ ما هذه الرائحة التي انحشرت في صدري !

ما إن أفلتُّ من عناقها حتى أدركتُ أن أمي صارت أبعد من أن أركض وأختبئ في عبائتها هرباً من هذا الاختناق ، كانت رضيّة الأقرب إليّ , ما لبثت أن أحاطتني بذراعيها متخصرةً إياي من الخلف ، جسدي يرتعش خوفاً .. همهمتُ مناديةً أمي برجاءٍ يائس ، لا أحد سيدفع هاتين الغريبتين عني ، أرى مشارِط صدئة مغموسة في سائل شفاف ، أرى مقصاً وأدوات مسننة ، تتوثب دموعي وأنا أفكر في أي جزءٍ من جسدي ستبدآن التقطيع ، وهل ستأكلانني الآن أم غداً !

تسندني رضية إلى حجرها في جلسة ٍ قبالة أم حسين ، أئن وتصّاعد تنهيداتي الباكية ، تطمئنني بكلماتٍ فارغة وهي تسحبُ بنفسجَ الثوب إلى أعلاي فيما تعرّي أم حسين ملابسي الداخلية !

أصرخُ باعتراض وأركلُها في صدرها ، لكن رضيّة تسارعُ بتثبيت ساقيّ بذراعيها الضخمتين، أنا أشعرُ بالخذلان .. أحاول أن أزحزحني ولا أستطيع !

شيءٌ باردٌ يندسُ بين فخذي .. شيءٌ كالبلل ، أصابعٌ تتفحصني ببطء ، أنا .. أمررُ لعناتي عليهما إلى نافذة الله، وتندلق دعواتي الصغيرة طالبةً غفراناً من خطايا كثيرة ، حلوى أخي التي سرقتها هذا الصباح ، وقميص والدي الذي أحرقته بالمكواة وخبأته أسفل سريري ، وعلبة مكياج أمي التي عبثتُ بها وألصقتُ التهمة بأخي الصغير .. وكذبتي على أختي بشأن اسم صديقتي …

يا إلهي .. هل سأدخل النار بعد أن تفرغان من أكلي !؟

فجأةً يندفعُ أسفلي ألمٌ حارق ، وخزٌ مريع ، أصرخُ بكل صوتي الضعيف ، أتلوى بين ذراعي رضيّة ، أشتمُهما ، وأنثرُ نرد وجعي على مد الكون ، أبصقُ .. أبكي .. أتأوه وأكرهُ أمي التي رمت بي هنا وهربت !

أحركُ رأسي محاولةً رؤية ما يحدث ، في وجهي البنفسجُ فقط ، وحين أزيحه قليلاً أرى مشارطها تتأرجح !

يا الله ! أنا أفقد أعضائي إذن !

لا أجد في جسدي طاقةً للحركة والركل ، أفقدُ الاحساس بساقيّ المنفرجتين في وجهِ أم حسين ، نشيجي مبحوح ، وعيناي تآكلتا من الدمع !

بعد أن جف سيل شتائمي ، وتثقّب صوتي من صراخٍ لم يحرك شعورها ، أنهتْ أم حسين معركتها وجسدي الضئيل ..

قطعةُ شاشٍ مدماة دُستْ أسفلي ، وجسدٌ فقد اكتمالهُ للأبد .. كان ثمنا لمعركةٍ وشمتْ بنفسج روحي بيباسٍ شاسع ..

0 1770 17 فبراير, 2011 أدب, العدد الثاني عشر فبراير 17, 2011

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.