مزاميرُ إسماعيل السالمي

كتب بواسطة إسماعيل السالمي

المهداة إلى:

– مبارك العامري –

ــ غسان ــ محمد ــ لَبيد ــ وإخوتهم ــ

مجزَّءات رثائية:

تَعالَ الإلهُ فَنادى الْمَــــــــلاكَ        هَلُمَّ .. هَلُمَّ .. بجانبِ عَرْشِـــي

فَإني مَتِيْنٌ وأرْعى عِبَـــــاديْ        فَسِيْرُوا الْمَلاكَ، إلى خير نَعْشِ

مُبارَكٌ ..وُدٌ ..وَحُبٌ  وصِدْقٌ        وَشَمْسٌ أنارَ إذا الشّمْــسُ (تَغْـشِ)

***

تَعالَيْتَ عَنّا … نُحَيّيْ عُـــــلاكْ        فَإنّكَ فَوقَ الرُّبى والسّمــــاكْ

وإنّكَ مَرْهَمُ كُلَّ الجُـــــــــروحِ         فَمَنْ ذا يُداوي الجُروحَ السّماكْ؟

وعِنْدَ اللقاءِ مفاتيحُ قَلْـــــــــبٍ        هُمومُ الكِتابَةِ تَعلوا يــــــــداكْ

***

قالُوا تَعَلّى في السّمـــــــــــــاءْ        قُلتُ السَّماءُ لَهُ وَطَــــــــــــنْ

لمْ تَكْفِهِ الأرضُ الفَسِيْحَـــــــــةُ        فارْتَدى تاجَ الزَّمَـــــــــــــــنْ

وعُمانُ مَفخرُهُ ولكِـــــــــــنْ حُبُّـــــــــــــــهُ كُلَّ الـــــــــــــــــــــدِّمَنْ

***

أَتُراها تُحِبُّكَ الأقْمــــــــــــــــارُ        كيفَ التَّجَلِّي ودَمْعُها مـدرار؟

رَوْنَقُ الحُبِّ في العيونِ تَراها        وَحَديثُ الحَبيبَينِ عِشْقٌ وغارُ

تاجُ مَجْدٍ على قُلوبِ العـذارى        في الحشا الدّمعُ حينَ آنَ المَسَارُ

***                                      

مفردات النفس:

مِنْ دَمِ القلْبِ

كَلِماتٌ لَيسَتْ مِنَ الشِّعْرِ..

أسألُكَ:

هلْ حضرتْ نعْشَكَ أبرارُ الإنسِ والجان؟ ..

هلْ وَقَفَتْ الملائِكَةُ مِنْ تَحتِ العرشِ تُناديك؟

أما حضرَ هوميروسُ؟

أحضرَ إيسوغيوس السكندري؟

أَجَمْعُهُم حملوا نَعشَكَ الأبديَّ إلى حَضْرةِ الخلود؟

ماذا سَتقولُ لمُحمّد الحارثيِّ؟ .. إنّا طَلَّقنا الشِّعْرَ ..

سَكَنّا وتَسَوَّلْنا على دَرَجِ مَعابِدِ البغاءِ ..

الْكَبدُ حَرّى .. يا ابن الطُّفَيل ــ

                                                    (( وَكُنتَ صَفِيَّ نَفسي دونَ قَوْمي

                                   وَوُدِّي دُونَ حامِلَةِ السِّـــــلاحِ ))

                                                   (( ألا كُلُّ ما هَبَّتْ به الريحُ ذاهِبُ

                                   وَكُلُّ فتىً بَعدَ السَّلامة شاجِبُ ))

هيهات يا عامري ..

خلودُ الشِّعرِ الدائمِ أنت .. والنبعُ الذي لنْ ينضبَ أنت..

آهٍـ .. مُبارَك العامري..

كتابَتُكَ من دَمِ القُلوبِ

وفِراقكَ في مَقْصَلةِ الْكُبود..

كيفَ لِــ (مداراتِ العُزلة) أن تُذهِب العُزلة عنّا؟

وكيفَ لــ (شارعِ الفراهيدي ) أن يَبْحثَ عن خِلانهِ في أَزِقَّةِ المفردة؟ ..

أمْ ( بسالة الغرقى ) يجترُّون فيها مضاجِعَ الحياة، ونهودَ الْغانِيات؟..

ماذا أقولُ للفراهيديِّ والغرقى إن سألوني يوماً؟..

وكيفَ لقلبي يَصْدَح؟ والبَوحُ سِرٌ.. والسِّرُّ بَوْحُ ..

فما البوحُ يا عامِري؟ .. غير قلبِ الحبيبِ وعشقِ الحبيب…

ماذا أقولُ لِلَبيدِ العامري.. أكما قال؟:

                                                        (( يا رُبَّ هَيْجاءْ هِيَ خَيْرٌ مِنْ دَعَهْ

                                       أكل يومٍ هامَتِيْ مُقزَّعَه؟ )) ..

أم تُراني أَشْحثُ البيْنَ لأُقارعَهُ نِزَالَه؟

                                                              (( وَفارَقْتُهُ والوُدُّ بَيْني وَبَيْنهُ

                                  بِحُسْنِ الثَّناءِ مِنْ وَراءِ الْمُغَيَّبِ )) ..

مصدر الصورة: https://2u.pw/hEE00

أدب الرابع عشر بعد المائة العدد الأخير

عن الكاتب

إسماعيل السالمي

اترك تعليقاً