لماذا يعد Twitter (معرفيًا) أفضل من Facebook؟

كتب بواسطة مصطفى شلش

كتبت الدكتورة ناتالي أشتون فيلسوفة بجامعة “ستيرلنغ”، والمتخصصة في القضايا المتعلقة بالمعرفة والقمع ووسائل التواصل الاجتماعي مقالًا في محاولة للإجابة على سؤال يقول: “لماذا يعد Twitter (معرفيًا) أفضل من Facebook؟”

 في البداية تشير ناتالي إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي لديها القدرة على توسيع آفاقنا، وربطنا بمجموعة أوسع من الناس والمزيد من المعلومات والتحليلات أكثر من أي وقت مضى، وهذا له فائدة معرفية واضحة (أي فائدة للطريقة التي نكتسب بها المعرفة وفهم العالم والأشخاص الموجودين فيه)، لكن لوسائل التواصل عيوب أيضًا، وقد يكون التعرض المفرط لوجهات نظر مُتطرفة أو خاطئة مُدمرًا، مما قد يؤدي إلى نتائج معرفية سيئة، وقد يمثل التعرض القليل جدًا مشكلة أيضًا، وهذا ينطبق على الردود الأكثر شيوعًا على Twitter “pile-ons” عندما يقوم المستخدمون بمضاعفة معتقداتهم الحالية، أو الانسحاب من موضوعات معينة تمامًا، أو الجروبات المُغلقة على  Facebookالتي تلعب دور فقاعة لها تأثير فكري مشوه، وإذا أردنا إطلاق العنان للفوائد المعرفية لوسائل التواصل الاجتماعي، فنحن بحاجة إلى إعادة التفكير في تصميم النظام الأساسي، وتشجيع المستخدمين على الخروج من فقاعات الراحة المعرفية الخاصة بهم دون الشعور بالارتباك.

كيف لا نشعر بالإرتباك؟

يعرف معظمنا الشعور المتوتر والمزعج الذي يأتي مع الإطلاع على وجهة نظر مختلفة تمامًا عن وجهة نظرنا. تظن ناتالي أنه في حين  يمثل هذا الشعور المتوتر تحديًا، إلا أنه يمكن أن يكون منتجًا أيضًا. وتستند في هذا على كتاب “نظرية المعرفة للمقاومة لخوسيه مدينا أستاذ الفلسفة في جامعة نورث وسترن”، حيث يسمي خوسيه مدينا هذا الشعور بالاحتكاك المعرفي، افرك يديك معًا وستشعر بالمقاومة، افعل ذلك لفترة كافية وستنتج حرارة. وبالمثل، يعتقد مدينا أنه إذا استجبنا لوجهات النظر الأخرى بالطريقة الصحيحة، فيمكننا إنتاج فهم لوجهات النظر التي نواجهها، ومقاربتها مع وجهات النظر الخاصة بنا.

ولكن ما هي “الطريقة الصحيحة” للرد على الاحتكاك المعرفي؟ يقدم مدينا مبدأين توجيهيين. أولاً، نحن بحاجة إلى الاعتراف والتفاعل مع التأثيرات المعرفية المختلفة عن معتقداتنا، يعني “الاعتراف” إدراك التأثيرات الخارجية على معتقداتنا (مثل آراء الآخرين، والأيديولوجية المهيمنة التي نعمل فيها) وكذلك التأثيرات الداخلية (وجهات نظرنا الخاصة، والميول المعرفية مثل: التفاؤل أو الشك)، و”الانخراط” يعني التفكير بصدق ونقد في هذه التأثيرات في بعض الحالات سيعني ذلك فصلهم؛ لا نحتاج إلى الانخراط بشكل إيجابي مع كل تأثير ، لكن يجب أن نتجنب أن نكون غافلين لدرجة أنها تؤثر علينا دون علم.

ثانيًا، يوصي مدينا بأن نسعى جاهدين لتحقيق توازن معرفي بين هذه التأثيرات، هذا لا يعني ببساطة موازنة جميع الآراء التي نواجهها مع نقيضها، ولا يعني أن المواقف الوسطية هي بالضرورة أفضل من المواقف الأكثر راديكالية. بدلاً من ذلك، فأن الفكرة هي أننا يجب أن نحاول تحقيق توازن بين الالتزام المعتاد (أو العنيد) بالمعتقدات الموجودة مسبقًا والقبول غير الناقد لما يقوله الآخرون.  ويجب أن نقاوم الرضا عن الذات، “يقول مدينا إن التوازن الذي نحققه سيكون “هشًا” و “مثاليًا”، لذا سيتطلب ممارسة مستمرة”.

الاحتكاك المعرفي على منصات التواصل الاجتماعي

يبدو ما سبق يحتاج إلى الكثير من العمل، وهو كذلك فعلًا. وسيكون الأمر أكثر صعوبة إذا كانت بيئاتنا المعرفية تشجع العادات السيئة. لذا تقترح ناتالي أن نخفف العبء عن الأفراد من خلال تصميم منصات التواصل الاجتماعي التي تجعل اتباع إرشادات مدينا أسهل. وتقدم اقتراحين محددين.

الأول، يجب أن نزيد تمثيل الأصوات المهمشة. خارج وسائل التواصل الاجتماعي ، من غير المرجح أن يكون لدى الأشخاص من الفئات المهمشة صوت من غيرهم ، خاصة إذا كانت وجهات نظرهم لا تتوافق مع الروايات السائدة. إذا أردنا أن يعترف الناس بمجموعة متنوعة من المؤثرات الخارجية ويتفاعلوا معها – كما تخبرنا مدينا أنه يجب علينا تحويل الاحتكاك إلى فهم – فإن إلقاء الضوء على وجهات نظر الأشخاص المهمشين إنطلاقة جيدة. وتمنح وسائل التواصل الاجتماعي بالفعل صوتًا للعديد من الذين لا صوت لهم ، لكنها تفعل ذلك بشكل عشوائي. لا توصي ناتالي بأن نقوم ببساطة بتضخيم أي وجهة نظر تؤيدها أقلية من الناس. العديد من هذه – مثل العلم العنصري ومؤامرات الأرض المسطحة – تم الاعتراف بها على نطاق واسع ورفضها بسبب الخلل القاتل المتمثل في عدم استنادها إلى الواقع. اقتراحها هو رفع الأصوات غير المعترف بها لأسباب غير معرفية ، مثل القمع التاريخي (والحالي). إن تصميم المنصات بهذه الطريقة سيزيد من فرص الاحتكاك المعرفي وتحسين الفهم.

الثاني، تعتقد ناتالي أننا يجب أن نصمم بيئات على الإنترنت بحيث يكون لدينا فقاعات للراحة المعرفية، عند بث أفكارنا لمجموعات كبيرة عشوائية من السهل أن ننشغل بالتفكير في المصادر الخارجية للاحتكاك – ما سيفكر فيه الآخرون، والثناء أو النقد الذي قد نتلقاه. سيكون هذا صحيحًا بشكل خاص إذا بذلنا جهدًا لزيادة الاحتكاك المعرفي من خلال رفع الأصوات المهمشة. لذلك لتحقيق التوازن المعرفي الذي أوصي به مدينا، يجب علينا أيضًا إنشاء مساحات ذات احتكاك خارجي منخفض بحيث يمكن للمستخدمين ذوي التفكير المماثل بناء مجتمعات حول ما يشتركون فيه. سيوفر هذا للمستخدمين المزيد من الفرص للتفكير في التأثيرات الداخلية مثل معتقداتهم الحالية، ويسهل موازنة هذه التأثيرات الداخلية مع التأثيرات الخارجية، وهكذا، مرة أخرى، تشجيع الاستجابات المثمرة للاحتكاك المعرفي، لكن من المهم أن يتم تصميم فقعات الراحة هذه كمساحات مؤقتة. الهدف هو أن يشعر المستخدمون بالاستعداد لإعادة التفاعل مع التأثيرات الخارجية بعد استخدام هذه المساحات، وليس أنهم سوف يسكنونها افتراضيًا – يجب أن تكون فترة الراحة المعرفية عطلة منعشة وليست حركة دائمة.

مقارنة Facebook و Twitter

من خلال النظر إلى منصتي وسائط اجتماعية عملاقتين، يمكننا تحديد طرق ملموسة يمكن أن يساعد بها تصميم المنصة – أو يعيق – رفع الأصوات المهمشة وخلق فترة راحة معرفية.

الاتصالات والأصوات المهمشة

الديناميكية المحددة لأي منصة وسائط اجتماعية هي الظروف التي يمكن للمستخدمين المختلفين التفاعل بموجبها على Facebook ، تحدث التفاعلات غالبًا بين صداقات متبادلة ومتناسقة. إذا كنت أرغب في رؤية منشوراتك، فأنا أرسل لك “طلب صداقة” وعندما تقبله نرى تحديثات من بعضنا البعض في صفحتنا نتيجة لذلك، يتم استخدام Facebook عادةً للتواصل مع المستخدمين الذين تعرفهم بالفعل: العائلة والزملاء وأصدقاء، وهذا لا يفعل شيئًا لرفع الأصوات المهمشة، فداخل المجموعات المتجانسة بشكل خاص يمكن أن تعزز فكرة أن الآراء السائدة هي الآراء المعقولة الوحيدة.

أما على Twitter، تحتاج فقط إلى النقر فوق الزر “متابعة” حتى يتم تحديث منشوراتك بانتظام من خلال مشاركات مستخدم آخر. لا تحتاج المنشورات الآخرى عادةً إلى الموافقة للظهور لديك، وسيرى الآخرين تلقائيًا مشاركاتي أيضًا نتيجة لذلك. وتسمح هذه الديناميكية أحادية الجانب للمستخدمين بالتواصل مع مجموعة واسعة من الأشخاص الذين من غير المحتمل أن يواجهوا خلاف ذلك، لذا فهو أكثر ملاءمة لرفع الأصوات المهمشة.

التحكم في المحتوى والراحة المعرفية

عندما يتعلق الأمر بالراحة المعرفية، فإن الميزات الواضحة التي يجب مراعاتها هي عناصر التحكم في المحتوى. يقدم كلا النظامين في Facebook  و Twitterمجموعة متنوعة من الأدوات التي تسمح للمستخدمين بتقييد المحتوى الذي يرونه، وتحديد أي المستخدمين يمكنهم التفاعل مع محتوياتهم بطرق متشابهة إلى حد كبير. لكن اثنتين من الأدوات الفريدة من نوعها تخبرنا بفارق جوهري، حيث يسمح Facebook للمستخدمين بوضع “الأصدقاء” في قوائم مختلفة (مثل العائلة أو العمل)، كما يسمح بتحديد أي منشورات تراها كل قائمة. ويُمكّن هذا المستخدمين من الحد من مقدار الاحتكاك المعرفي الذي يتعرضون له، وبالتالي يقطع شوطًا ما في خلق فترة راحة معرفية. ومع ذلك، فإن هذه الميزة تخاطر بتكوين غرف عزل دائمة بدلاً من ذلك.

أما على Twitter، يمكن للمستخدمين اختيار منع كلمات أو عبارات معينة، إذا فعلوا ذلك فسيتم إخفاء المشاركات التي تحتوي على هذه الكلمات عن المستخدم، ومن غير المرجح أن يشجع هذا على إنشاء غرف عزل دائمة  لأنه يوفر للمستخدمين فترة راحة من الموضوعات، وليس مِن الأشخاص ، كما أن Twitter يطالب المستخدمين بتحديد مدة منع كلمة ما، وبالتالي تشجيع فترة راحة مؤقتة بدلًا مِن إحداث فك ارتباط دائم.

تصميم الاحتكاك الإنتاجي

لا يمكن للتصميم أن يحل جميع مشاكلنا. تشير ناتالي، ولا يزال المستخدمون بحاجة إلى اتخاذ قرار بالاستفادة الجيدة من الأدوات المتاحة لهم، ولكن نظرًا لأننا نقضي المزيد من الوقت على منصات وسائل التواصل الاجتماعي، فمن المهم التعرف على نقاط القوة لتأثيرها علينا. يمكن للمنصات تقليد وتقنين قيود بيئاتنا المعرفية غير المتصلة بالإنترنت فقط من خلال ربطنا بأشخاص نعرفهم بالفعل (ومنحنا خيار التخلص منهم عندما يكون الأمر غير مريح)، أو يمكنهم تشجيع الاحتكاك المعرفي المثمر عن طريق دفعنا إلى التفكير في من نتعامل معه، وما هي الموضوعات التي يجب تجنبها  وإلى متى حتى نشكل بوعي بيئاتنا المعرفية.

العدد الأخير العدد الخامس عشر بعد المئة ثقافة وفكر

عن الكاتب

مصطفى شلش

اترك تعليقاً