جلوريا صوفيا

Avatar
كتب بواسطة محمد حلمي الريشة

ليلٌ صامتُ . ليلٌ أَبديٌّ . ليلٌ شِعريٌّ

ولدت الشاعرة جلوريا صوفيا في مدينة “برايا” في “الرأس الأخضر”. تخرجت في الهندسة والإدارة البيئية في جزر “الأزور” وهو مكان آخر تعتز به للسماح لها بالاستمرار في أن تكون من سكان الجزر. لطالما كانت مفتونة بالكتابة، فقد لعبت بالكلمات منذ أن كانت طفلة، وتتبادل الدمى في اليوميات، وتجد الراحة عندما تكون أسرارها وأفكارها محمية في صفحة بيضاء. تلتقط قصائدها لحظات من رحلتها ومليئة بالعاطفة والمشاعر مثل الكاتبة نفسها، وقد نمت لتجعل صوتها مسموعًا في مختلف الساحات، معتقدة أنه إضافة إلى الكتابة عن المشاعر، فإنها تحتاج أيضًا إلى التحدث أو الصراخ أو اتخاذ إجراء بشأن بعض الحقائق.

■ ليلٌ صامتٌ

جُثَّتي الذَّبيحةُ
اهتزَّتْ مثلَ شراعِ قاربٍ ضائعٍ
طلبَهُ تنهُّدُ الرِّيحِ
يستنشقُ قَلبي لونَ الفراغِ
خُطَى النَّومِ علَى الضَّفائرِ
تَحصرُ أَحلامَ المهرِّجينَ
تنفصلُ عينايَ عنِ القمرِ
إِنَّها تمطرُ ضوءًا باردًا منْ دونِ دموعٍ
يبتلعُ وقتُ العطشِ طاقَتي
تمزِّقُ نجومٌ رداءَ الرُّوحِ
وأَنا أُقلِّلُ مِن سُطوعِ اللَّيلِ الصَّامتِ

■ ليلٌ أَبديٌّ

لَمْ تعدِ السَّماءُ بركانًا يطردُ الشَّمسَ
تردَّدَ صَدى الأَرواحِ عبرَ الأَنفِ
أَخفتِ الجبالُ الغيومَ
وَلَدَ القمرُ لحنَ الضَّوءِ
يعذِّبُ البحرُ الأَلوانَ
ترفرفُ الذِّكرياتُ بأَمواجٍ شرهةٍ
تحرقُ النَّجومُ شُعوري
أَعرفُ أَنَّني لنْ أَبزغَ أَبدًا
أَدامَني اللَّيلُ المقمِرُ

■ ليلٌ شِعريٌّ

صوتُ النَّارِ هذَا يرقصُ معَ الماءِ
يَلتهِمُ ذِكرياتي
مثلَ الأَشعَّةِ الَّتي تفترسُ الأَرضَ
الكلماتُ تجعلُ الأَحلامَ مريرةً
تفيضُ بالجسمِ، عاطفيًّا
يُغمَى عليَّ فِي عباءَةٍ عديمةِ اللَّونِ
تَجرحُ رُوحي الأُفقَ
تمرُّ مشاعِري
فِي مَذاقِ النَّسيمِ الهادئِ
تخترقُ السَّماءَ بصوتِ البيانو
تشكِّلُ النُّجومَ الَّتي تُخلَّدُ
فِي هذَا اللَّيلِ الشِّعريِّ الصَّاخبِ

أدب العدد الأخير العدد السادس والعشرين بعد المائة ترجمات

عن الكاتب

Avatar

محمد حلمي الريشة