ين الأنظمة والتواصل: مناظرات نيكولاس لومان ويورغن هابرماس

الكتاب: بين الأنظمة والتواصل: مناظرات نيكولاس لومان ويورغن هابرماس.

المؤلف: غورم هارست Gorm Harste

الناشر: Columbia University Press

عدد الصفحات: 424

لغة الكتاب: الانجليزية

أثارت صدمة الحرب العالمية الثانية 1945م الكثير من الأسئلة بين الفلاسفة والباحثين والمفكرين، ومن ضمنها التوجه الذي طبع تفكير وتوجه شابين معاصرين للحرب، أو بالأحرى في العتبات الأولى لمرحلة الشباب إبان الحرب العالمية الثانية: نيكولاس لومان، ويورغن هابرماس. بعد هذه الحرب وصل الوضع العالمي للقاع، لنقطة الصفر أو كما أُطلق عليه بالألمانية آنذاك die Stunde Null، التي تستوجب البداية من جديد، ذلك أن كل شيء تقريباً قد دُمر، بما فيها المدن، الحداثة، المعايير الأخلاقية، وحتى النظريات الواعدة التي حاولت القبض على كل شيء على إثر ذلك، سعت الكثير من المدارس والتوجهات لمحاولة فهم ما حدث وبشكلٍ خاص صعود النازية، والقومية. حيث انقسمت التوجهات بين الماركسية الجديدة، والوضعية المنطقية، الأمر الذي ساهم في ذيوع وانتشار الكثير من الأسماء التي أصبحت مؤثرة ولامعة لاحقاً.

غير أن نقطة الانطلاق أو بداية التعارض التي يعالجها هذا العمل والمناظرات الثرية والسجالات الغنية التي استمرت لعقود طويلة قادمة، تعود لتأثير كتاب ثيودرو أدورنو عن جدل الوضعية المنطقية في علم الاجتماع الألماني Der Positivismusstreit in der deutschen Soziologie الصادر عام 1969م، وما سبق ذلك من نقاشات ثرية بين أدورونو وكارل بوبر، وما تبع ذلك من اتجاهات مختلفة. بالإضافة لذلك، كان تأثير تالكوت بارسونز كبيرا جدا حول منهجية النظر للمجتمع، غير أنهما لم يدخلا بعد نقطة التحول الفكرية والتي امتدت من عام 1965م إلى 1970م، حيث كانا شبيهين بالباحثين والمفكرين الآخرين المنتشرين في ألمانيا تلك الفترة.

من الضروري في هذا السياق، العودة للخطاب الافتتاحي لكيلهما والذي يبين الفرق بين وجهتي نظرهما المبكرة، والتي كانت مفترق طرق بين تيارات متشابكة ومعقدة في الفكر الألماني الحديث. ففي خطابه الافتتاحي في جامعة بيليفيلد Bielefeld عام 1965م، والذي عنونه بكتاب سيصدر لاحقا تحت نفس العنوان: المعرفة والمصلحة البشرية، تصور هابرماس تراثا مزدوجًا في الفلسفة الغربية يعود إلى الفترة السقراطية للنظرية المختلفة عن العالم. كما أعاد تأسيس نقد استدعى الراحل إدموند هوسرل الفينومينولوجيا عن عالم الحياة في عام 1936م، أو ما أسماه هوسرل بأزمة العلوم الغربية، حيث وضع نقد هوسرل مفهوما لعالم الحياة كونه الافتراض المسبق لكل شكل من أشكال المعنى المعبر عنه في النظرية والعلم، كما أنشأ ماكس هوركهايمر في نفس الوقت برنامجا لنظرية فرانكفورت النقدية بتحليل مشهور أيضًا ل”النظرية التقليدية والنقدية”. في كلتا الحالتين، كان الهدف هو تجنب الازدواجية التي وضعت العلم والبحث بعيدا عن الحياة المجتمعية والممارسة. حيث شكّل عالم الحياة العملي مع هابرماس اللغة الأساسية والخلفية النشطة والحيوية لأي شكل من أشكال البحث المفاهيمي على الإطلاق. بالنسبة إلى هابرماس، كان هذا يعني أن اللغة والمعرفة استدعت حوارا مع عالم حي متحرر من الشخصيات المهيمنة ذات المعنى والمتضمنة في أشكال اللغة والحوار التي يمكن أن يكون التواصل فيها صحيحا. وفقا ً لذلك، تصور هابرماس ثلاثة ادعاءات متمايزة للصحة: ​​مصلحة فنية في المعرفة، مصلحة عملية معيارية، مصلحة تحررية في المعرفة، ظل هذا الشكل الثلاثي من ادعاءات الصحة حاسما لهابرماس منذ ذلك الحين.

وبشكل أكثر تجريبي، كان بالفعل مركزيا في كتاب التحول البنيوي للمجال العام، في الفصل الثاني، حيث اصطحب القارئ معه إلى مقاهي التنوير في باريس ولندن، كما وصف هابرماس كيف يجب أن يكون النقاش والاستدلال منفتحين على المعلومات والحجج الجديدة، تجاه المشاركين الجدد، ونحو الإجراءات الجديدة. لخص هابرماس هذه التحليلات في العبارة الشهيرة التي بدأ بها كتابه المعرفة والمصلحة البشرية (1968): “لا يمكن نقد المعرفة الجذري إلا على شكل نظرية اجتماعية”. في نظرية المجتمع، وجد هابرماس أنه من الضروري أن يعمل بنفسه لاستعادة الذات في البحث الاجتماعي، وهكذا أراد هابرماس أولاً أن يؤسس انعكاسا ما وراء النظرية.

بالنسبة إلى هابرماس، تنطوي ادعاءات الصحة العملية المُعبَّر عنها في الحياة اليومية على منطق التحرر الذي يعيد عن بُعد تلك الأشكال من الهيمنة التي تحكم الحياة اليومية: أي أن القواعد اللغوية تعارض القواعد المهيمنة. على الرغم من أن هابرماس يعترف بالفعل بأهمية النظرية الاجتماعية، إلا أن التنوير بالنسبة له يمر عبر تحليل المنطق التحرري المُعبَّر عنه في الاستخدام البراجماتي للغة، أي في استخدامها الاجتماعي متعدد الذوات في عالم الحياة اليومي.

في مقابل ذلك، أطلق لومان على خطابه الافتتاحي في 25 كانون الثاني (يناير) 1967 اسم “التنوير السوسيولوجي”، وأصبح فيما بعد اسما ً لسلسلة من ستة مجلدات، والتي تضمنت عددًا من مقالاته. وقد نشر الخطاب الافتتاحي في المجلد الأول. بينما يعيد لومان التنوير في التراث الفكري للتحرر من التقاليد والأحكام المسبقة، يجب على علم الاجتماع، كما يقول، أن يراعي الحدود والقيود المفروضة على مثل هذا التنوير.فالتنوير يعني العقل والعقلنة، لكن علم الاجتماع يكتشف حدود هذا التبرير وهكذا، يلاحظ علم الاجتماع كيف يفسد المجتمع دائما ً العقل وهو حاسم للتفكير المتقدم الذي يفرض خططا ًوبرامج توجيهية.

في عام 1969م، كان لومان وهابرماس هما النجمان الشابان القادمان على درب التبانة الألمانية إلى جنة كانط وهيغل الفكرية. في غضون سنوات قليلة فقط، كتبوا قدرا كبيرا من الأعمال المهمة، لومان أكثر من هابرماس منذ أن قام لومان بتغطية الكثير من الموضوعات النظرية والفلسفية، خاصةً مع كتابه الكلاسيكي “مفهوم الهدف وعقلانية النظام” Zweckbegriff und Systemrationalität من عام 1968م، بل نشر أيضا دراسات كلاسيكية أخرى، مثل كتاب الثقة Trust (Vertrauen) في عام 1968م. كما أن بعض الكتب التي كتبت في ذلك الوقت لم يتم نشرها إلا في وقت لاحق، وبعضها مؤخرًا فقط. ربما يكون الثقةTrust هو أكثر كتاب اجتماعي نموذجي له ويكشف موضوعات خاصة من علم الاجتماع التفاعلي بطريقة أصلية للغاية. يتم استخدام تمييزه بين الثقة في الأنظمة والاكتفاء في تجارب الماضي على نطاق واسع، وأصبح فيما بعد عملا كلاسيكيا للغاية، على سبيل المثال، بالنسبة لأنتوني جيدنز في عواقب الحداثة The Consequences of Modernity عام 1990م. في كتاب الثقة كان لومان لا يزال مشغولاً بنظرية العمل والوسائط المنتشرة عن طريق الرموز. حيث أن التواصل في هذه المرحلة لم يكن واردا في جوهر نظريته.

سلسلة أخرى من الدراسات التي أجراها لومان خلال هذه السنوات كانت حول علم اجتماع القانون. كان للدراسات تأثير هائل ليس فقط على حجج لومان ولكن أيضا على حجج هابرماس والتطورات اللاحقة. في عام 1969م، نشر لومان كتاب “التشريع عن طريق الإجراءات “Legitimation durch Verfahren” الذي ربط نظرية المحاكم وإجراءاتها وعملياتها بنظرية أكثر عمومية لصنع القرار في الإدارة والسياسة. لم يكن الهدف هو تقديم نظرية أخرى للقانون لاستخدامها في القانون، ولكن إعادة تأسيس علم اجتماع القانون على مستوى أعلى وأكثر تجريدا من البحث الاجتماعي. أُجريت دراسة صنع القرار في القانون كخطوة نحو سلسلة أوسع من الدراسات، وفي الواقع كُتبت مساهمات لومان في كتابه مع هابرماس بينما كتب كتابا واسع النطاق ومعترفًا به على نطاق واسع نُشر في عام 1972م، نظرية اجتماعية للقانون Rechtssoziologie . مؤخرا، في عام 2013م، نُشرت دراسته للطوارئ والقانون (Kontingenz und Recht)، التي كُتبت في عام 1971م. وبالفعل في عام 1964م، كان لومان، مثل ماكس فيبر، مهتما ب”حقوق الوضع الاجتماعي” التي كسرت الإجراءات الشكلية، على سبيل المثال، والمنظمات البيروقراطية والمتطلبات الموضوعة للإجماع لصالح المعارضة، وهي حالة عملية مهمة في الجدل القادم بين لومان وهابرماس. خلال أواخر عام 1960م، كتب لومان مجموعة كبيرة من المقالات في علم اجتماع القانون حول موضوعات مثل التطور، القانون الوضعي، فصل السلطة، التمايز الوظيفي، واتخاذ القرار في القانون، الحقوق الذاتية، وسيادة القانون، وقد استخدم هذه الحجج التي تم تطويرها في هذه التحليلات في تعليقاته على هابرماس لاحقا.

غير أن التواصل والتعارض بينهما لا يقتصر على البدايات وسنوات التأسيس فقط، بل هناك الكثير من المواضيع العميقة التي ساهمت في تشكيلهما الفكري من جهة، وتشكيل جزء كبير من الفكر الألماني من الجهة الأخرى. وربما أهم هذه المواضيع التي شغلتهما هي حول كيفية تطور وتغير المجتمع، حيث أثار النقاش حول تطور وتاريخ “المجتمع” جدلا مطولًا مع العديد من المشاركين الآخرين وعدد كبير من المساهمات المتميزة لكيليهما. في ألمانيا، كانت نظريات التطور الاجتماعي ضرورية للهروب من التاريخ اللزج والمأساوي والحديث جدا الذي احتضن البحث الاجتماعي والبحث التاريخي. في هذا الإطار البحثي، يوضح لومان في مقالته “المجتمع” Society”، أن المجتمع لا يمكن وصفه بشكل كافٍ عن طريق الصيغ الموحدة والمتماثلة، مثل المدينة أو شكلها السياسي (polis)، أو من خلال مبادئها الاقتصادية (oikos)، ولا بالحب (المصطلح اليوناني للصداقة) ولا بمبدأ ديني مثل المفهوم اليهودي للمجتمع أو “المجتمع المقدس” للقديس بولس. علاوة على ذلك، فإن إضافة نوع من الجوهر الهرمي أو الشكل التنظيمي لمثل هذه المبادئ غير مفيد. ربما نعرف في الغالب عن هذه الأوصاف السياسية الاختزالية عندما نصف المجتمعات من منظور الديمقراطيات والأنظمة الملكية والديكتاتوريات، وهذا يعني وصفها ليس حتى وفقا لمنظماتها ولكن فقط بناء على شكلها الحكومي. كان نقد الاختزالية reductionism هذا مهما لدوركهايم في نظريته السياسية، لفهم الأخلاق المهنية والأخلاق المدنية، حيث وجدا هابرماس ولومان أرضية مشتركة مهمة، يستطيعان من خلالها الانطلاق لنقدهما الفلسفي العميق.

ما يمكن قوله عن التطور، أن هناك وجهات نظر عديدة حول نظرية التطور. مع دوركهايم، يرفض لومان النسخة الأكثر انتشارا، وتحديدا النظرية الداروينية، على الرغم من أنه يستخدم عددا قليلاً من الأدوات المفاهيمية المهمة جدًا التي دخلت في نظريات التطور الاجتماعي من داروين عن طريق وضع تصور هربرت سبنسر. أخذ لومان من داروين وسبنسر النصيحة للبحث عن التباين والاختيار والاستقرار. لم يظهر التطور ببساطة كونه تنوع عشوائي خارجي؛ بدلاً من ذلك، من غير المحتمل ولكن لا غنى عنه أن يتم اختيار الاختلافات، وتسمح المرتكزات الباطنية بمجموعة أكبر من الاختلافات، عن طريقها يتم رسم التحديدات كما أعاد لومان صياغة مثال دوركهايم الكلاسيكي للقانون في “التقسيم الاجتماعي للعمل“؛ في إعادة صياغة لومان، يسمح تثبيت القانون بمزيد من التنوعات والانحرافات عن الأمور الطبيعية المتوقعة (أو التي أشتق منها نظرية القانون).

وبالتالي، فإن التطور الاجتماعي لا يتعلق بالعشوائية ولا يتعلق بالسببية الخارجية باعتبارها ضرورة ملحة، كما أن البشر ليسوا كرات بلياردو. بالإضافة لذلك، بالنسبة لأي نظرية عن المتغيرات المستقلة، فإن النظريات الاجتماعية تشير إلى نفسها بغض النظر عما قد نفكر فيه بشأن محدداتها الخارجية المحتملة: من وجهة نظر النظرية الاجتماعية (أو أي نظرية)، لا يمكننا توقع عدم ظهور النظريات الاجتماعية. حيث يعتبر التضمين الذاتي self- implication أحد فروع نظرية التطور التي ظهرت مع إيمانويل كانط، والذي كان حاسما لكلاسيكيات النظرية الاجتماعية، كما عند دوركهايم، وسيميل، وفيبر، وكذلك نوربرت إلياس وتالكوت بارسونز. الفكرة التأسيسية هي أن التضمين الذاتي للنظريات الاجتماعية غير مرجح، وإن كان لا غنى عنه. ومن ثم، يجب علينا العمل مع مجموعة ثانية من الفرضيات، أي حول كيفية وصول مسارات التطور المجتمعي إلى الشكل الحالي وتطورت مع ما أسماه بارسونز “التطور الكوني”. نتحدث عن التطور التاريخي الاجتماعي، وهذه خاصية لا غنى عنها للتواصل والاستدلال. ومع ذلك، يتعين علينا طرح السؤال حول كيفية تطوير الاتصال وتحقيق هذه الأشكال، مما يسمح للتواصل بحرية حول التطور المجتمعي وتشكيل فرضيات حوله. تتكون مساهمة لومان في نظرية التطور المجتمعي من اكتشاف وتوضيح المسلمات التطورية التي يشير إليها، والتي تعد مفيدة لتحليل عملية تاريخية عالمية لتوسيع السيطرة وقدرات ضبط النفس في الأنظمة الاجتماعية: كما يقدم لومان نقطة انطلاق في كتابه التنوير السوسيولوجي Sociological Enlightenment، الذي اقتبسه هابرماس مطولا لاحقا.

يتعلق هذا الغموض حول المسألة الأساسية للنظريات الاجتماعية للتطور. إنه يتعامل مع السمتين الأوليين: التواصل الهادف والتمايز. على سبيل المثال، حول تمايز المجتمع بطريقة تبين أن البحث المستقل ممكن. في مناظرة هابرماس ولومان، يبدو أحيانا كما لو أنهم يتنافسون للحصول على أفضل الإجابات على الأسئلة التي تنشأ مع هذا التفسير الذاتي. لكن منافستهم تمتد أيضا إلى الآخرين، بما في ذلك مدرسة فرانكفورت الكلاسيكية، ولا سيما هوركهايمر وأدورنو، بالإضافة إلى المؤلفين الفرنسيين مثل فوكو وبورديو. على سبيل المثال، ينسب هابرماس إلى لومان أنه “لا يرى” هذا أو ذاك في تعهده، ويرد لومان على نفس المنوال. تكمن المشكلة الكبرى لعلم الاجتماع في أنه يجب أن يتطور إلى ما وراء السؤال الفلسفي عن التضمين الذاتي إلى رؤى أخرى تحل هذا الغموض. فالتطور هو عملية تعلم متعددة المراحل. في هذا السياق، يتفق لومان وهابرماس على استخدام مفهوم “عمليات التعلم” “learning processes” الهيغلي لوصف التطور الاجتماعي. اتفاق آخر مهم للغاية هو أن التطور الاجتماعي يتعلق بما أسماه فيبر “مجتمعات المعنى المترابطة” (Sinnzusammenhänge)، وعقلانيتها، واختلافها، وأن مثل هذه الأشكال من المجتمعات تجدها متماسكة في المعنى، وبعض الأشكال في التواصل وحتى في شكل ما من الذاتية. ومع ذلك، يمكننا تحديد العديد من الأشكال المتماسكة المختلفة والمتعارضة للمعنى.

بحسب وجهة نظر لومان، فإن العمل مع فرضيات لمعرفة كيفية ترتيب تحليل للتضمين الذاتي للتطور هو ملاحظة الأنواع والصراعات فيما بينها. يجب ملاحظة النزاعات إما على أنها مدمرة أو في سياق التطور، على أنها متناقضة من حيث ظهور حلول جديدة، على سبيل المثال، وذلك عندما يتم استيعاب النزاعات من قبل المحاكم التي لا تحل النزاع ولكنها تقدم شكلاً جديدا وقواعد جديدة للنزاعات الاجتماعية. بالنسبة إلى هابرماس، فإن التضمين الذاتي للتطور يعني أن التطور يقوده استدلال مسبق ومعالجة للصراعات في المحاكم. هذا يعني أن الجدل في شكل لغة يتم التوافق عليه، إن لم يكن بين المعارضين المتهمين، فعلى الأقل من قبل محاميهم. علاوة على ذلك، فإن هذا ينطوي على شكل وإجراء، إن لم يكن جوهر، توافق الآراء. كما يمكن أيضا العثور على مناقشة شكل وعملية التطور في تفسير المناقشات كونها أشكال من المعارضة والإجماع.

أخيرا، لا يمكن تجاهل دور النقاشات في الوصول لتأويلات مختلفة للظواهر الاجتماعية المتعددة، ومن ضمنها كيفية تطور المجتمع، هل بحسب نظرية الأنظمة System Theory كما هي وجهة نظر نيكولاس لومان؟ أم بحسب التواصلCommunication  كما هي النظرية المغايرة لها لدى هابرماس؟

العدد الأخير العدد الواحد والثلاثين بعد المائة ترجمات ثقافة وفكر

عن الكاتب

Avatar

علي بن سليمان الرواحي

كاتب وباحث عماني