في بطلان القول بان سن هو “إله” القمر

لـ

نظرات جديدة:

في بطلان القول بان سن هو “إله” القمر

ام. اس. ام. سيف الله، محمد الفي ، عبدالله ديفد (1)

ترجمة محمد عبدالله العليان

 

 

عملات مملكة حضرموت و عليها نقش نسرا

 

 

 

اعادة رسم النقوش التي على عملات مملكة حضرموت

 

 


 

مقدمة:

تشير الكتابات غير المتخصصة و جزء من تلك المتخصصة بان الإله  “سن” هو المعبود الجنوبي اله القمر.  و تم عندنا في عمان تسويق  آثار سمهرم ( على ضفة خور روري في محافظة ظفار جنوب السلطنة ) بأنها تضم معبدا لسن اله القمر استنادا إلى هذا  التفسير في الأدب الاثاري الذي عفا عليه الزمن. في هذا المقال المختصر المترجم لا يثير المؤلفون فقط الشكوك حول هذا التفسير بل يقدمون أدلة بان الإله راعي حضرموت هو معبود شمسي. و من المعلوم، (استنادا لنقوش المسند عند مدخل الآثار التي نشرت ترجمتها في مجلة الدراسات العمانية Journal of Oman Studies)، فان مستوطنة سمهرم الحالية أنشأتها مثابة أرسلت من شبوة عاصمة مملكة حضرموت القديمة في القرن الأول قبل الميلاد حين توسعت إلى هذه المنطقة إبان ذروة قوتها .

الحديث عن المعبود راعي حضرموت جاء ضمن مقال المؤلفين الأوسع عن دحض مقولة الإنجيلي الأمريكي (روبرت موري) ان الله هو المعبود الوثني اله القمر. و قد أخذت منه الجزء المتعلق بدحض ان سن/سين هو اله القمر. و قد أدرجت رابط المقال كاملا في الهامش لمن يريد الرجوع إليه و قراءته كاملا .

و الآن إلى ترجمة المقال:

الترجمة:

هناك العديد من المشاكل التي تثيرها دعوى (جي جيتون ثمسون) بان سن هو اله القمر. أولا اسم المعبود راعي حضرموت استنادا إلى الأدلة الخطية هو  و يكتب بالانجليزية SYN. و الدعوى بأنه اله القمر مستندة إلى السمي الأكادي

Su-en التي كتبت لاحقا  Sin، سن، المعبود السامي الشمالي. إن وجود ثلاثة أحرف صامتة في اسم المعبود الحضرمي SYN تشكل معضلة لمن يريد جعله الإله البابلي Sin الذي يكتب بعلامتين تنطقان (ان زو) EN-ZU أو (زو ان)

ZU-EN.  حتى أن باحثين بارزين مثل (دبليو اف البرايت) يرفضون كتابة SYN على أنها Sin ، سن. بل إن فقيه اللغات السامية (بيستون) Beeston يؤكد قائلا: “من بيت المعبودات الاتحادية فان الدعوى بان Syn هو اله القمر تستند فقط على مقارنته بالمعبود الأكادي Su-en ( لاحقا Sin ). و هي مقارنة رغم جاذبيتها ليست من غير إشكالات. في كل الأحوال حتى لو كان الأمر كذلك فانه من المستبعد انه يكشف لنا كل القصة”.

كما انه، أي بيستن، يشير إلى الإشكال الجغرافي في المساواة بين Sayīn و  الكلمة Sin من بلاد ما بين النهرين فيقول : “في ساحل الجزيرة العربية الشرقي  حيث يتوقع أن يكون تأثير بلاد ما بين النهرين أقوى من حضرموت نجد معبودا باسم مشابه لكن يكتب بحرف صامت مختلف”.

ثانيا، ان المؤرخ الروماني (بطليموس) اخبر أنهم في شبوة كانوا يعبدون الإله Sabin سابن. و قد نطقت سافن حسب قواعد النطق اللاتينية في القرن الأول الميلادي. و كما ذكرنا آنفا فان المعبود راعي حضرموت  كتب SYN و هي كلمة من ثلاثة أحرف صامتة. من حيث الحركات فان (بطليموس) يعطينا تلميحا بأنهم في شبوة عبدوا سابن. فإذا حذفنا الأحرف الصامتة في تهجئة بطليموس للمعبود الحضرمي و استبدلناها بالصوامت المعروفة في الخط الجنوبي العربي  ينتج اقرب نطق ل SYN هو Sayīn، ساين أو سايون. و هو النطق الذي قدمه (كريستيان روبن)  للكلمة SYN و هو ما يوافق عليه الباحثون الآن. و يقول (الكسندر سيما) معلقا على الإله راعي حضرموت SYN :

“إن البانثيون الحضرمي هو الأقل معرفة في الجنوب العربي بسبب قلة عدد النقوش الحضرمية بالنسبة للدول الثلاث الأخرى و لغاتها. ففي قمة البانثيون الحضرمي يقف الإله الذي يشار إليه دائما ب SYN. هذا الاسم اعتقد سابقا انه ينطق (سن) مما يربطه باله القمر لدى الساميين الشماليين. لكن شهادة بطليموس في كتابه التاريخ الطبيعي تشير إلى النطق Sayīn ، ساين/ سايون. لذا ينبغي التخلي عن التشكيل Sīn. و لا تعطي المصادر الحضرمية أي تلميح عن طبيعة هذا الإله حتى أن ربطه بالقمر مجرد ظن.”

بكلمات أخرى إن الإله Sayīn راعي حضرموت هو لفظ مختلف عن الإله السامي Sin و ربطه بالقمر مجرد ظن. غير أن الأدلة من علم الأسماء من حضرموت تشير أيضا إلى أمر أكثر إثارة للاهتمام . ففي عملات حضرمية يظهر Sayīn بهيئة نسر و هو حيوان شمسي، مما يعطي إشارة واضحة بأنه اله الشمس. (جون ووكر) الذي نشر لأول مرة صورة العملات الحضرمية أثارت حيرته صورة النسر  و ذكر SYN الذي افترض انه الإله  سن Sin. و رغم انه كان على إدراك بان المشاهد الأثرية في شمال الجزيرة العربية و سوريا تعد النسر معبودا شمسيا  أصر على إضفاء دلالة قمرية على صورة النسر في العملات الحضرمية و هو ما يخالف الأدلة بوضوح. فالباحثون العصريون يعدون Sayīn اله شمسيا. على سبيل المثال، يقول (جان فرانكو بريتون):

” الإله القومي لحضرموت كان يعرف ب Sayīn اله الشمس. و كما في قتبان أشار سكان حضرموت إلى أنفسهم بأولاد Sayīn . الدولة نفسها وصفت بصيغة تستعمل اسمين مقدسين يشيران أيضا إلى قبيلة مزدوجة: سايين و هول (Hawl) و الملك يدا إيل (Yada’il ) و حضرموت. و لا نملك سوى معلومات يسيرة من المؤلفين الكلاسيكيين عن ساين Sayīn و ديانته. ثيوفراستوس Theophrastus أشار إلى أن اللبان كان يجمع في معبد الشمس و قد وضعه خطأ في سبأ”.

بالمثل يشير  (جاك ركماس) :

” في حضرموت الإله القومي Syn في معبد العاصمة شبوة  عد عموما على انه اله القمر. غير أن ملاحظات ثيوفراستوس و بطليموس الصغير و عملات عدة نقش عليها نسر ( حيوان شمسي) تظهره على انه اله الشمس، الإله الذكر المقابل للإله الأنثى شمس Shams“.

آراء مماثلة توجد في قاموس آنكور الانجليي و (موسوعة أديان العالم) لميريام- وبستر. و تقول الأخيرة : ” في حضرموت الإله القومي Syn كان أيضا اله الشمس”.

إن وجود (نقش) القمر لا يدل اتوماتيكيا إلى أن سايين Sayīn كان اله القمر. صور مولر فوتوغرافيا مذبح لبان من الجزيرة العربية يظهر (نقش) القمر و الشمس معا. و قد وهب المذبح إلى إلهة الشمس. فواضح أن وجود القمر لا يستدعي استنتاجات مستعجلة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)M S M Saifullah, Mohd Elfie Nieshaem Juferi & ‘Abdullah David, Reply To Robert Morey’s Moon-God Allah Myth: A Look At The Archaeological Evidence.

http://www.islamic-awareness.org/Quran/Sources/Allah/moongod.html

0 2549 20 أبريل, 2011 العدد الرابع عشر, ثقافة وفكر أبريل 20, 2011
Avatar

عن الكاتب

إعلامي عماني و عضو الرابطة الدولية للكتاب العلميين ISWA

عرض كل المواضيع التي كتبها محمد عبدالله العليان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.