الحرية والكرامة والثورات العربية

لـ

 خلال دراستنا للتاريخ  وخصوصا تاريخ  الثورات نجد أن هناك عوامل مشتركة  بين جميع الثورات التي وقعت في العالم , فأسباب قيام الثورات على مر التاريخ كما درسنا :-

1- انتشار الفقر والجوع في المجتمع ’ كما كان يحدث في أوربا  من إرهاق المواطن الفقير بالضرائب

2- شيوع الاستبداد و الظلم والفساد في السلطة , بحيث أصبح هناك فئة معينة أو شخصيات معينة أعلى وأكبر من القانون , فلا يجوز محاسبتها أو حتى مراقبتها .  من أقرباء الحاكم أو المقربين له او حاشيته وبطانته .

كان هذان العاملان يشكلان الحجر الأساس في قيام الثورات , و كانا العامل الرئيسي في الثورة الفرنسية ,والثورة الماوية في الصين والثورة البلشفية في روسيا .

ولكن نجد احد هذان العاملان شبه مفقود في واحدة من اكبر الثورات العربية , وهي الثورة الليبية . إذ كان مستوى المعيشة العام في ليبيا أعلى بكثير من جميع الدول المحيطة بها أو القريبة منها .

فمستوى المعيشة في ليبيا أعلى بكثير من تونس أو مصر و الجزائر و تشاد والسودان , بل ونجد الكثير من مواطني هذه الدول يعمل في ليبيا .

إذن ما درسنا سابقا عن قيام الثورات لا يجوز أو لا يصح تطبيقه على جميع الثورات العربية التي قامت خلال القرن الحادي والعشرون . وهنا نحتاج إلى دراسة واعية معمقة في الثورات العربية لكي نعلم أسبابها .

أهم عاملان يجب إضافتهما في دراسة أسباب الثورات العربية هما “الحرية والكرامة ” ,

فالمواطن العربي يتلقى يوميا من خلال وسائل الإعلام المفتوح , سواء الإعلام الإلكتروني أو الإعلام المرئي أو المكتوب  جرعات مكثفة من الإحساس بالحرية  والكرامة , مما يولد عنده أحساس آخر بالجوع والفقر  , ليس جوع البطن أو فقر الجيب , ولكنه جوع من نوع آخر .

انه جوع للحرية وشوق لها . جوع لأن يقول ما شاء , وقتما يشاء , لا رقيب عليه سوى دينه ومجتمعة , وليست رقابة الحاكم أو رقابة وزارة الإعلام ,

وهو جوع للكرامة , فروحه تتوق للكرامة التي قال الله عنها , “وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ “ . يحب أن يرى انه متساوي مع الآخرين , لا أحد أفضل منه لأنه ابن لفلان أو قريب لفلان أو ابن العائلة الفلانيه , لا يجد غيره يكرم ويرفع لأنه ولد ابنا لعائلة معينة , يحب أن يرى تحقيقا للمشهور من القول ” النَّاسُ كَأَسْنَانِ الْمُشْطِ ” “

هذان العاملان ” الحرية والكرامة ” والجوع الذي يحسه المواطن العربي لهما  هما الدافع للثورة على الحكام العرب , من بن علي تونس إلى بشار سوريا , مرورا  بحسنى مبارك ومعمر القذافي و علي عبدالله صالح .

وهنالك مظاهر كثيرة تؤكد أن هذان  العاملان رئيسيان في الثورات العربية , وستكونان العاملان الرئيسيان في جميع الثورات القادمة ,

أولى هذه المظاهر  أن الطبقة المتوسطة المتعلمة هي من قام بالثورة وليست الطبقات الفقيرة . بل وأقول أن الطبقات الفقيرة كانت تقف على الحياد أو بجانب الحكام في اكثر الأحيان .

ثانيها , هو أن الشرارة الحقيقة للثورة في تونس هي الصفعة التي تلقاها البوعزيزي , ونعرف معنى الصفعة  في الموروث الثقافي , فهي إهانة للكرامة , أما في مصر فنجد أن نجاح الثورة ارتبط بموقعة الجمل الشهيرة , واعتبرت إهانة للشعب المصري باستخدام الجمال والخيول والحمير للهجوم على المعتصمين في ميدان التحرير , بعد أن انسحب معظم المتظاهرين من الميدان عقب خطاب مبارك العاطفي .

ثالثها , هو ما نراه في تونس ومصر وخصوصا في ليبيا من سخط عام وافتراق في الرؤى ,  قد يسيء الكثير فهمه  حين ينظر إليه ,  فيراه انه تفرق وتشتت , ولكني أراه تطبيق لمبدأ الحرية والكرامة , فالشعب  الجائع لهما قفز إلى المائدة , يأكل منها دون أن يراعي الآداب المعهودة , ومن حقه ذلك , فهو جائع , ويجب أن يعطى مهلة ليطفئ جوعه ويسكت نهمه للحرية والكرامة . وأتمنى أن لا تطول فترة الإشباع .

وها أنا أدق الجرس مرة أخرى , لبقية الحكام العرب , وأقول لهم ما كان أبي “غفر الله له ” يعلمني , أن من لم يتعظ بغيره أصبح عظة لغيره . فالشعب العربي جائع للحرية , جائع للكرامة , وليس جائع للخبز. فهل من متعظ ؟

كم رددنا مع أم كلثوم وهي تقول “أعطني حريتي أطلق يدي ” . لقد أصبح لها معنى آخر , فهي ليست من عاشق لمعشوقة , بل من محكوم لحاكمه .

وعلى دروب الحرية والكرامة نلتقي

0 1283 18 مارس, 2012 العدد الثالث والعشرون, سياسة مارس 18, 2012

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.