عبير المعاني قراءة في كتاب الربيع العماني ج١

لـ

لعل كتاب الربيع العماني هو كتاب معرض مسقط 2013م الأبرز، كتابٌ حصد نجومية بين ملايين الكتب في سوق مسقط للكتب هذا العام، وتناولت أخباره الصحف والمواقع العمانية والعربية، لكن ما السبب الذي يقف وراء ذلك؟ هل سنجد هذا السبب جلياً في محاولة قرائتنا لهذا الكتاب؟ هذا ما يفترض أن يكون حصيلة هذه الاجزاء الأربعة من القراءة. أو محاولة رباعية لقراءة عطر الكتاب.

هل كتاب الربيع العماني شاهدة قبر ل2011؟

كتاب الربيع العماني، قراءة في السياقات والدلالات، دار الفارابي 2013، إعداد وتحرير: سعيد سلطان الهاشمي، وبمشاركة 28 كاتباً وكاتبة من أكاديمين وفنانين ومثقفين وشعراء، بغلاف وصور الفنان محمد الحبسي.

مبدئياً تزامن صدور الكتاب مع سَجن معده ومحرره وأربعة من المشاركين إثر قضيتين احتجاجيتين أثارتا الرأي العام طوال العام الماضي 2012، اثر إضراب عمال النفط 2012م، لذلك ربما جاءت شهرة الكتاب من شهرة المشاركين فيه، هكذا يكون كتاب الربيع العماني بشكل من الأشكال مدفوع الثمن من حرية المشاركين فيه، وبأثمان باهظة من حرية المسجونين جزئياً بسبب مبادئهم وبالتالي بسبب أفكارهم وآرائهم ومواقفهم التي يحتوي الكتاب جزءاً منها.

لكن أيضاً مثلما تشابكت حياة المشاركين في الكتاب مع الكتاب نفسه ومدت خيوطها في حياتهم الحاضرة، تقاطعت في هذا الكتاب تاريخ أحداث أهم وذكريات أشياء أخرى كبرى وعديدة، حارة وملتهبة، وثورية الكلمات، وقد جمع ما تبقى من أثرها بين دفتي سماء كتاب الربيع العماني.

اذن لا يبدو أن كتاب الربيع العماني شاهدة قبر، بدليل أنه لا يزال يتفاعل إلى يوم صدوره مثلما تمثل في الضجة التي حدثت حول منعه من عدمه على مواقع التواصل الاجتماعي في اليوم السابق على افتتاح المعرض أي بما يتزامن مع لحظة ولادته في أرضه، وتهافت القراء لشرائه منذ اليوم الأول، وحقق أعلى المبيعات هذا العام. وتلك ليست تصرفات شواهد القبور عادةً.

معرض بلا ممنوعات

للمرة الأولى وفي دورة معرض مسقط الثامنة عشر استطاع القراء أن يتمتعوا بمعرضٍ خالٍ من الممنوعات، بشهادة أي قارئ لمستوى جرأة وخطاب كتاب الربيع العماني، حيث يلامس في عدم منعه ما يجعله يشعر أن (المنع أصبح شيئاً يخص الماضي) مثلما قال وزير الإعلام الدكتور عبدالمنعم الحسني في تصريحاته لجريدة القدس العربي، وهذا (الماضي) الذي يذكره التصريح هو نفسه المؤرخة شاهدة قبره في كتاب الربيع العماني بالتفصيل، وأحياناً بالتكرار الدقيق.

اذن فالكتاب يحوي شواهد قبور لكنها ليست ل٢٠١١م بل لما قبله!

معرض كتاب عربي بلا قائمة ممنوعات، تعتبر فارقة في (الماضي) فيما قبل 2011م أما ما بعده فذلك الوضع الطبيعي لأي معرض كتاب محترم وله تاريخ وسمعة وعلاقات اجتماعية مع زواره ورواده السنويين.

في الواقع المعاصر الذي أصبح فيه أي كتاب في العالم على بعد عدة ضغطات على زر الهاتف. وصار المنع غير مانع، عاجزاً عن حجب الكتاب من الانتشار. بل مغرياً القراء باقتنائه أكثر.

رسائل خارج السجن

هل يمكننا أن نقرأ في تهافت القراء على اقتناء كتاب الربيع العماني رغبة القارئ في قراءة ما كتب عن التاريخ لزمن ملاصق مر بالقراء أنفسهم، أو بالأحرى مرّ عبرهم؛ فالربيع العماني في حقيقته ككتاب هو عن قصة عمان في عام 2011 المفصلي، ألسنا نرى بالتالي ذلك العطش المعرفي في القارئ إلى الحدث نفسه؟ وهو الحدث المستمر والبارز والفعال بعلاماته، وبالتالي حضوره المستمر.

هل نقرأ أيضاً في ذلك الإقبال رسلاً شعبية على بريد الحرية لجهات عدة في نفس الوقت؟ أولها معد الكتاب نفسه: سعيد الهاشمي وهو مسجون كما أسلفنا بتهمة التجمهر اثر وقفة احتجاجية في ابريل من عام 2012م، هو والكاتب ناصر صالح الذي شارك في الكتاب بدراسة عن جدليات الساكن والمتغير في 2011، والحقوقية الكاتبة بسمة مبارك سعيد التي شاركت في الكتاب بدراسة عن التعديل الدستوري الذي جرى في 2011، والكاتب بدر الجابري الذي شارك بشهادة عن إرادة الشعب في 2011م وقد افرج عنهم بكفالة شخصية مؤخرا بعد ان انقضى أكثر من ثلثي تلك المحكومية في السجن المركزي بسمائل، وقد نقضت المحكمة العليا الحكم مؤخراً؛ إضافة للفنان محمد الحبسي مصمم الغلاف والمشارك في الكتاب بعدة صور عن أحداث فبراير 2011م. والذي يقضي هو الآخر في نفس السجن المركزي حكما اطول بالسجن لسنة بتهمة إعابة الذات السلطانية، على خلفية تغريداته على موقع تويتر إبان إضراب عمال النفط وسجن أول ثلاثة من موجة اعتقالات طالت العشرات في عام 2012م، هو ومجموعة أخرى من الشباب العمانيين يبلغ مجموعهم العشرين شاباً وشابة. وهي جزء من موجة اعتقالات متفرقة مستمرة منذ 2011م في صفوف الشباب.

ألا يمكننا إذن أن نرى في ذلك الإقبال القرائي رسائل في الربيع العماني 2013م، إلى كل الجهات الشعبية: عمان كلها، بما فيها تلك المسئولة والتي تتقاطع في صلب قضية الربيع العماني، بما فيها السلطات العمانية، وهيكلها الإداري بأكمله، لأن كتاب الربيع العماني ليس في حناياه إلا استعادة لأحداث عمان في فبراير 2011 وما تلاه؟

هذا ما سنحاول سبره في المتبقي من قراء الربيع العماني المكتوب.

0 1618 17 مارس, 2013 العدد الخامس والثلاثون, ثقافة وفكر مارس 17, 2013

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.