ما يشبهُ حزناً مريماً

لـ

وهزي إليكِ بجذع القصِيدة يسّاقطِ الشعرُ

                   رَطبا جنيّاً

سنمشِيْ إلى آخِرِ العُمرِ/

نختزِلُ الوحيَ/

نثمرُ أشهَى من اللّوزِ/

                  أشهَى سويّا

وَهُزيْ إليكِ بغُصنِ النّدى

كيْ يَسيلَ على شَفتيكِ الكلامُ

                  فأهتزّ ريّا

ولا تجزعِي..

فالقصيدةُ ملحُ دميْ .. وأنا سامريٌ نفَاهُ الكلامُ إلى شَفتيكِ..

                  مكانَا قصِيّا!

نذرتُكِ للشعر.. يا طينةَ الشّعر..

ينبتُ ضلعُ الصدى من عيونِكِ/

ينسى طفولتَه في يديكِ/

فيصبحُ بستانه راحتَيك.. وخمرتهُ خدّكِ الغضّ

يرقصُ حتّى ..

                  وقد بلغَ الشيبُ منه عِتيّا..

سيمتَحِنُ الحبّ حزنِي وحزنكِ

يمتَحنُ النورُ قلبْي وقلبَكِ

                  يمتحنُ اللهُ روحِي وروحَكِ

لا تخذليــــــــــنيْ

كمَا خذلَ القومُ موسَى وقد كلّم اللهَ

                  وحيَا خفياً

ولا تخذلينيْ فهذا الربيعُ سيوشِكُ أن ينتَهيْ

وأنا فيْ انتظِارِك غصنٌ ستذبلُ أوراقُه..

فيمُرّ النسيمُ به..       ليعودَ صبيّا!

ولا تخذلينيْ فإنيْ امتحنتُ المواسِمَ..  أجدَبَها

واختبَرتُ من النارِ..                          ألهبَها

وعبَرتُ الأساطيرَ/كلّ الأساطيرِ              أصعَبهَا

وخرجتُ كما يخرجُ الأنبياءُ من الوحي

هشاً ..

ولكنْ ..             ولكنْ..   عصيّا!

          كلانَا وحيدَان.. لكنْ قريبان

          كلانَا حزينَان.. لكنْ رضيّان

          كلانَا مدانَان بالحبّ لكنْ أمينانْ

على أن نحبّ بقلبٍ إذا امتحنَ الكفرَ عادَ تقيّا

         إذنْ..

انبتيْ في عروقيْ صلاةً.. كما ينبتُ اللحنُ من جزَعِ النايِ

          هزّيْ إلي بنايٍ وعوديْ إلى الأغنياتِ القديمَة

عوديْ

لنسترقَ السمعَ نحوَ السماء

لعل شهابا على شفتينا..       يخرّ هويّا!

          سأمشيْ

كأنيْ الحجيجُ إلى كعبةِ الحبّ فيك

          وأمشيْ

كأني الطوافُ على رَاحَتيكِ

          وَأمشِيْ

كأنّي سَأسعَى إلَيكِ وَمنكِ

          سأمشيْ بما أوتيَ الحبُّ فيّ ولكنْ

                                    سأمشيْ..

                                                 سأمشي جثيّا!

          فهزيْ إليَّ بجذع القصيدة..

          هُزّيهِ .. هُزّيهِ.. أكثرَ منْ ثورةِ الريح

          هزيهِ أعمَقَ من غضبِ الموج

          هزِّيـــــهِ

          ماتَ ربيعُ القصائدِ في لغتيْ

          فلتهزّيهِ

          واستعمليْ مَريَميَّتك الأمّ كيْ يبعثُ الله في الجسدِ البكرِ

                                                 شعراً نبيّا!

0 1717 09 ديسمبر, 2013 أدب, الرابع والأربعون ديسمبر 9, 2013

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.