(1)

#عماد_السيفي

(2)

بكل هدوء ووقار، أرجع بصره إلى الورقة المسجّاة أمامه على الملف المخملي الموشوم بالشعار الملكي. استل قلمه الأحمر وكتب “الإنصاف.. الإنصاف”.

(3)

السجون ما حالهم

بلادهم

(4)

بإصبعه الوسطى يزيح قطرات الندى المتطفلة على جدار القدح الكريستالي المملوء حتى ثلثه بويسكي جوني ووكر الفاخر.

وبإصبعه الوسطى أيضاً، يدفع فاتورة عبثه.

(5)

تتراقص قطع الثلج الطافية على الويسكي الفاخر

يهز القدح بيده .. فتتراقص

تتراقص

عبثاً يطفئ الثلج حرارة الخمرة

والجو

تتراقص

تخدم سيدها

عبثا

يرحم محنتها وهي تذوب على كفه

عبثا

تقتل نشوة الخمرة نشوة السلطة

عبثا

(6)

ربما تكون هذه هي المرة الأولى التي أطلب فيها من الناس أن ينظروا إلى الجزء المملوء من “القدح”.

(7)

المادة 5 من النظام الأساسي للدولة

نظام الحكم سلطاني وراثي في الذكور من ذرية السيد تركي بن سعيد بن سلطان ويشترط في من يختار لولاية الحكم بينهم أن يكون مسلماً رشيداً عاقلاً وابناً شرعياً لأبوين عمانيين مسلمين.

(8)

(لولا..

لُعِنَت لولا..)

                  “مظفر النواب”

(9)

ليس من اللائق أن يدخل أحد أفراد العائلة المالكة إلى السجن، خصوصاً في قضية بسيطة. الشعب يحبهم ويحبونه ولن يرضى إن علم أن أحدهم في السجن بسبب قضية بسيطة كحادث سير. عشرات الحوادث تحدث في البلاد، والمئات يموتون سنوياً منها، لماذا التركيز على قضية فرد واحد؟ ألا نعتبر العائلة المالكة الكريمة جزءاً من الشعب؟ هم لم يتدخلوا يوماً في حياتنا، لم يدخلوا بيننا وبين خبزنا، ولم يأخذوا من خيرات البلاد سوى حقهم الشرعي كأي عائلة مالكة في العالم. الناس يعون جيداً أنهم صمام أمان هذه البلاد، وهي قائمة ومرتكزة على وجودهم. جزاهم الله خيراً إذ وحدوا البلاد، وإلا فبدون وجودهم سنعود نزارية ويمنية، هناوية وغافرية، إمامية شيوعية، كفاراً يضرب بعضنا رقاب بعض، والعمانيون يعون ذلك جيداً.

(10)

إلحن شرينا لكن ما عرفنا الثمن // وجانا يبا ياخذ ثمن طلابها

هذي الطماعه دونها بيع ورهن // وكل الخلايق يومها في رقابها

                                                                            “سالم السعدي”

(11)

(إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا)

                                                   “سورة النساء”

(12)

قاع جهنم محجوز لأولئك الذين يقفون على الحياد عندما تتعرض القيم إلى الخطر

                                                                                               “دانتي”

(13)

هي أم أيضاً، كيف لكم أن تتصوروا قلبها المفجوع إن دخل ابنها السجن لمدة شهر؟ كيف ستبيت الليل وهي تعلم أنه ينام على أسِرّة خشنة ويجاور مجرمين قد يفسدون أخلاقه؟ أو قد يؤذونه؟ حتى وإن كانت هذه السجون “خمسة نجوم” مثلما تذكر صحفنا المحلية، يبقى أنها أم ويفجع قلبها بدخول ابنها للسجن. كان من المؤكد أن للقاضي قلبٌ رحيم، لن يرضى أن تفجع أم بدخول ولدها السجن وتنهجيلته لمدة شهر. قضاؤنا رحيم جداً، وقضاتنا كذلك.

(14)

* عشرة آلاف ريال

+ مصاريف القضية؟

……… تعويض

(15)

يا أختي انتي  إنسانة مؤمنة، وتعرفي أن الموت قضاء وقدر (فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ)، وهذا مقدر ومكتوب، وأجله واصل، يا اختي انتي إنسانة كريمة، والله سبحانه وتعالى أعد أجر عظيم لمن يعفو، وهذي الدنيا زائلة والله يقول (فمن عفا وأصلح فأجره على الله).

(16)

(إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ ۚ أُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)

                                                                                                        “سورة الشورى”

(17)

المسامح كريم

والمخطئ أكرم …..

(18)

طارت الذبابة في دهاليز القصر المرصع بالرخام البلدي، وبالتاريخ كذلك، ولجت من باب لآخر وبين كل باب وباب، تحف فنية، وأحلام تافهة.

(19)

 Johnnie Walker please

Neat?

On the rocks.. I am celebrating

(20)

#الموت_هجلو

0 2408 14 مايو, 2014 أدب, التاسع والأربعون مايو 14, 2014
Avatar

عن الكاتب

رئيس تحرير مجلة الفلق الإلكترونية

عرض كل المواضيع التي كتبها المعتصم البهلاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.