حرائر الربيع … مع المدونة العُمانية سوسن الشحري

لـ

البطاقة الشخصية ؟

سوسن الشحري، صحفية ومدونة من محافظة ظفار بجنوب عُمان، خريجة جامعة ظفار عام 2007 تخصص إدارة الأعمال، حاليا تدرس الماجستير في مجال المرأة والقيادة في سلطنة عُمان عن طريق جامعة جلاسكو في اسكتلندا ، وهي أول إمرأة عُمانية تطرح ظاهرة ختان الإناث في صحيفة محلية ناطقة باللغة الانجليزية وهي [Muscat Daily] و في مدوناتها الشخصية. أيضا سوسن الشحري حاصلة على دبلوم حقوق إنسان من جامعة مكجيل في كندا.

متى بدأ اهتمامك بظاهرة ختان الإناث ؟

بدأ اهتمامي في عام 2006 حيث كانت هناك باحثة ايطالية تجري بحث عن ختان الإناث في جامعة ظفار ولم يكن لدي أدنى فكرة بأن هذه العادة لازالت موجودة في المجتمع لأنه لم يكن يتكلم عنها أحد ، وكانت هذه الباحثة تبحث عن طالبات للعمل معها خصوصا في الترجمة وكون أن لغتي الانجليزية قوية قمت بمساعدتها في الترجمة وأثناء اللقاءات مع مجموعة من النسوة اللاتي أجريت لهن عملية الختان اكتشفت بأن هذه الممارسة لازالت منتشرة بشكل كبير جدا وان الوضع سيء ولاحظت الخوف الذي كان يعتري هؤلاء النسوة لحظة البوح عن تجربتهن الشخصية مع الختان وعليه تعمق اهتمامي بهذه القضية وبدأت منذ ذلك العام بالقراءة والبحث حول هذه العادة .

من خلال تقديرك الشخصي ما نسبة النساء المختنات في محافظة ظفار ؟

فوق 90% اذا لم يكن 100%

برأيك لماذا 10% غير مختنات ؟

أعتقد انه هناك اليوم الكثير من الأمهات اللاتي في عمر العشرينات أو الثلاثينات لا يرغبن بختان بناتهن ولايجدن وسيلة أخرى سوى الكذب والادعاء للمجتمع بأن  بناتهن قد تم ختانهن فعلا لكن في الحقيقة هن لم يفعلن ذلك وشخصيا قابلت الكثير من هؤلاء الأمهات اللاتي يرغبن بحماية بناتهن وتجنيبهن من هذه العادة الضارة .

برأيك ما نوع الختان الذي يمارس للإناث في محافظة ظفار من بين الفئات الأربعة على حسب تصنيف اليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية ؟

على حسب علمي بأن النوع رقم (2) هو الذي يمارس في ظفار حاليا وهو قطع البظر وعلى حسب مفهومي من خلال حديثي مع الكثير من النسوة بأنه استئصال أو قطع كامل للبظر.بما أنه يمارس على البنات بعد ولادتهن مباشرة فإن الـتأثير أكبر لأن الأعضاء صغيرة والأدوات حادة.

ما دور جمعية المرأة في محافظة ظفار؟، هل تقوم بأية برامج توعوية للحد من هذه الممارسة ؟

على حسب علمي بأن جمعية المرأة في ظفار لا تقوم بأي برامج توعوية علما بأن الخطة الخمسية للفترة ]2006 – 2010[ التابعة لوزارة الصحة تشمل على بند عن ضرورة عمل برامج توعوية حول ختان الإناث والى الآن لم نرى أي نشاط في هذا المجال. ربما ينتظرون الخطوة الأولى من المجتمع المدني والله أعلم.

برأيك ماهي الآلية السليمة التي يجب اتباعها لتنفيذ برامج التوعية حول هذه الظاهرة ؟

من وجهة نظري يجب أن تكون الحملة التوعوية محلية وأن تنطلق من المجتمع نفسه ومن المرأة دون تدخل من المنظمات الدولية نظرا لخصوصية هذه الظاهرة . وأرى أن التعاون بين جمعيات المرأة وبين وزارة الصحة مهم جدا.

كونك مدونة وقمتِ بنشر العديد من المقالات، لكن كل كتاباتك هي باللغة الانجليزية، هل تعتقدين بأن جهدك هذا يصل الى الهدف المنشود وتصل رسالتك الى المجتمع المحلي ؟

لقد تعمدت الكتابة باللغة الانجليزية كخطوة أولى لأني متيقنة تماما لو بدأت الكتابة حول هذه القضية الشائكة باللغة العربية ستكون ردة الفعل جدا قوية وأنا لا أسعى الى خلق المشاكل لنفسي انما لخدمة مجتمعي وبالتالي يتطلب أن يكون هناك هدف واضح ودعم حكومي وتفاعل من المجتمع المدني لأنه لا يمكن معالجة هذه القضية بالصدام وبخلق المشاكل . مجتمعنا متحفظ بشكل كبير على أي موضوع يختص بالمرأة فما بالك بالختان!

وماهي ردود الفعل التي تلقيتيها من خلال طرحك لهذه الظاهرة باللغة الانجليزية ؟

هناك ردود فعل قوية جدا، نصفها ايجابي ونصفها سلبي ، هناك أشخاص من ظفار قاموا بترجمة المقالات التي كتبتها الى اللغة العربية فصار هناك شبة انتشار عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي . مع العلم بأن الردود الإيجابية محلياً كانت من النساء والهجوم السلبي كان من الرجال. لا ألومهم بما أنهم يجهلون تفاصيل ظاهرة الختان.

وهل تعرضتِ لأي ضغوطات بسبب هذا الانتشار ؟

طبعا تعرضت للضغوط ، عائلية ومجتمعية خاصة من الأقارب.

في الدراسة التي اجريتها حول ختان الإناث أكد لي بعض الرجال من محافظة ظفار بأن هذه الممارسة هي من اختصاص المرأة وليس للرجل أي دور فيه، هل هذا صحيح ؟

نعم صحيح، المرأة هي التي تمارس الختان على ابنتها وهي التي تشدد عليه، والذي أراه بأن الرجل في ظفار يعاني من جهل شديد في هذا الموضوع ويرفض مناقشته والخوض فيه نظراً للخصوصية الشديدة المتعلقة بالمرأة.

هل تعتقدين بأن الرجل سيساهم في المطالبة بوقف هذه العادة لو تم توعيته بمضارها وأنها تؤثر عليه هو كذلك بحيث تقلل من درجة اشباع رغباته الجنسية ؟

أرى أنه من المهم جدا أن تكون هناك دراسات طبية موثوقة من العالم العربي لإثبات الأضرار الصحية قبل أن ندخل في مواضيع التوعية الجنسية لأن الأضرار الصحية أهم خاصة انه هناك في ظفار حالات كثيرة تسببت في التهابات وتشوه وتسمم في الدم وأضرار أخرى كثيرة على المولودات التي تم ختانهن.

ماهي خططك القادمة كونك الشخصية الوحيدة التي تناقش هذه الظاهرة في ظفار ؟

الشيء الوحيد الذي أستطيع فعله في الوقت الحالي هو الكتابة في هذا الموضوع لنشر التوعية، وسأنتهي خلال شهرين من الآن بإذن الله من دراسة الماجستير وأتمنى أن أتفرغ أكثر لهذه القضية وأن نبدأ بخطوة ملموسة على الأقل في جانب نشر التوعية بطريقة لا تعاند القانون ولا تعاند الحكومة ولا تسبب أي اشكالياتاجتماعية أو أذى لأي شخص. قبل أن نتحرك في موضوع منع الختان قانونيا، يهمني أن تتوفر المعلومات الكافية للأمهات عن الأضرار الصحية للختان والأضرار الأخرى. الهدف من مشاركتي في هذا المؤتمر في اسطنبول هو الإطلاع على حملات التوعية التي نجحت في دول أخرى في الوطن العربي وكيفية تطبيق مثل هذه الحملات في السلطنة، كما استفدنا كثيرا من التقارير الطبية التي قدمها أطباء عرب حول الأضرار الصحية للختان والنقاش حول الجوانب الدينية لهذه العادة.

لديكِ مشاركات خارجية كثيرة من خلال دورات ومؤتمرات حول ظاهرة ختان الإناث، هل أضافت لك أي شيء ؟

نعم لقد أضافت لي أشياء كثيرة، مثلا في السابق لم تكن لدي خلفية عن الختان في أجزاء أخرى من العالم، ولقد اكتشفت مثلا بأن الوضع في العراق وفي ايران وفي الامارات وفي اليمن مشابه جدا للوضع الذي يحدث في ظفار وبالتالي فإنه من المهم جدا أن نتعلم من بعضنا البعض ومعرفة ماهي الحملات الناجحة التي نفذت في بعض الدول وأن نتجنب التي فشلت .

هل تعرضتِ لأي ضغوطات من أي جهة كانت لمنعك من المشاركة في مثل هذه البرامج ؟

لا اطلاقا، لأن هدفي واضح ولا أنوي خلق مشاكل. أرغب في المساهمة في تحسين وضع المرأة في المجتمع الذي أعيش فيه كوني مهتمة بالجانب النسوي بشكل كبير.

ما هي رسالتك الأخيرة لضحايا الختان ؟

رسالتي الأخيرة هي أن أي شيء له ضرر جسدي أو استئصال جزء من الجسد هو خطأ، ورسالتي للمرأة هي “اكسري حاجز الصمت وتحدثي عن هذه القضية، سواء كان مع أفراد عائلتك أو بشكل عام” لأن أول خطوة لتغيير أي شيء هو النقاش المفتوح.  كثير من أفراد المجتمع يرغبون في إنهاء هذه العادة لكن هناك خوف شديد من ردة الفعل لان هناك معتقدات كثيرة خاطئة في مجتمعنا تربط الختان بشرف النساء، وهذا الذي يسبب خوف شديد من مناقشة الموضوع.

شكرا لكِ .

أجرت الحوار: حبيبة الهنائي

اسطنبول: 9 مايو 2014

الرابط لمقال سوزان الشحري  ]إمرأة مع مجمرة اللبان[ و (قضية ختان البنات في السلطنة)

 http://www.muscatdaily.com/Archive/Stories-Files/The-issue-of-female-genital-mutilation-in-Oman-1xye

http://www.muscatdaily.com/Archive/Stories-Files/Woman-with-an-incense-burner/(language)/eng-GB

0 4070 18 مايو, 2014 التاسع والأربعون, ثقافة وفكر مايو 18, 2014

1 comment

  1. Avatar
    سعيد الشنفري

    ممكن افهم سر نشرك للمقال باللغة الانجليزية اذا ما علمنا ان الاغلبية من العرب لا يعرفون الانجليزية او لا يشترون الصحف التي باللغة الانجليزية فهل المقال موجه للاجانب مثلا !!

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.