الأندية العمانية…إلى أين؟

والسبب الآخر المؤثر في تراجع نتائج الاندية العمانية هو الجمهور، حيث لا تحظى الاندية العمانية بتشجيع من جماهيرها لان الجمهور العماني بدأ يفضل مشاهدة متعة مباريات الاندية الاوروبية ولا تحضر مباريات انديتها وغياب الجماهير لها سلبيات على تسير امور النادي لأن الدعم الوحيد لهذه الاندية تأتي من قبل الجماهير بشراء تذاكر لدخول المباريات الا ان العزورف الجماهيري لمتابعة مباريات الاندية تحرم الاندية من هذا الدعم ايضا.

andiyahoman

الاندية العمانية .. الى أين ؟؟


ذياب حسين البلوشي

……

بين وقت وآخر تزيد معاناة أنديتنا ليس في النواحي المالية التي قصمت ظهر الكثير منها وحال بينها والوصول إلى بعض أهدافها، بل هناك أسباب اخرى لا تعد ولا تحصى ولكن السبب الأكثر تأثيرا هو الدعم المادي في معاناة الاندية العمانية، فلو رجعنا الى الخلف قليلا لوجدنا أنه منذ سنوات تشارك الاندية العمانية في مختلف الالعاب الرياضية في البطولات الخارجية مثل بطولات مجلس التعاون او البطولات العربية والآسيوية لكن هذه الاندية دائما ترجع بخفي حنين ودون تحقيق النتائج التي ترضى طموحات الجماهير العمانية باستثناء الانجاز الوحيد الذي حققه نادي فنجاء في عز ايامه عندما حقق لقب بطولة الخليج للاندية عدا ذلك لم يسجل التاريخ اي انجاز او لقب لنادي عماني في المحافل الخارجية.

تقدمت الدول الاخرى في المنطقة وحققت انجازات رياضية في مختلف الالعاب الا ان المتتبع لنتائج الاندية العمانية يستنتج التراجع الواضح لهذه النتائج التي لا ترضى الطموحات، واذا ما عدنا لمراجعة اسباب التدني لوجدنا اسبابا كثيرة مقارنة بالاندية الخليجية الاخرى، حيث السبب الابرز في جميع الاحوال هو الدعم المادي لأن الاندية العمانية تعاني من هذا الجانب حيث لا تملك الاندية العمانية الدعم الكافي لتسير امور النادي منها تكريم اللاعبين والمدربين والرواتب المدفوعة للموظفين او العاملين في هذه الاندية وبعض الاندية لا تدفع رواتب اللاعبين حيث ان اللاعب في السلطنة يمارس الرياضة كهواية فقط عكس الدول الخليجية او الاوروبية حيث اللاعب هناك محترف ويمارس الكرة كلاعب محترف لان هذا عمله والاندية هناك تدفع للاعب الراتب الشهري ويحاسب اللاعب كما يحاسب موظف في جهة حكومية وهناك ايضا المناصب الادارية في الاندية العمانية لا يعمل فيها أناس محترفون بل يعمل في هذه المناصب أناس يعملون نهارا في الجهات الحكومية والقطاع الخاص وفي المساء يعملون كادرايين في هذه الاندية وبالتالي لا يجد الوقت الكافي لتسير امور النادي.

والسبب الآخر المؤثر في تراجع نتائج الاندية العمانية هو الجمهور، حيث لا تحظى الاندية العمانية بتشجيع من جماهيرها لان الجمهور العماني بدأ يفضل مشاهدة متعة مباريات الاندية الاوروبية ولا تحضر مباريات انديتها وغياب الجماهير لها سلبيات على تسير امور النادي لأن الدعم الوحيد لهذه الاندية تأتي من قبل الجماهير بشراء تذاكر لدخول المباريات الا ان العزورف الجماهيري لمتابعة مباريات الاندية تحرم الاندية من هذا الدعم ايضا.

وهناك سبب آخر في تراجع مستوى الاندية العمانية وهو الدعم من القطاع الخاص ، حيث لا تحظى الاندية العمانية بالدعم والرعاية من الشركات المتواجدة في السلطنة عكس الدول الخليجية حيث الشركات هناك تدعم الاندية في كل سنة بمبلغ مادي ضخم الا ان انديتنا لا تملك هذه الميزة ، كل هذه الاسباب جعلت الاندية العمانية في المراكز الاخيرة في كل بطولة تشارك فيها سواء في كرة القدم او الطائرة او اليد او السلة .

الاسباب الخمسة التي ذكرتها في الاسطر الماضية من اهم الاسباب في تدني مستوى الاندية العمانية ولو استمرت هذه الاسباب فلن نحقق اي انجاز رياضي على الاقل في العشر السنوات المقبلة ولن يتغير حال الاندية العمانية ، ومن هنا فيجب على المسؤولين في الرياضة العمانية البحث حول هذه الاسباب الخمسة والبحث عن الحلول المناسبة لانقاذ الاندية العمانية ، فلا يمكن التقدم وتحقيق الانجازات دون حل هذه الاسباب اذا ما اردنا تحقيق الانجازات وتسطير اسم عمان في التاريخ الرياضي.

العدد الثاني ثقافة وفكر

عن الكاتب

Avatar

ذياب بن حسين البلوشي

.
.
.
.