6 يوليو 1503 اكتمال الموسوعة الفقهية ” بيان الشرع” للفقيه محمد الكندي

لـ

 

كل من قدّر له أن يتعامل مع هذا الكتاب، سيدرك مباشرة وعلى نحو تلقائي أن هذا العمل المعرفي ليس مجرد كتاب في الفقه الإسلامي، وأن هذه الأجزاء البالغة اثنين وسبعين مجلدا في حال الإقبال على قراءتها أو قراءة بعض أجزائها، فإن شعورا يستقر بأعماق النفس والذهن مؤداه أن ما بأيدينا وما نتعامل معه يفوق بمراحل ما اعتدناه وألفناه من الكتب الفقهية، الموسوعية منها أو المتخصصة، وأننا بالحقيقة أمام مكتبة متكاملة.

صاحب الكتاب المكتبة، الفقيه الإمام العالم محمد بن إبراهيم الكندي، تميز بين أقرانه من العلماء المسلمين بسعة اطلاعه وشمولية نظرته وتنوع مصادر معرفته الفقهية والعقائدية، وقد أفرغ كل هذه التجليات المعرفية في كتابه الموسوعي، فأقر له معاصروه ومن جاء بعده من العلماء على اختلافاتهم المذهبية بالفضل، ومن إلهاماته والشروحات والتوضيح على مسائله خرجت كتب عديدة، فكانت هذه الأعمال بمثابة عيال لهذا العمل الضخم.

للكتاب جملة من السمات والخصائص التي تفرد بها إضافة إلى سعته وغزارة علومه، في مقدمتها تأتي سمة الأمانة العلمية إضافة للفضاء المعرفي الواسع التي تميز بها العمل، حيث انفتح الكندي في العديد من المسائل الفقهية والعقائدية على المذاهب الإسلامية كافة، يأخذ منها، يعلق عليها، يضيف إليها، كل ذلك كان ينجزه بروح علمية بحتة، هدفها الوصول إلى الحقيقة وتقريب وجهات النظر. ومن مزايا هذا الكتاب أنه حفظ لنا الكثير من الاجتهادات والآراء الفقهية لعدد وافر من الفقهاء والعلماء المسلمين ممن صاغوا اجتهاداتهم في كتب ومدونات فقهية. إلا أن هذه المدونات قد فقدت ولا يعرف مصيرها، ولولا الإشارات التي تضمنها البيان الذي كان ينقل صاحبه عن هذه النسخ الخطية المسائل على نحو تفصيلي، لكنا لا نعرف شيئا عن هذه الأعمال أو الاجتهادات.

وأوجه النفع المعرفي من الكتاب كثيرة وتشمل العديد من المجالات، فبالإضافة إلى النفع الذي يتم تحصيله في المجالين الفقهي والعقدي، هناك الفائدة اللغوية والأدبية والتاريخية، والأكثر أهمية الفائدة الاجتماعية التي يمكن أن نجنيها، فالكتاب بكافة أجزائه وتنوع المسائل والنوازل الفقهية التي تناولها، إنما هو النهاية مرآة للسلوك الاجتماعي ونمط الحياة السائد في عصره.

0 1243 06 يوليو, 2016 الثالث والسبعون, ذاكرة وطن - يوليو يوليو 6, 2016

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.