13 يوليو 1674 الشيخ سليمان البوسعيدي يفرغ من كتابه “زاد المسافر”

لـ

يعتبر الشيخ سليمان بن بلعرب بن محمد البوسعيدي من أجلة علماء عصره في القرن الحادي عشر الهجري، السابع عشر الميلادي، فكان حجة على نحو مخصوص في علوم العقيدة وعلم الأنساب، إضافة إلى إحاطته الواسعة بعلوم الفقه والشريعة، حيث تولى القضاء في مدينة دبا.

له عدد من المؤلفات، بعضها مطبوع والآخر لا زال مخطوطا، وأهم أعماله وابداعاته في هذا المجال كتاب ” زاد المسافر في الرد على من جاء يناظر” وعنوان الكتاب يكشف مجاله المعرفي وموضوعه الرئيسي الذي تخصص به، حيث تناول الشيخ سليمان في الكتاب عددا من القضايا والمسائل المرتبطة بالعقيدة الإسلامية، فكانت له تفسيرات لعدد من القضايا التي كانت تشغل العقل الإسلامي لفترة طويلة، ومن أبرزها قضية خلق القرآن. وعرض الشيخ البوسعيدي في كتابه براهينه وأدلته العقلية والشرعية لجهة أن القرآن غير مخلوق، وأنه وحي الله وكلامه على نبيه محمد، صلى الله عليه وسلم، وبذلك يعارض الشيخ البوسعيدي أنصار مدرسة المعتزلة في هذه المسألة.

طبع الكتاب عام 1997 وهو من تحقيق د. مبارك الراشدي.

0 1130 13 يوليو, 2016 الثالث والسبعون, ذاكرة وطن - يوليو يوليو 13, 2016

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.