2 أكتوبر 1692  وفاة الشيخ محمد بن عبدالله النزوي 

لـ

 

من أعلام الفقه البارزين في القرن الحادي عشر الهجري/السابع عشر ميلادي. ولد في بلدة العقر من أعمال نزوى. وتتلمذ على يد أكابر علماء عصره، وكان معاصرا للشيخ خميس الشقصي، كما وتتلمذ على يديه كوكبة من علماء عمان المعروفين.

كان صاحب الترجمة كفيفا، إلا أن إعاقته لم تحل بينه وبين التحصيل وشغفه في طلب العلم، حتى غدا مرجعا وحجة بين علماء عصره، فأسند إليه منصب القضاء.

وكانت فتاوى الشيخ النزوي وأحكامه في القضايا الشرعية محل اهتمام وعناية طلابه الذين جهدوا في سبيل جمعها وتبويبها كما فعل الفقيه سعيد بن عبدالله البراشدي الذي جمع جوابات شيخه في عمل معرفي بالغ الأهمية عنونه بـ ” جواهر الآثار” وهو كتاب مطبوع.

0 938 02 أكتوبر, 2016 ذاكرة وطن - أكتوبر أكتوبر 2, 2016

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.