10 ابريل 1976 إنشاء وزارة التراث القومي

تضمن المرسوم السامي رقم 12/76 الصادر في العاشر من ابريل عام 1976 في إحدى بنوده إنشاء وزارة جديدة تحت مسمى وزارة التراث العماني، وكان أول وزير يتولى هذه الحقيبة السيد فيصل بن علي. ولاستكمال الدور المتخصص الذي أُسند لهذه الوزارة حديثة النشأة جرى اتباع هذا القرار بقرار سام عام 1979 نُقلت بموجبه بعض اختصاصات وزارة الإعلام والثقافة إلى الوزارة الجديدة ليغدو اسمها “وزارة التراث القومي والثقافة”، ولاحقا جرى تعديل ثالث على المسمى الوزاري ليغدو اسم هذه المؤسسة الوطنية “وزارة التراث والثقافة”.
كانت أولوية هذه الوزارة منذ تأسيسها العناية بكافة مظاهر المفردات القائمة للتراث العماني من معالم أثرية ومبان تاريخية والحفاظ عليها والعمل على صيانتها وديمومتها كونها جزءا أصيلا وعميقا له دلالته البالغة باعتبار هذا الإرث هو التجسيد المادي لغنى الحضارة العمانية وثرائها. كما بذلت الفرق المتخصصة في الوزارة آنذاك جهدا فنيا عالي المستوى في جمع المخطوطات والوثائق التاريخية وحفظها من التلف سواء تلك الموجودة في المكتبات العمانية، أو تلك المنتشرة في العديد من دول العالم.
كما عنيت الوزارة، ولا زالت تعنى بكافة أوجه الفنون الشعبية المحلية، وتنوعت أوجه العناية بين التوثيق والتشجيع للفرق المتخصصة في هذا المجال. وفي نظرة تتسم بالشمول والاتساع فإن الجهد الوزاري بقي متواصلا بهدف المواءمة والمواكبة لروح العصر، وذلك من خلال تبني التوجهات والسياسات العريضة الهادفة لدعم الثقافة المعاصرة بكافة تجلياتها، من مسرح وسينما وفنون غنائية وموسيقية وتشكيلية، إضافة إلى الدعم الذي توجهه للكتّاب المبدعين بمختلف مجالات اختصاصهم الثقافي.
وتحرص الوزارة في توجهها العريض أن تبقى عموم الثقافة العمانية في حالة انفتاح وتواصل مع العالم، ويتأتى ذلك من خلال هذه المشاركات الواسعة والحرص على التواجد والتمثيل الوطني في كبرى المهرجانات والمعارض الإقليمية والدولية.

ذاكرة وطن - إبريل

عن الكاتب

ذاكرة وطن