ضوءٌ من بعيد  

كتب بواسطة شروق البلوشي

(1)

خرجَ طفلٌ من المنزل ِمسرع

كأي طفلٍ وجد للهو  فرصه

ذهب بعيداً حيثُ وجد حُريته

دون أمهِ دون أبيه هكذا بمفرده

ذهب نور المساء وأتى ظلام الليل

وبقى وحيداً تائهاً يتجولُ في الأرجاء

يبحث عن مسكنٍ عن مأمنْ

هكذا فجأة

ضوءٌ من بعيد

لا صوت هدوءٌ  يعمُ الفضاء

تقدمَ خطوة فخطوة

شعُرَ بالراحة حينما اقترب

مكانٌ للنوم مكان فيه دفء

مكانٌ يسير فيه الليلُ سريعاً

مكانٌ مخبئ بالأسرار

خطواته تقترب فتقترب

كوخٌ صغير سيحمل بداخله الصغير

ولكن للأسف

ذهب الصغير ولم يعد

لا ضوء يأتي لا بصيص

كان هناك  ذئبٌ مفترسْ

أخذ كل شيءٍ

ورحل ..

…..

 

(2)

كل شيءٍ أحبهُ بشدة

يؤخذ مني وبشدة

يٌسرق بلا رحمة

يُأخذُ من أجل أن لا يُرجع

كمال فقيرٍ يسلب

كحقِ يتيمٍ يُظلَم

كسجينٍ بلا جريمةٍ يقبض

كطفلٍ بلا ذنبٍ يقتل

فتباً لي أنا

من أنا

مدينةٌ بلا حراس

غربةٌ في وطن

أم أمٌ تُعق !

صحراءُ قاحله

من أنا

صمتٌ في كومةِ بركان

قهرٌ مقيد

ي أنا

يؤخذ منك  لتصمت

فلا رحمةٌ تستحقها هنا

اعطي ولا تَأخذ

كنٌ فقيراً وامضي بعيداً

كن يتيمٍاً كن وحيداً

ولا بأس بأن لا تكون حراً مطلقْ

فقط اصمت

واغمص عينيك

ودعْ الصمتَ لك نفس

ولو كان في صدرك بحرٌ من أمواجٍ لا تتوقف

اغمضها

اغمضها لعلك بذلك ترأفُ بها.

……

 

(3)

يُشقي ولا يُسقي

يُعري ولا يُكسي

يُميتُ ولا يُحيِّي

يفوحُ مني كالعود

يخطفُ أنفاسي

يأتي

كـطنين النحل يراودني

ومعه ُ

نبرتُه

بحتُه

همسُه

رائحة منه

والكثير الكثير من أنفاسه

كدقةِ ساعةٍ من بعد غفوه

يطرقُ باب قلبي

ويخبرني

بأنهُ بعد الشوقِ لا نوم يأتي.

أدب الثامن والسبعون

عن الكاتب

شروق البلوشي